العدالة والتنمية المغربي يتهم السلطة والمخابرات بالمضايقات
آخر تحديث: 2007/8/31 الساعة 02:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/31 الساعة 02:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/18 هـ

العدالة والتنمية المغربي يتهم السلطة والمخابرات بالمضايقات

شكاوى حزب العدالة والتنمية هل هي حقيقية أم ترويج لحملة انتخابية؟ (الجزيرة نت)
 
الحسن السرات-الرباط
 
تقدم وكيل لائحة حزب العدالة والتنمية بشكوى ضد مضايقات السلطة المحلية ورجال المخابرات لحملته الانتخابية في الدائرة التي ترشح بها فؤاد عالي الهمة الوزير المنتدب في الداخلية قبل أن يستقيل، بينما نفت مصادر من لائحة الهمة صحة هذه الشكاوى.

فقد اشتكى عبد الجليل فتحي، وكيل لائحة حزب العدالة والتنمية بدائرة الرحامنة من مضايقات السلطة المحلية والمخابرات أثناء الحملة الانتخابية، وتمثلت المضايقات كما ذكر فتحي للجزيرة نت باستجواب أحد أعيان المنطقة بمقر السلطة المحلية، ووجود تعليمات لبعض المواطنين والأعيان بعدم تسلم أوراق الدعاية من مرشح حزب العدالة والتنمية.

وقال فتحي إن قافلة الحملة كانت على موعد مع أحد الأعيان بسوق أسبوعي يسمى اثنين بوشان للترتيب لكيفية دعم مرشحي العدالة والتنمية، غير أن أحد الأشخاص بلباس مدني طلب من الشخص المذكور مرافقته إلى مقر القيادة القروية حيث بقي هناك لمدة ساعة ونصف، لكنه –على حد قوله- خرج بغير الوجه الذي دخل به.

وأوضح فتحي أن الرجل "خرج وعليه علامات الخوف والارتباك، وأنه رفض أن يتعاون معنا كما وعد من قبل". ولما أجرى الحزب اتصالا هاتفيا به اعتذر دون أن يقدم أي توضيحات.

وأضاف وكيل لائحة العدالة والتنمية، "إن الأحزاب الأخرى لا تتعرض لمثل ما يتعرض له حزبنا في الدائرة التي ترشح بها الوزير المنتدب في الداخلية فؤاد عالي الهمة"، وإن هناك "رجالا بلباس مدني يترصدون القوافل الدعائية لحزب العدالة والتنمية". وأشار عبد الجليل إلى أن "هذه المضايقات أحدثت جوا من الخوف والرعب لدى السكان القرويين".

ووجه فتحي شكوى مكتوبة في الموضوع للوكيل العام للملك بالمحكمة الابتدائية بابن جرير، حصلت الجزيرة نت على نسخة منها، بخصوص "استجواب أحد أعيان بوشان مباشرة بعد تواصله مع حزب العدالة والتنمية" ووجود "انتشار قوي لرجال السلطة بالمنطقة وتتبع خطوات مناضلي حزب العدالة والتنمية أينما حلوا وارتحلوا وإرهاب السكان" و"الحضور الملفت لرجال المخابرات بالسوق الأسبوعي".

الانتخابات المغربية على الأبواب (الجزيرة نت)
مرشح سيدنا
ومن جهتها نفت فتيحة العيادي، المرشحة الثالثة في لائحة عالي الهمة والناطقة باسمه، أن يكون هناك انتشار قوي لرجال الأمن بسوق اثنين بوشان، أو في مدينة ابن جرير. كما أنكرت علمها بالوقائع التي صرح بها مرشح حزب العدالة والتنمية.

 وقالت بخصوص الشكوى المرفوعة إلى القضاء "إذا كانت هناك شكوى لدى وكيل الملك في ابن جرير فإنه يجب فتح تحقيق ومعرفة الحقيقة"، وأضافت إن الوقائع المروية من وكيل حزب العدالة والتنمية "ليست سوى ترويج لأمور لا أساس لها".

ولا يعتبر المرشح فؤاد عالي الهمة مرشحا عاديا في الانتخابات التشريعية الحالية بالمغرب، فقد كان وزيرا منتدبا في وزارة الداخلية، قبل أن يطلب إعفاءه من منصبه ليترشح للانتخابات الحالية كما جاء في بيان ملكي بالمناسبة.

وسبق للهمة أن ترشح وفاز بمنطقته في انتخابات 1995، وقد لقبه الناس في الانتخابات الحالية بأنه "مرشح سيدنا"، الأمر الذي اعتبره كثير من المراقبين نوعا من أنواع استغلال النفوذ في هذه الانتخابات.

و قد تضاربت التأويلات بخصوص استقالة الهمة من منصبه بين من قال إنه إعداد له ليتولى منصبا كبيرا في الحكومة المرتقبة لما بعد الانتخابات، قد تكون هي الوزارة الأولى تحت راية حزب الحركة الشعبية التي سحبت مرشحها من الدائرة، ومن قال إن الهمة ارتكب أخطاء في مهمته بالداخلية وإنه لم يطلب إعفاءه بل إنه أعفي وأقيل تأديبا له.
المصدر : الجزيرة