موسى عمرو: الأسرى يعيشون
مرحلة قاسية وصعبة (الجزيرة نت)
عوض الرجوب–الضفة الغربية
أفاد أسير فلسطيني أفرجت عنه سلطات الاحتلال الإسرائيلية الاثنين بأن حالة من القلق الشديد تسود بين الأسرى بعد إقدام إدارات السجون على فصل أسرى حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) عن بعضهم بعضا بالقوة رغم رفضهم ذلك، في خطوة تعتبر الأولى في تاريخ الحركة الفلسطينية الأسيرة.
 
وقد تحدث الأسير المحرر موسى عمرو مع الجزيرة نت بعد ساعات على الإفراج عنه من سجن نفحة بعد قضاء 15 عاما في سجون الاحتلال، وفند الادعاء الإسرائيلي بأن الفصل يهدف إلى منع الاحتكاكات بين أسرى الحركتين بعد أحداث غزة، مؤكدا أن الأسرى على درجة كافية من الوعي ويرفضون الفصل ولم يتم تسجيل أي احتكاكات سلبية بينهم.
 
هوة عميقة
وأوضح عمرو -وهو من مدينة الخليل- أن بسجون الاحتلال عددا كبيرا من الأسرى الفلسطينيين معظمهم من حركتي فتح وحماس، حيث تم تقسيمهم إلى عدة أقسام منفصلة في كل منها عدة غرف تضم كل منها ما بين 4 إلى 20 أسيرا، حيث يعيش أسرى كل تنظيم معا في غرف خاصة داخل الأقسام وبإمكانهم الاختلاط في الفسحة (الفورة) أو زيارة بعضهم في الغرف في أوقات محددة.
 
وعن حيثيات عملية الفصل، أوضح أن سلطات الاحتلال تمنع أسرى حركتي فتح وحماس من الاختلاط في الأقسام والفسحة رغم أن بينهم أشقاء وأقارب ينتمون إلى الحركتين، فأصبح من غير الممكن التزاور والالتقاء أثناء التنقل إلى المحاكم أو السجون أو مراجعة العيادة الصحية وغيرها، بصورة مشابهة لآلية الفصل بين الأسرى الأمنيين من الفلسطينيين والأسرى المدنيين والجنائيين من الإسرائيليين.
 
"
عمرو: سلطات الاحتلال تمنع أسرى حركتي فتح وحماس من الاختلاط في الأقسام والفسحة رغم أن بينهم أشقاء وأقارب ينتمون إلى الحركتين
"
ووصف عمرو ما يجري بأنه سياسة مدبرة لتعميق الهوة وإيجاد حاجز نفسي بين الأشقاء ورفقاء الدرب في المقاومة، في محاولة من الاحتلال للإضرار بوحدة الأسرى وتفريق مواقفهم وإضعاف قدرتهم على مواجهة إدارات السجون.
 
وأضاف أن المرحلة الراهنة هي الأصعب خلال تجربته التي استمرت خمسة عشر عاما، موضحا أن الأسرى يتعرضون لسياسة إذلال مبرمجة وإهمال طبي متعمد، مشيرا إلى أن غرفهم تتعرض للاقتحام المفاجئ من قبل وحدات عسكرية خاصة ويتم العبث بأغراضهم واحتياجاتهم الشخصية وإتلافها.
 
من جهة أخرى نقل الأسير المحرر عن قدامى الأسرى استياءهم الشديد من حالة الاقتتال والمهاترات بين الفصائل الفلسطينية في غزة والضفة، كما نقل عنهم مطالبتهم للجميع بإعادة اللحمة للصف الوطني واحترام المصلحة العليا للشعب الفلسطيني.
 
وحول ما ينتظره الأسرى من آسري الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في غزة، قال عمرو إنهم يعلقون آمالا كبيرة على صفقة يتم بموجبها الإفراج عن قدامى الأسرى وتحديدا المعتقلين قبل عام 2000، بغض النظر عن تنظيماتهم وانتماءاتهم الحزبية.
 
قساوة التحقيق
وأضاف الأسير المحرر أنه تعرض في بداية اعتقاله لتحقيق قاس تخلله "الشبح" (الجلوس مقيد اليدين والقدمين على كرسي صغير لأكثر من 20 يوما متتالية دون السماح له بالنوم)، وحرم من الاغتسال إلا بعد 40 يوما على الاعتقال وبمياه باردة، وتم تثبيت رأسه أسفل حنفية تقطر مياها باردة.
 
وعن طقوس المحاكمة أثناء التحقيق قال إن القاضي العسكري كان يأتيه إلى الزنزانة ليأمر بتمديد اعتقاله لفترة جديدة كلما انتهت فترة تمديده، مشيرا إلى أنه منع من رؤية المحامي إلا بعد 80 يوما على الاعتقال ولمدة دقيقتين فقط.
 
وقال الأسير المحرر إن من أقسى المواقف التي عاشها في اعتقاله كان يوم استشهاد ابن عمه وليد عمرو نتيجة الإهمال الطبي ورفض نقله إلى العيادة الطبية رغم أن مشكلته كانت تحتاج لكميات بسيطة من الأكسجين، وأيضا مغادرة الأسير حسن أبو هدوان السجن إلى المستشفى مقيد اليدين والقدمين ثم استشهاده بعد فترة وجيزة.

المصدر : الجزيرة