القوى السياسية بأوكرانيا بين قبول الاتحاد الأوروبي ورفضه
آخر تحديث: 2007/6/22 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/22 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/7 هـ

القوى السياسية بأوكرانيا بين قبول الاتحاد الأوروبي ورفضه

 فيكتور يوتشينكو (يسار) مصافحاً رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا رينيه فان دير ليندن (رويترز-أرشيف)

 محمد صفوان جولاق-أوكرانيا
 
وصف النائب البرلماني السابق والقيادي في الحزب الشيوعي الأوكراني أليكسي بيريبيليتسيا في تصريح للجزيرة نت ما يفعله الاتحاد الأوروبي من أجل التقارب مع أوكرانيا، بمؤامرة لكسبها لا مجرد التقارب معها.
 
ويرى بيريبيليتسيا أن الاتحاد لم يكن سخياً ومهتماً هكذا أبداً مع دول انضمت إلى عضويته كبولندا، فإذا أراد الأوكرانيون دخول الاتحاد "فعليهم عيش حياة أوروبية بكل معنى الكلمة قبل عضويته".
 
وأضاف أن تطبيق معايير الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى بذل جهود أكبر من شأنها انتشال البلاد مما هي عليه سياسياً واقتصادياً واجتماعياً, ما يحتاج  سنوات طوالا.
 
وعلى صعيد الدعم الأوروبي لكييف نشرت وسائل الإعلام الأوكرانية أمس خبراً عن مصادقة الاتحاد الأوروبي منح أوكرانيا نصف مليار يورو دعماً منه لتطوير مصادر الطاقة والبنية التحتية وشبكة المواصلات فيها.
 
ويرى مراقبون أن هذا الدعم جاء نتيجة لقاءات على أعلى المستويات بعد الثورة البرتقالية التي أوصلت فيكتور يوتشينكو إلى الرئاسة, وهو المعروف بانحيازه إلى الغرب الأوروبي بعيداً عن الشرق الروسي, وكذلك سعياً من الجانب الأوروبي لكسب حليف إستراتيجي جديد في مجموعة الدول المستقلة.
 
وتبارك قوى وأحزاب سياسية أوكرانية عدة هذا التقارب، أهمها حزب بيووت الذي تتزعمه رئيسة الحكومة السابقة يولا تيموشينكو وحزب "أوكرانيا لنا" الذي يتزعمه فياتشيسلاف كورولينكو.
 
في المقابل تعارض قوى وأحزاب سياسية أخرى التوجه الأوكراني نحو أوروبا، وعلى رأسها الحزب الشيوعي الأوكراني بقيادة بيوتر سيمونينكو وحزب الأقاليم بزعامة رئيس الحكومة الحالية فيكتور يانوكوفيتش المعروف بموالاته لموسكو.
 
اتفاقات واتفاقيات
وعقدت أوكرانيا مع الاتحاد الأوروبي الثلاثاء الماضي في لوكسمبورغ اتفاقية تقضي بتسهيل إجراءات التأشيرات المرورية بين الطرفين، إضافة إلى بروتوكول إعادة المهاجرين غير الشرعيين.
 
ووقع الاتفاقية من الجانب الأوكراني وزير الشؤون الخارجية آرسيني ياتسينيوك ومن طرف الاتحاد نائب مسؤول المفوضية الأوروبية المكلفة شؤون العدالة والحرية والأمن فرانكو فراتيني وفرانك وولتر شتاينماير وزير الشؤون الخارجية في ألمانيا التي ترأس دورة الاتحاد حالياً.
 
وحسب الاتفاقية فإن إجراءات ميسرة ستتخذ من الجانبين تخص دخول المسافرين إلى الأراضي الأوكرانية ودول الاتحاد عدا دول كبريطانيا وإيرلندا والدانمارك، حيث ستمنح تأشيرات دخول للأوكرانيين تتراوح مدتها بين 90 إلى 180 يوماً ولا تتجاوز كلفتها 35 يورو.
 
وتضمنت الاتفاقية بنداً يفيد بإمكانية الدخول المجاني لفئات مثل أعضاء الوفود الرسمية وأعضاء الحكومة والمسافرين في مهمات إنسانية ومشاركي الفعاليات الرياضية الدولية والمؤتمرات العلمية والثقافية والفنية.
 
كما حددت الاتفاقية بعض الإجراءات اللازمة لاسترجاع المهاجرين غير الشرعيين سواء كانوا أوكرانيين أو من دول الاتحاد أو ممن يحملون جنسيات أخرى, موضحة أن هذه الإجراءات ستخضع للتنفيذ المباشر لمنع عمليات التسلل الحدودية.
المصدر : الجزيرة