عراقيون هربوا من تفجيرات بغداد إلى القصف التركي
آخر تحديث: 2007/6/28 الساعة 02:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/28 الساعة 02:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/13 هـ

عراقيون هربوا من تفجيرات بغداد إلى القصف التركي

صورة لقرية دشتي تخ الواقعة على الحدود العراقية التركية (الجزيرة نت)

شمال عقراوي-الحدود العراقية التركية
 
لم يخطر ببال فاروق يوحنا وهو مسيحي سكن ببغداد ثم انتقل منها منذ ثلاثة أشهر للعيش في قريته الأصلية "دشتي تخ" 500 كلم شمال بغداد، أنه سيلاقي صعوبات في بدء حياة جديدة مع أسرته.
 
يوحنا قرر مغادرة بغداد بسبب المشاكل الأمنية، لكنه فوجئ بعد وصوله للقرية بأيام، بقصف تركي استهدف على ما يبدو المتمردين من حزب العمال الكردستاني.
 
أسرة يوحنا ليست الوحيدة التي قصدت "دشتي تخ" للعيش فيها، فهناك ما يزيد على 15 أسرة جاءت من بغداد والموصل. ويخشى السكان من أن يجبرهم القصف على إخلاء قريتهم.
 
إيشو بطرس عراقي مسيحي يشير لمواقع الثكنات العسكرية التركية القريبة من قريته (الجزيرة نت)
أين نذهب؟ غادرنا القرية مرة وتشردنا بين مدن العراق وبعض أهلنا غادر العراق بأكمله وذهب إلى المنافي في أوروبا وأميركا، لن نكرر ذلك، سنبقى حتى وإن اضطررنا إلى حمل السلاح في وجه الجيش التركي إذا فكر في دخول القرية يقول إيشو بطرس 55 عاما للجزيرة نت.
 
ويملك بطرس بساتين تدر عليه ما لا يقل عن 100 ألف دولار في العام لكنه لا يستطيع الوصول إليها ويعمل كأجير بناء لتحصيل قوت عائلته المؤلفة من ثمانية أفراد.




 
عناصر الكردستاني
سكان القرية الذين التقيناهم نفوا أي وجود لعناصر حزب العمال الكردستاني في القرية أو قريبا منها وقالوا إن قريتهم صغيرة وبإمكانهم كشف أي غريب.
 
وعن تأثيرات القصف المدفعي التركي على حياتهم، أبرز قروي يدعى سالم ميخائيل  إصابة بأعلى كتفه وذكر أن شظية قنبلة انطلقت من الجانب التركي اخترقت جسده وسببت  إعاقة في ذراعه.
 
لا نهاية لمعاناة السكان
شرانش قرية أخرى في كردستان العراق تقع على الحدود التركية مباشرة يرى مختارها حبيب عيسى أن قريته عانت مشاكل كثيرة بسبب وجودها على الحدود.
حفرة خلفتها قذيقة مدفعية تركية (الجزيرة نت) 

ووصف باهوز أردال وهو قيادي من الكردستاني في تصريح سابق للجزيرة نت، الحشود العسكرية التركية الكبيرة على الحدود والتلويح بقرب شن هجوم بأنها بالون اختبار تركي، يسعى لمعرفة رد فعل الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي.
 
وقال أحد المسؤولين الإعلاميين في حزب العمال الكردستاني واسمه جوان في تصريح للجزيرة نت عبر الهاتف إن اجتياح الجيش التركي لشمال العراق سيؤثر على وضع المنطقة وكل دولها خاصة تلك التي فيها أكراد.
المصدر : الجزيرة