صحفية إسرائيلية تثير أزمة في بيروت
آخر تحديث: 2007/7/15 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: مقتل 9 مدنيين في تفجير انتحاري غرب العاصمة الأفغانية كابل
آخر تحديث: 2007/7/15 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/29 هـ

صحفية إسرائيلية تثير أزمة في بيروت

رئيس المجلس الوطني للإعلام دعا للتحقيق بكيفية دخول الصحفية الإسرائيلية (الجزيرة نت)

أواب المصري-بيروت

لم يُثر التقرير الذي أعدته مراسلة التلفزيون الإسرائيلي ليسا غلودمان من بيروت ضجة في تل أبيب كالتي أثارها في العاصمة اللبنانية، فالصحفية الإسرائيلية دخلت لبنان عبر مطار بيروت بجواز سفر كندي، وتجولت في عدد من المناطق وأعدت تقريرا نقل مباشرة على الهواء على التلفزيون الإسرائيلي من منطقة المنارة ببيروت.

وكادت غلودمان لولا نصائح "رفاقها" أن تدخل الضاحية الجنوبية (معقل حزب الله)، كل ذلك تم في غفلة من السلطات المعنية، وفي مخالفة واضحة للقانون اللبناني الذي يمنع دخول إسرائيليين إلى لبنان.

تسلل المراسلة الإسرائيلية إلى لبنان دون علم السلطات المعنية وصفه البعض بأنه "فضيحة" إضافية للسلطة اللبنانية، ويأتي ضمن مساعي "البعض" للتطبيع مع إسرائيل.

عبد الهادي محفوظ رئيس المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع اعتبر في تصريحات للجزيرة نت أن دخول الصحفية الإسرائيلية يعد مساسا فعليا بالأمن اللبناني، واختراقا في مجال التطبيع الإعلامي مع إسرائيل الذي يحتل أولوية لديها.

وقال محفوظ إنه ينبغي الآن الإجابة عن جملة تساؤلات، مع من تعاونت الصحفية الإسرائيلية في الداخل اللبناني؟ وهل حصلت على ترخيص؟ وكيف تمت عملية البث، وهل تمت عبر المؤسسات الرسمية؟ وأضاف محفوظ أنه طلب من المدعي العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا إجراء التحقيقات اللازمة لكشف الحقيقة.

وأشار محفوظ أنه في ظل الانقسام السياسي الحاصل هناك معطيات تتيح لاختراقات إسرائيلية كما تتيح فرصا لوجود تنظيمات متطرفة من أشباه القاعدة في البلد، لافتا إلى أهمية الوفاق الداخلي.

وحذر محفوظ من أن خطورة الأمر لا تقتصر على دخول هذه الصحفية، بل تصل إلى أن إمكان دخول صحفية إسرائيلية يعني إمكان دخول عناصر من الموساد تحت عناوين مختلفة دون الانتباه إليهم وإحداث خرق في الساحة اللبنانية.

رحال استهجن التربص لمن يزور سوريا فيما يسمح لإسرائيليين بدخول لبنان (الجزيرة نت)

من جانبه وصف د. حسين رحال مسؤول العلاقات الإعلامية في حزب الله ما جرى بأنه انتهاك لمبدأ المقاطعة للكيان الإسرائيلي، الذي ينص عليه القانون اللبناني، وهذا يدل على أن هناك أجهزة رسمية في البلد لا يهمها موضوع التطبيع، وأنها لا تعطي أولوية للاختراقات الصهيونية في البلد، الأمر الذي يثير التباسات كبيرة حول أداء السلطة.

وقال رحال إن مجلات لبنانية من بينها مجلة الأنباء الناطقة باسم الحزب التقدمي الاشتراكي وجريدة المستقبل تنشر أسماء الشخصيات والأشخاص الذين يزورون سوريا بشكل استعدائي، وتصوير البلد العربي الشقيق على أنه بلد عدو، "وكأن زيارة سوريا ارتكاب لجرم، في حين أن رئيس الحكومة اللبناني أجرى مقابلة مع مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت في الوقت الذي يمنع فيه القانون اللبناني هذا الأمر. ثم يتسلل الصحفيون الإسرائيليون إلى لبنان دون أن يصدر أي بيان عن رئيس الحكومة".

ولفت رحال إلى أن هذه الأمور تشير إلى خيار سياسي اتخذته السلطة اللبنانية كي يرضى عنها الأميركيون، وهو فتح باب التطبيع مع الكيان الصهيوني شيئا فشيئا، ليصبح مقبولا من الناحية النفسية والسياسية "مقابل تحويل سوريا إلى عدو".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: