فصائل فلسطينية بسوريا تنتقد دعوة عباس لانتخابات مبكرة
آخر تحديث: 2007/7/25 الساعة 03:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/25 الساعة 03:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/11 هـ

فصائل فلسطينية بسوريا تنتقد دعوة عباس لانتخابات مبكرة

عزت الرشق قال إن حماس لا تخشى الانتخابات (الجزيرة نت)
محمد الخضر-دمشق
انتقدت فصائل فلسطينية بدمشق دعوة رئيس السلطة محمود عباس لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة, في حين أكد قيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الحركة لا تخشى تلك الانتخابات، مشككا في وجود نية لتزوير إرادة الشعب الفلسطيني.
 
وقال عضو المكتب السياسي لحماس عزت الرشق إن الحركة لا تخشى الانتخابات التي جربتها وفازت بأغلبية ساحقة, مؤكدا أنها واثقة من إمكانية تحقيق فوز ساحق بأي انتخابات مقبلة.
 
ووضع الرشق في تصريح للجزيرة نت الدعوة لانتخابات مبكرة في إطار الالتفاف على الشرعية الفلسطينية وعلى نتائج الانتخابات السابقة التي فازت حركته بها وتعميق الخلاف الداخلي.
 
ورأى أن الانتخابات ليست حلا بل تعميقا للأزمة القادمة، وحذر من أن إجراءها يعني أنها ستجرى في الضفة الغربية وليس في غزة وهذا يؤثر على وحدة الوطن.
 
الدعوة صعبة
من جانبه رأى أمين سر اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية القيادة العامة فضل شرورو إن تلك الدعوة صعبة التحقيق على أرض الواقع. وقال إن هناك ضفة غربية وقطاع غزة, متسائلا "كيف يمكن أن تجرى انتخابات في ظل الواقع الراهن الذي يهدد بكثير من التداعيات".
 
وقال شرورو للجزيرة نت إذا أخذنا الدعوة الحالية بحسن نية نقول إنها صادرة عن حالة غضب يعيشها الرئيس عباس، لكنه أضاف أن هذا الموقف لا يبحث عن حل للأزمة.
 
ولم يبتعد موقف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن هذا الموقف, إذ رأى مسؤولها في الخارج ماهر الطاهر أنه لا يمكن إجراء الانتخابات المبكرة دون توافق وطني شامل على إجرائها.
 
وقال الطاهر للجزيرة نت "إذا تم الاتفاق بين مجموعة من القوى الوطنية الفلسطينية على أن الانتخابات المبكرة فيها مخرج للأزمة الراهنة فإنها يمكن أن تجرى".
 
وأضاف أن الجبهة الشعبية ترى ضرورة عدم إجراء أي انتخابات ما لم يتم تأمين التوافق الوطني حولها، مؤكدا أن الهدف معالجة المشكلات وليس تعميقها.
المصدر : الجزيرة