الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان يدعو الفلسطينيين إلى الحوار
آخر تحديث: 2007/7/19 الساعة 02:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/19 الساعة 02:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/5 هـ

الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان يدعو الفلسطينيين إلى الحوار

البعثة طالبت بلجنة تحقيق لتحديد المسؤولين عن أحداث غزة (رويترز-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

دعت بعثة الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان التي زارت الأراضي الفلسطينية، كافة الفصائل إلى إجراء حوار سياسي، وتمكين المؤسسات الفلسطينية من ممارسة عملها كالمعتاد.

وضمت البعثة وفدا عالي المستوى يتألف من الأمين العام للاتحاد إدريس اليازمي، وراجي الصوراني نائب رئيس الاتحاد والرئيس الفخري للجمعية الفرنسية ميشال توبيانا.

واعتبر البيان الصادر عنها أن الظروف السائدة في غزة لا يمكن حلها عسكرياً. وحذرت من وقوع الفلسطينيين في غزة ضحايا للوضع الراهن.

وأكد أعضاء البعثة أنهم لمسوا عبر الحوارات التي أجروها مع كافة الأطراف، أن لجنة تحقيق نزيهة فقط هي من يمكنها أن تقرر بشكل حاسم المسؤولين عن أحداث غزة الشهر الماضي. 

وعبر البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، عن مساندة الاتحاد للمبادرات التي تصدر عن قطاعات عدة في المجتمع المدني الفلسطيني، داعية إلى الحوار بين الفرقاء.

الديمقراطية والقانون
الاتحاد الذي يضم شبكة دولية من مؤسسات حقوق الإنسان في كل دول العالم، ندد بكافة انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، بما في ذلك ما وصفه بعمليات الإعدام السريعة خارج نطاق القضاء، وطالب الأطراف المعنية باحترام سيادة القانون، والديمقراطية، وحقوق الإنسان.

راجي الصوارني يأمل الاستجابة للتوصيات (الجزيرة نت)

وقال البيان إن المراسيم التي أصدرها الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال الأسابيع الماضية تمثل انتهاكا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية للشعب الفلسطيني.

خاصة ما يتعلق بإعادة تسجيل منظمات المجتمع المدني، ووضع جهاز القضاء المدني تحت سلطة القضاء العسكري.

وأشادت البعثة في الوقت نفسه بالتراجع عن المرسوم الثاني، ودعت إلى إلغاء المرسوم الأول.

وحمل الاتحاد المجتمع الدولي والحكومة الإسرائيلية مسؤولية تردي الأوضاع وتدهورها في غزة، لرفضهما نتائج الانتخابات التشريعية وفرض عقوبات اقتصادية مشددة.

إضافة إلى حملة الاعتقالات التعسفية التي قامت بها إسرائيل بحق أعضاء البرلمان الفلسطيني والوزراء المنتمين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ودعا البيان كذلك المجتمع الدولي، وأطراف اتفاقية جنيف الرابعة، والاتحاد الأوروبي، إلى رفع العقوبات عن الشعب الفلسطيني، وعلى وجه الخصوص الحصار المفروض على قطاع غزة الذي يحول دون عبور الأشخاص والبضائع.

وقال نائب رئيس الاتحاد راجي الصوراني للجزيرة نت إن البعثة التقت بمسؤولين من حركتي التحرير الوطني (فتح) وحماس، وخلصت إلى أن الحل في الموضوع الفلسطيني يكون عبر الحوار على قاعدة أن الخلاف لا ينحصر في الإطار القانوني الضيق أو الأمني، بل هناك أزمة سياسية عامة هي بحاجة إلى حوار وطني معمق.

وعبر عن أمله في أن يكون للتوصيات وقع مؤثر في قلب وعقل الطرفين فتح وحماس لتجنيب الفلسطينيين ويلات الانقسام والاختلاف.

يشار إلى أن الاتحاد منظمة غير حكومية تعمل من أجل احترام حقوق الإنسان، تأسس في فرنسا عام 1922، ويضم 121 رابطة للدفاع عن حقوق الإنسان في نحو 100 دولة.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: