العراق حلم الهروب بأي ثمن
آخر تحديث: 2007/8/14 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/14 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/1 هـ

العراق حلم الهروب بأي ثمن

شباب العراق يدفع آلاف الدولارات لتأمين وصوله إلى أميركا أو أوروبا (الجزيرة نت)
 
تغيرت تطلعات شباب العراق من الحصول على الثروة وتحقيق الرفاهية والاقتران بزوجة جميلة وبناء مسكن فاخر إلى أحلام في الحصول على الإقامة في السويد أو اللجوء الإنساني في هولندا أو الفوز ببطاقة الإقامة الأميركية الخضراء، وهي أحلام غالبا ما تتناثر في دول الجوار وتموت فيها.
 
وينتظر علاء النعيمي (28 عاما) الذي يتنقل بين بغداد ودمشق منذ سنة ونصف السنة حلول فرصة الهرب إلى إحدى دول أوروبا الغربية, وهو يقول"علي أن أدفع مبلغ 11 ألف دولار لأحقق هذا الهدف بشكل رسمي وصحيح وبتأشيرة من سفارة إحدى تلك الدول, لكني لم أتمكن حتى الآن من تدبر كل هذا المبلغ".
 
زياد أحمد (31 سنة) صديق علاء يشاركه حلم الوصول لأوروبا, لكنه يفصح بجرأة أكبر عن خطة الهرب إلى هناك للحصول على اللجوء الإنساني قائلا "اتفقنا مع مهرب ينقلنا من شمال العراق إلى تركيا ومن تركيا إلى اليونان ومن هناك نسلك الطريق الذي يقودنا إلى دولة الحلم التي تختلف لدى كل منا".
 
عراقي يشحن أغراضه في بغداد في مارس الماضي متهيئا للسفر لسوريا (الفرنسية-أرشيف)
صديقهما الثالث منير (34 سنة) اعتقل خمس مرات -ثلاث مرات في سوريا ومرتين في تركيا- وهو يحاول السفر إلى أوروبا, وهو يغير جوازه في كل مرة ويضع عليه اسما مستعارا.
 
بلا ضمانات
ويقول منير إن الرحلة محفوفة بالمخاطر "اذ لا يملك المهرب أي ضمان من وقوعنا بيد شرطة إحدى هذه الدول, كما علينا سلوك طرق وعرة وغابات, وأسلوبنا بحسب ما طلب منا المهرب السير ليلا والنوم نهارا لتفادى حرس الحدود في الرحلة التي قد تستغرق أسبوعين وربما أكثر". 
 
ويروي سلمان عبد النبي (25 عاما) الذي يرفض مطلقا فكرة الزواج قبل الحصول على الاستقرار قصة حلم تحطم في أحد سجون سوريا التي منع من دخولها لخمس سنوات قائلا "جلب لي مهرب معروف جواز سفر أوروبيا يحمل اسما آخر وصورة رجل أوروبي الملامح يشبهني تماما, لكنني لم انجح واعتقلت في مطار دمشق وخسرت كل شيء وسجنت لشهر كامل فعدت إلى بغداد لأعمل على تنفيذ حلمي من جديد ولن أتوقف مطلقا".
 
مأزق عائلي
أما أحلام زوجة أحمد جاسم (40 عاما)  التي أنجبت منه أربعة أولاد فتحكي كيف وقعت العائلة في مأزق جديد بعد أن أفلح الزوج في الهرب من مطار عمان إلى هولندا.
 
وتقول أحلام "حصل زوجي على الإقامة هناك منذ أربع سنوات ولكن السلطات في أمستردام لم تسمح لي ولأولادي بالالتحاق به أنا حائرة كل هذه السنوات رغم أننا نلتقي في السنة مرة أو مرتين في إحدى دول الجوار, حتى إن أولادي يجدون صعوبة في التعود على أبيهم عندما يلتقون به في هذه الأوقات المتباعدة وتلك مشكلة جديدة".
المصدر : الجزيرة