هدنة الأيام الثلاثة بالعراق ضرورة أم مجرد تعطيل؟
آخر تحديث: 2007/8/11 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/11 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/28 هـ

هدنة الأيام الثلاثة بالعراق ضرورة أم مجرد تعطيل؟

شوارع بغداد خلت إلا من القوات العسكرية بالأيام الثلاثة (الجزيرة نت)

فاضل مشعل-بغداد
 
التزم الساسة العراقيون الصمت منذ صباح الأربعاء وحتى الجمعة ولم يدل المتحدثون باسم الفرقاء إلا بتصريحات باردة استخلصها الصحفيون الباحثون عن المتاعب, تحدثوا فيها عن قديمهم الذي سبق الأيام الثلاثة التي أمضاها العراق معطلا عن العمل استذكارا لوفاة الإمام السابع لدى الشيعة موسى بن جعفر (الكاظم).
 
ويرى القيادي بالحزب الشيوعي عبد الله جاسم أن هذه العطلة كان يمكن تنظيمها بشكل آخر أي أن يستمر العمل ويواصل أصحاب الحرف والباعة والعمال اليدويون أعمالهم مع مواصلة إقامة مراسم استذكار هذه المناسبة "وأعتقد أن المبالغة الزائدة عن اللزوم لم يكن هدفها دينيا بقدر ما كان سياسيا غرضه الحصول على رضا البسطاء من الناس".
 
ويرى مازن الطائي أن "استمرار العطلة ثلاثة أيام في بلد يعيش نحو ثلثه تحت خط الفقر أمر مؤلم للكثيرين الذين يجوعون إذا لم يحصلوا على مصروف يوم واحد، فكيف إذا قبع أحدهم في البيت ثلاثة أيام دون دخل في مدينة مغلقة بالكامل لا أسواق فيها ولا باعة أغذية ولا بنزين لتشغيل مولدات الكهرباء الصغيرة التي يعتمد عليها العراقيون في الحصول على الكهرباء بشكل كامل".
 
أما ناظرة الموسوي الناشطة بالمجلس الإسلامي الأعلى فترى أن "إقامة مراسم وفاة الإمام مهمة جدا, ويجب أن يضحي كل منا بملذاته لإعلان ولائه لآل بيت الرسول الأكرم, إنها بضعة أيام في السنة تمر بها العاصمة بغداد".
 
"
أغلقت أيام العطلة التي صاحبها منع صارم لسير المركبات والدراجات البخارية أفواه السياسيين, فتوقف الحديث عن الأزمة التي سببها استقالة 13 وزيرا من حكومة المالكي
"
إغلاق

وأغلقت أيام العطلة الحكومية الثلاثة التي صاحبها منع صارم لسير المركبات والدراجات البخارية أفواه السياسيين, فتوقف الحديث عن الأزمة الوزارية التي سببها استقالة 13 وزيرا من حكومة نوري المالكي, وسكت الحديث عن مطالب جبهة التوافق بنقاطها الـ11.
 
ولم يعلق أحد من الفرقاء في بغداد على تصريح رئيس الوزراء نوري المالكي بطهران بأن إيران تلعب دورا إيجابيا في الشأن العراقي, وتهديد الرئيس الأميركي جورج بوش للمالكي إذا ما لعب دورا مزدوجا, وهو ما فسر فيما بعد بأنه كلام ظاهره زلة لسان وباطنه البحث عن بديل للمالكي الذي يبدو أنه هو الآخر يبحث في إيران عن بديل لبوش.
 
غير أن أستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد مصطفى عبد الكريم يعتقد أن هذه الأيام الثلاثة بما فيها من ضرر مفيدة للمزاج السياسي العراقي المرتبك دائما, فقد يتوصل قادة الأحزاب والفرق المسلحة والحركات المختلفة إلى أن أيام السلام الخالية من التفجيرات والقتل هي الأيام المثلى التي يجب أن يعيشها العراقيون, وقد يتوصلون إلى إمكانية خوض صراعاتهم والحصول على المكاسب دون تفجيرات ودون سقوط مئات الضحايا المدنيين.
المصدر : الجزيرة