محمد سعيد يرمز إلى نفسه بأبو النون في رسومه (الجزيرة نت)

نابلس-عاطف دغلس

بعيدا عن المبادرات والدعوات السياسية، وإرسال الوفود وإجراء الاتصالات، اختار الفنان ورسام الكاريكاتير الفلسطيني محمد سعيد الرسم ليعبر عما يجول بخاطره تجاه ما يحدث في فلسطين من صراع يقول إنه بلا طعم ولا يستحق الدماء والأرواح التي أزهقت.

ودعا محمد سعيد الذي تشتهر رسوماته باسم أبو النون في مبادرة شخصية إلى عودة الحوار والوحدة ما بين الفلسطينيين وخاصة حركتي فتح وحماس، برسم لوحة تجسد الوحدة والإخوة.

من رسوم محمد سباغنة (الجزيرة نت)
حس الشعب
وقال سعيد للجزيرة نت إن الفكرة جاءت بعد تداول مبادرات عربية ودولية رسمية وشعبية لعودة الحوار، فمنها السياسي والرسمي كمبادرة مصر والدول العربية، ومنها الفني كمبادرة شعبان عبد الرحيم في أغنيته لجمع الفصيلين المتناحرين والتي لاقت قبولا ورفضا في آن معا.

وأضاف أبو النون "سألت نفسي لماذا ننتظر أن يقدم لنا الآخرون مبادرات للوحدة، ولا نتحرك على المستوى الفردي أو الشعبي، وأنا اخترت الرسم بالكاريكاتير وبدأت بنفسي كأحد أفراد الشعب بالدعوة للوحدة الوطنية، وعودة الحوار".

وأشار إلى أنه اختار الرسم بالكاريكاتير لما له من أثر وجداني ومباشر على الإنسان والمواطن الفلسطيني "للإبقاء على روح الإخوة" والعودة إلى الحوار والوحدة والتحرك الشعبي لإصلاح أي خلاف مهما كان "لأن الأهم بالنسبة لجميع الفصائل مصلحة الشعب".

وأوضح أن مبادرته لقيت إقبالا وتشجيعا شعبيا كبيرين رغم انتقادات البعض "لأن الناس تريد بالفعل العودة للوحدة باستثناء أصحاب المصالح والذين يحملون حقدا على أبناء هذا الشعب".

دعوة للوحدة
وذكر أبو النون أنه نظم معرضا لرسوم الكاريكاتير قبل حوالي 1.5 شهر بدأ في مدينته غزة منتقلا إلى بيت لحم وطولكرم وجامعة القدس ورام الله ومدينة حيفا بالداخل الفلسطيني، ضم مائة لوحة تتحدث عن الوحدة الوطنية عامة وفتح وحماس خاصة, وهو يستعد للانعقاد في بريطانيا وبلجيكا قريبا.

من رسوم محمد سباغنة (الجزيرة نت)
وقال رسام الكاريكاتير الفلسطيني محمد سباعنة إن طريقة أبو النون فريدة ونادرة ومهمة للتعبير عن الوحدة، وقول ما يجول بداخل أبناء الشعب الفلسطيني.

كما أشار إلى أن رسام الكاريكاتير يحمل دائما دعوة إلى الوحدة بطريقة أو بأخرى، لكنها دعوة "تختلف من رسام لآخر".

فهو مثلا دعا بعد اتفاق مكة إلى الوحدة بالعديد من رسوماته، لكن على أساس محاسبة من قام باختلاق الأزمة واقتلاعها من جذورها "ولم يرق هذا لوسائل الإعلام" التي يقول إنها تكتفي بنشر ما يكون عاما كالدعوة للوحدة دون التطرق لأساس الخلاف.

وقال سباعنة "رسام الكاريكاتير يمكنه أن يعبر بفنه المقبول لدى جميع أبناء الشعب أكثر من المقالات وكلام السياسة غير المفهوم".

المصدر : الجزيرة