المعرض يضم قطعا عسكرية استولى عليها حزب الله (الجزيرة نت)
 
أواب المصري-بيروت
 
في خطوات معدودة ينقلك معرض "بيت العنكبوت" من أحد شوارع ضاحية بيروت الجنوبية إلى قلب الجبهات المشتعلة بين المقاومة الإسلامية والجيش الإسرائيلي في يوليو/تموز من العام 2006.
 
وهذا المعرض أقامته وحدة الأنشطة الإعلامية في حزب الله ليصور سقوط أسطورة "الجيش الذي لا يقهر". وأتت تسمية المعرض مستوحاة من الكلمة التي ألقاها أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في مدينة بنت جبيل الحدودية، عقب الانسحاب الإسرائيلي من لبنان عام 2000، حين وصف إسرائيل بأنها أوهن من بيت العنكبوت.
 
عند مدخل المعرض يرتفع صاروخان من طراز "خيبر" مصوّبان نحو شمال فلسطين المحتلة بانتظار أمر الإطلاق. وفي المكان نفسه تتمركز دبابتا ميركافا، وناقلة جند عسكرية، غنمها أفراد المقاومة خلال مواجهتهم العدوان الإسرائيلي.
 
 موقع افتراضي للمقاومة (الجزيرة نت)
ويمتد المعرض على مساحة خمسة آلاف متر مربع، ويتضمن أجنحة وأقساماً تجسد أهم محطات العدوان الإسرائيلي ومواجهات المقاومة معه، على أن العنوان الأبرز للمعرض هو الهزيمة التي مُني بها الجيش الإسرائيلي.
 
كما ينقسم المعرض إلى جناح خارجي تُعرض فيه نماذج من العتاد والأسلحة التي غنمتها المقاومة من الجيش الإسرائيلي.
 
بعدها ينتقل الزائر إلى موقع افتراضي للمقاومة الإسلامية، يتضمن الغرف والمواقع التي عاش فيها المقاومون على الجبهات، إضافة إلى نماذج من عتادهم.
 
وفي جناح داخلي يمكن مشاهدة أعمال فنية تركيبية، ولوحات ورسومات تروي الحرب. ويتضمن هذا الجناح بعضاً من أعتدة الجيش الإسرائيلي مدفونة في الأرض، إضافة إلى حطام الطائرة الإسرائيلية "يسعور" التي دمرتها المقاومة في وادي مريمين، وبقايا من دبابة ميركافا.
 
عبارات منتقاة
وترافق الصور والرسومات المختلفة عبارات منتقاة من خطابات السيد حسن نصر الله ومعلومات توثيقية باللغتين العربية والإنجليزية.
 
حرص القيمون على المعرض أن تكون الأعتدة الإسرائيلية موضوعة في حفر تحت الأرض، لإظهار تفوق المقاومة، ولكشف هشاشة الجيش الإسرائيلي، ولتجسد عملياً أن "إسرائيل" عبارة عن "بيت العنكبوت".
 
علي ضاهر مسؤول الأنشطة الإعلامية في حزب الله (الجزيرة نت)
مسؤول الأنشطة الإعلامية في حزب الله الشيخ علي ضاهر ذكر للجزيرة نت أن "المعرض يأتي ترجمة فعلية لكلمة السيد حسن نصر الله من أن الإسرائيليين أوهن من بيت العنكبوت".
 
وقال ضاهر إن المادة الموجودة في المعرض تنقسم إلى قسميْن، الأولى هي مادة فنية تركيبية أعدها وصممها مهندسون أخصائيون في حزب الله، والقسم الثاني هو عبارة عن غنائم إسرائيلية وأعتدة للمقاومة، تمّ نقلها من الجبهة الجنوبية إلى الضاحية الجنوبية، كي يشاهدها اللبنانيون عن كثب.
 
ولفت ضاهر إلى أن حزب الله أراد من هذا المعرض تقديم مادة بسيطة وعفوية، بعيدة عن الدعاية والترويج، فالدبابة المعروضة هي التي غنمها "المجاهدون" حقيقة، وعتاد المقاومة هو ما يستعمله المقاومون على الجبهات فعلاً دون تضخيم أو غرور.
 
وعن المعوقات التي واجهت الإعداد لهذا المعرض قال ضاهر أن العقبة الأهم كانت في نقل الغنائم الإسرائيلية الثقيلة من الجنوب إلى بيروت، سواء كانت الدبابات أو ناقلة الجند أو المروحية، ولفت إلى أن الإعداد لهذا المعرض استغرق 25 يوماً فقط، وشكل تحديا بالنسبة للقائمين عليه خلال أيام الذكرى الأولى لعدوان 2006.
 
"بيت العنكبوت" هو المعرض الأكبر في لبنان على صعيد المعارض ذات الطابع العسكري، كما يعتبر الأكبر الذي يقيمه حزب الله منذ انطلاقة المقاومة حتى اليوم.

المصدر : الجزيرة