مهاجرون فرنسيون جدد إلى إسرائيل (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا

كشفت الوكالة اليهودية أن فرنسا اليوم هي الدولة الأولى من بين دول العالم من ناحية هجرة اليهود إلى إسرائيل، وأن هذه سجلت منذ مطلع العام ارتفاعا بنسبة 10% مقارنة مع الفترة الموازية بالعام 2006.

وتوقعت الوكالة اليهودية أن تشهد السنة الحالية رقما قياسيا في هجرة يهود فرنسا، ووصل600 يهودي فرنسي أمس لإسرائيل، في أكبر عملية هجرة يهودية في العام الجاري ضمن مبادرة مشتركة للوكالة اليهودية، (المؤسسة التي تعنى بشراء الأرض وزيادة الهجرة) ولمنظمة يهود فرنسا "عامي".

حلم شارون
وأثناء حفل الاستقبال الخاص للقادمين اليهود الفرنسيين في مطار اللد قال لهم الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إنه لن يعدهم بأن يكون كل شيء سهلا أمامهم، لكنه وعدهم بأنهم لن يعانوا من الضجر، واعتبر أن إسرائيل "الدولة الأكثر إثارة ومتعة في العالم".

وتابع قائلا إن هنالك إنجازات ومشاكل في إسرائيل أكثر من أي دولة أخرى، "والسبب المركزي أننا لم نفرغ بعد من السلام والهجرة وتعيين الحدود".

وأكد رئيس منظمة "عامي" اليهودي الفرنسي بيير بسنينو أن حلم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون قد تحقق بتزايد أعداد المهاجرين من فرنسا.

يشار إلى أن شارون كان قد استثار فرنسا ويهودها حينما دعاهم قبل ثلاث سنوات إلى "الهرب" في محاولة لاستدراجهم عبر تخويفهم من اضطرابات الضواحي ومن مخاطر "اللاسامية" وتصاعد اليمين المتطرف.

وفي الحفل نفسه خاطب الحاخام الرئيسي يونه متسجر المهاجرين الفرنسيين بالقول إنها "بشرى رائعة للشعب الإسرائيلي ولأرض إسرائيل" وأضاف "أنتم البرهان بوجود مستقبل لشعبنا ولبلادنا".

شارون دعا يهود فرنسا للقدوم لإسرائيل هربا من أعداء السامية (الفرنسية-أرشيف)
وأشار الناطق بلسان الوكالة اليهودية ميخائيل ينكليفتش ردا على سؤال الجزيرة نت إلى أن تنامي هجرة يهود فرنسا يأتي نتيجة "المضايقات" التي يتعرضون لها في فرنسا وعدم الشعور بالراحة والأمان سيما في أعقاب اضطرابات الضواحي علاوة على تفاقم الفقر وسطهم.

أسباب الهجرة
وأوضح ينكليفتش أن المهاجرين من فرنسا ينحدرون من أصول شمال أفريقية سبق وهاجروا للأراضي الفرنسية من المغرب والجزائر وتونس في الخمسينيات والستينيات.

ونفى ينكليفتش أن تكون هجرة الفرنسيين غير أيديولوجية وقال إنهم ينتمون لفئة اليهود التقليديين، ويرون بالهجرة لإسرائيل فريضة. يشار إلى أن كل عائلة يهودية مهاجرة تحصل اليوم في إسرائيل على 10 آلاف دولار إضافة لتسهيلات في السكن والعمل.

ميزان سلبي
وينبع الاهتمام الكبير للوكالة اليهودية والسلطات الإسرائيلية بهجرة يهود فرنسا البالغ عددهم اليوم نصف مليون نسمة، في ظل تراجع هجرة القادمين اليهود الجدد من العالم للبلاد مؤخرا.

وسبق أن بلغت الهجرة اليهودية من العالم لإسرائيل ذروتها بقدوم نحو مليون مهاجر من أصل روسي في الفترة بين 1989 و2000، فيما بلغ عدد القادمين من بلدان الاتحاد السوفياتي سابقا 7500 مهاجر بالعام الواحد في العقد الأخير.

ففي مقابل ارتفاع عدد المهاجرين اليهود من فرنسا إلى إسرائيل، بموجب معطيات الوكالة اليهودية، يتناقص مجمل عدد المهاجرين اليهود من العالم للبلاد حيث قدم إليها 21000 يهودي في العام 2006 بينما قدم 22500 يهودي عام 2005 و22200 في العام 2004.

وفيما تفيد معطيات "الوكالة" بازدياد حجم الهجرة السلبية التي تبلغ اليوم نحو 10 آلاف إسرائيلي كشفت دائرة الإحصاء المركزية مطلع العام عن مغادرة 20 ألف يهودي، معظمهم من المواطنين القدامى، ونشرت "يديعوت أحرونوت" مؤخرا أن عدد اليهود المهاجرين من إسرائيل فاق عدد القادمين إليها في العام الماضي.

المصدر : الجزيرة