عرض لأزياء النساء يثير جدلا بطهران
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ

عرض لأزياء النساء يثير جدلا بطهران

منظمو العرض أكدوا أنه جرى بموافقة وزارة الداخلية (الجزيرة نت)

فاطمة الصمادي-طهران

اعترض ثمانية من أعضاء مجلس الشورى الإيراني المحافظين في رسائل إلى وزيري الداخلية والتجارة، على إجراء العرض الثاني لأزياء المرأة الذي أقيم في وزارة الداخلية بمشاركة أكثر من 15 دولة إسلامية.

ويرى النواب الثمانية أن منظمي العرض لم يراعوا الأصول القانونية اللازمة، كما أنهم أبدوا تحفظهم على قيام نساء بعرض الملابس بطريقة "المانيكان" الموديل، وما قد يتضمنه ذلك من حركات للجسد تتعارض مع التعاليم الإسلامية.

منظمو العرض قالوا إن العرض أقيم بعلم وزارة الداخلية وبحماية منها، وأكدوا للجزيرة نت أن جميع الإجراءات القانونية اللازمة لإقامة النشاط تمت مراعاتها، وأن إقامته في وقت العطلة الصيفية لمجلس الشورى لا يعني وجود مخالفات.

وقالت معاونة وزير الداخلية ومسؤولة شؤون المرأة في محافظة طهران فرحناز قندفروش "لقد التزمنا بكل الإجراءات القانونية، كما أن مشروع القانون المتعلق باللباس لم يتم تصويبه حتى الآن، فكيف يتم الاحتكام إلى مشروع قانون لم يمر بمراحله القانونية بعد".

وزير الداخلية اعتبر العرض دليلا على جرأة الإيرانيات (الجزيرة نت)
وأضافت قندفروش أن هذه الفعالية تهدف إلى إشاعة اللباس الإسلامي، وإجراء تغييرات تجيب على الحاجات العصرية للمجتمعات وخاصة فئة الشباب.

وزير الداخلية الإيراني مصطفى بورمحمدي قال في كلمة الافتتاح إن إقامة هذا العرض هو دليل على جرأة النساء الإيرانيات، وسعيهن لإحداث "تغيير مرغوب، وهو ما تحميه وترعاه الوزارة".

لكن بعض الحضور كان لهم رأي آخر، إذ كانوا يتهامسون فيما بينهم بأن وزارة الداخلية يجب أن تصرف اهتمامها إلى ما هو أهم من عرض للأزياء، وإشاعة الزواج المؤقت، ومن ذلك الانتخابات القادمة وملف الفعاليات الحزبية ، وكان بورمحمدي قد أثار جدلا قبل أسابيع عندما دعا إلى إشاعة الزواج المؤقت كحل لمشاكل الشباب الجنسية.

محافظ طهران كامران دانشجو، وعبر بيان وزع على الصحفيين، اعتبر المشاركة الإسلامية في هذا المهرجان تطبيقا عمليا لشعار "الانسجام الإسلامي" الذي ترفعه الجمهورية الإسلامية لهذا العام، مؤكدا أن الفعالية تجري مع مراعاة كاملة لتعاليم الإسلام وتركيز على الحجاب كرمز لعفاف المرأة المسلمة.

وجاء العرض الثاني هذا العام بمشاركة عدد من الدول الإسلامية بعد أن اقتصر عرض العام الماضي على إيران، ويعرض في المهرجان الذي يستمر حتى نهاية هذا الأسبوع 50 طرحا للتشادور الإسلامي (العباءة الإسلامية)، و60 طرحا للمانتو الإيراني، إضافة إلى 50 طرحا من الدول الإسلامية المشاركة.

وهذه الدول هي أذربيجان، الأردن، الجزائر، إندونيسيا، أفغانستان، لبنان، باکستان، ساحل العاج، السودان، فلسطين، المملكة العربية السعودية، عمان، الکويت، کينيا، ماليزيا، مالي، المغرب، موريتانيا، مصر، الهند.

المصدر : الجزيرة