اليمين السويسري يستهدف الخراف السوداء
آخر تحديث: 2007/7/15 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/15 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/1 هـ

اليمين السويسري يستهدف الخراف السوداء

شعار حملة طرد الخراف السوداء أو الأجانب المدانين جنائيا من سويسرا (الجزيرة نت)

تامر أبو العينين-برن

قبل مائة يوم على موعد الانتخابات البرلمانية السويسرية، قال حزب الشعب (أقصى اليمين) إن برنامجه الانتخابي سيركز على سن قوانين جديدة لترحيل من سماهم الخراف السوداء في إشارة إلى الأجانب المتورطين في جرائم جنائية.

وقال رئيس الحزب أولي ماورر إن الهدف من ذلك هو الحفاظ على المجتمع السويسري وصورته في الخارج، كدولة آمنة يعيش الجميع فيها باحترام وطمأنينة "ولذا يجب التخلص من الخراف السوداء".

وأكد ماورر في حديث مع الجزيرة نت أن حزب الشعب ليس معاديا للأجانب الذين يحترمون قوانين البلاد، مؤكدا أن حزبه مستعد للحوار مع القيادات الإسلامية لمعرفة رأيها وتصوراتها لحل مشاكل الجالية المسلمة.

أولي ماورر يحذر في كتاب أسود من فوز اليسار والخضر بالانتخابات (الجزيرة نت)
قانون انتقائي
ويؤخذ على هذا القانون المتوقع أنه يشمل جرائم مثل السرقة وتهريب المخدرات والاتجار بالبشر، لكنه لا يتضمن ترحيل الأجانب المتورطين في جرائم غسل الأموال أو التهرب الضريبي.

لكن الخبير القانوني للحزب جورج روتس يقول إن هذا لا يعني التهاون مع المتهمين في جرائم المال، مؤكدا أن سويسرا حريصة على "نقاء ساحتها المالية" من كل ما يؤثر على صورتها في العالم.

وانتقد رئيس الحزب تقاعس الأحزاب السياسية وعدم تعاملها بواقعية مع مخاوف الرأي العام بشأن غياب الأمن وضلوع نسبة كبيرة من الأجانب في الجرائم، بل ذهب إلى حد وضع كتاب أسود يرصد فيه ما يصفه بالخسارة السويسرية في حال فوز الخضر واليسار.

برامج أخرى
وردا على ذلك قال الحزب الاشتراكي إن اليمين المتطرف يريد تقويض المكاسب الاجتماعية التي تحصل عليها طوائف مختلفة، ونزع التضامن الاجتماعي بين طبقات المجتمع.

وتثير الأحزاب السياسية الكبرى قضايا ترى أنها أكثر أهمية للرأي العام، إذ يركز الاشتراكي على دعم آلية اجتماعية يستفيد منها الجميع وذلك من خلال إدخال تعديلات جوهرية عن ضرائب الشركات وتخفيض الضرائب عن ذوي الدخول المحدودة.

من جانبهم اختار الليبراليون المحسوبون على يمين الوسط أن يكون ملفي الطاقة والبيئة من بين الأولويات التي يعتنون بها في حملتهم الانتخابية.

"
الحزب الاشتراكي: اليمين المتطرف يريد تقويض المكاسب الاجتماعية التي تحصل عليها طوائف مختلفة ونزع التضامن الاجتماعي بين طبقات المجتمع
"
معادلة سحرية
وتعرف سويسرا منذ نهاية الحرب الكونية الثانية نظاما سياسيا يسمى "المعادلة السحرية" يسمح للأحزاب السياسية الرئيسية أن تكون ممثلة في مجلس الحكم والبرلمان، لكن التوجهات السياسية الحالية تشير إلى وجود استقطاب بين اليمين واليسار على حساب أحزاب الوسط.

وحسب استطلاعات للرأي فإن حزب الشعب يحظى بثقة حوالي 25% من الناخبين، يليه الاشتراكي 22% ثم الليبرالي 17% والمسيحي الديمقراطي 15%، مقابل ارتفاع ملحوظ لأسهم الخضر إلى 10%.

ويتخوف المراقبون من زيادة هذا الاستقطاب بين اليمين واليسار على حساب تيارات الوسط إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى تغيير جوهري في سياسة سويسرا الداخلية، وسينعكس على العلاقة مع الاتحاد الأوروبي في المقام الأول.

المصدر : الجزيرة