الأحزاب المغربية تركز على فرص العمل في حملتها الانتخابية
آخر تحديث: 2007/7/26 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/26 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/12 هـ

الأحزاب المغربية تركز على فرص العمل في حملتها الانتخابية

إقبال شعبي ضعيف عل تسلم البطاقات الانتخابية (الجزيرة نت)

                                                     

                                                      
                                                      الحسن السرات-المغرب

سجلت المكاتب الانتخابية بالمغرب إقبالا ضعيفا على استلام بطاقات الانتخاب في وقت ركزت فيه الأحزاب حملاتها الدعائية على وعودها بتوفير فرص العمل طمعا بكسب أصوات المقترعين.

 

ولأول مرة في التاريخ الانتخابي للمملكة، أصدرت وزارة الداخلية أمرا بمنع توزيع البطاقات الانتخابية على المسجلين باللوائح الرسمية في منازلهم كما جرت العادة.

 

وبدلا من ذلك أصدرت الوزارة تعميما دعت فيه مواطنيها إلى استلام بطاقاتهم بين 16 يوليو/تموز و15 أغسطس/آب المقبل.

 

بيد أن الناخبين قابلوا هذا النداء ببرود خاصة مع تزامنه مع الإجازات والعطل، لتسجل المكاتب الانتخابية إقبالا ضعيفا جدا رغم انتقالها إلى الأحياء في بعض المدن.


وعود انتخابية

وطغت الوعود بتأمين فرص العمل للمواطنين الشباب، وحل الأزمات الاجتماعية على البرامج الانتخابية لكافة الأحزاب بدون استثناء.

 

فالحركة الشعبية، الحزب المشارك بالأغلبية الحكومية الحالية، قدم وعدا بـ300 ألف فرصة عمل سنويا، أي ما يعادل 1.5 مليون فرصة من العام 2007 وحتى 2012.

 

أما الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المشارك بالحكومة، فقد وعد بخفض معدل البطالة إلى أقل من 10% ورفع نسبة الاستثمار الذي انتقل من 45  مليار درهم  سنة 2002 إلى 90 مليارا  سنة 2007، وبخفض الضريبة على الدخل بنسبة 5%.

 

 بالمقابل سعى العدالة والتنمية، وهو من المعارضة، إلى تعزيز برنامجه الانتخابي بأرقام ومعطيات ووعود مثل تحقيق معدل نمو بنسبة 7% من عام 2008 إلى 2012.

 

كما وعد الحزب بالعمل على تقليص نسبة الفقر والبطالة إلى النصف أي ما يعادل 7% مع توفير 300 ألف فرصة عمل سنويا، إلى جانب رفع الحد الأدنى من الأجور إلى 2500 درهم شهريا.

 

وفي معرض تعليقه على هذه الوعود، قال رئيس جمعية  حاملي الرسائل الملكية من أجل التوظيف هشام الحمداني للجزيرة نت "إن هذه الأرقام ليست سوى فقاعات انتخابية" داعيا الأحزاب للتوقف عن "التلاعب بعواطف المواطنين".

المصدر : الجزيرة