الطليعة المغربي يشارك بالانتخابات بعد انقطاع 30 عاما
آخر تحديث: 2007/8/30 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/30 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/17 هـ

الطليعة المغربي يشارك بالانتخابات بعد انقطاع 30 عاما

بنجلون (الثاني من اليسار): قررنا أن نفعل شيئا من داخل المؤسسة التشريعية (الجزيرة نت)

الحسن السرات-الرباط
 
بعد انقطاع دام ثلاثة عقود عن المشاركة بأي انتخابات مغربية قرر حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي أخيرا المشاركة في الانتخابات المغربية الحالية.

وعن أسباب هذا التغيير الذي قد يفسره البعض انقلابا في مواقف الحزب قال الأمين العام للحزب ومرشحه بدائرة المحيط الرباط أحمد بنجلون "لا شيء قد تغير في البلاد ولكن أسلوبنا هو الذي تغير ولا شيء تغير في مواقفنا".

وأضاف بنجلون للجزيرة نت "لقد اقتنعنا اليوم أنه يمكن أن نفعل شيئا من داخل المؤسسة التشريعية البرلمان" مبررا ذلك بقوله "ليس عيبا أن يغير الإنسان أسلوبه أو موقفه".

ويعد بنجلون أنصار الحزب الذين تجمعوا في ملعب الهلال بالرباط في مهرجان خطابي نظمه الحزب، بالمحافظة على مبادئ الحزب والنضال ضد التزييف والتزوير والرأسمالية.

ووعدهم كذلك بالعمل لإقرار دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا يضمن فصل السلطات واستقلال القضاء، ودسترة الأمازيغية لغة وطنية.

كما يركز بنجلون على المطالب الشعبية، حيث يؤكد أن حزبه سيناضل لرفع الحد الأدنى للأجور إلى 4000 درهم، وتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة، وإقرار قانون محاربة العنف ضد النساء.. وغيرها من الوعود.

والمحامي أحمد بنجلون، هو شقيق الزعيم عمر بنجلون الزعيم التاريخي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغتال سنة 1975. وله سجل حافل في النضال والاعتقال، وكان مهددا بالإعدام في عدة محاكمات.

وبعد أن انشق بنجلون مع عدد من رفاقه عن حزب الاتحاد الاشتراكي قام بتأسيس حزب الطليعة الاشتراكي الديمقراطي سنة 1991 وانتخب ناطقا رسميا له ثم أمينا عاما في 2002 و2007.
محمد الساسي

تحالف وتنافس

وكان حزب الطليعة تحالف مع حزبين يساريين آخرين هما الحزب الاشتراكي الموحد وحزب المؤتمر الوطني الاتحادي حيث اتفقت هذه الأحزاب على تقديم مرشحين مشتركين.
 
ونتيجة لخلاف بين هذه الأحزاب حول دائرة الرباط المحيط الانتخابية قرر كل حزب تقديم مرشحه، فترشح محمد الساسي نائب الأمين العام للحزب الاشتراكي الموحد إلى جانب بنجلون.

إضافة إلى ذلك يوجد بدائرة الرباط المحيط مرشحون يساريون آخرون من حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب التقدم والاشتراكية وجبهة القوى الديمقراطية ما سيجعل أصوات الناخبين مشتتة بين هؤلاء المرشحين اليساريين.
المصدر : الجزيرة