مقر القناة الثانية في التلفزيون المغربي (الجزيرة نت)

الحسن السرات-الرباط

تخصص القناة الثانية المغربية يومين من كل شهر لتسجيل نداءات وبلاغات الاختفاء التي يبثها أعضاء أسر مغربية يأتون من كل جهات المملكة، آباء وأمهات وإخوة وأخوات وأقرباء وقريبات يقطعون مسافات طويلة للوصول إلى مقر القناة بالدار البيضاء يحدوهم الأمل في العثور على أحبائهم المختفين منذ سنين.

 تسجل القناة الثانية نداءات هؤلاء في أشرطة خاصة، ثم تبث بعضا منها يوم الخميس من كل شهر على الساعة الـ11 ليلا في برنامج خاص يدعى (مختفون).

وتفيض تلك النداءات بالشحنات العاطفية الجياشة، كما أن أصحابها ينتمون لفئات اجتماعية فقيرة جدا، وفق ما أوضحت سميرة سيطايل مديرة قسم الأخبار بالقناة الثانية وكثير منهم كبار في السن وذوو مستوى دراسي ضعيف.

وتقول سيطايل إنه منذ 1990 والقناة الثانية تتلقى أسبوعيا عشرات من الرسائل من مواطنين يبحثون عن أقربائهم المختفين.

ومنذ بدء بث البرنامج، اشتغلت القناة الثانية على 5000 ملف، وما زال المئات في لائحة الانتظار. ومن بين هذه الملفات عولجت نسبة 40% منها، 2000 حالة توجت بظهور المختفين وعودتهم إلى أحضان عائلاتهم.

وحسب مديرة قسم الأخبار تعكس أسباب الاختفاء أوضاع المجتمع المغربي، مثل اختفاء الآباء بسبب الإدمان على الخمر أو المخدرات، أو اختفاء الأطفال بسبب سوء المعاملة أو الخلافات العميقة بين الأبوين.

وخلصت سيطايل إلى أن "مختفون" برنامج حقق نجاحا باهرا لمساهمته في إعادة بناء علاقات متقطعة وعلاج حالات مستعصية، ولذلك وصلت نسبة مشاهدته بين مغاربة الداخل والخارج إلى 35%. حسب بعض استطلاعات الرأي.

المصدر : الجزيرة