اليمين السويسري يشن حملة للتخويف من الإسلام والمسلمين (الجزيرة نت-أرشيف)

تامر أبو العينين-سويسرا

وصف رئيس فدرالية مسلمي سويسرا د. هشام أبو مايزار قرار الحكومة تأجيل زيارة مفوض منظمة الأمن والتعاون الأوروبية الخاص بأوضاع الأقليات المسلمة بأنه "غير لائق بما يعرف عن سويسرا من حكمة في اتخاذ المواقف" مؤكدا في الوقت نفسه أن سويسرا أدرى بشؤونها الداخلية.

وكانت الحكومة قد طلبت مطلع هذا الشهر من المفوض التركي أومور أورهون –الذي طلبت منظمة الأمن الأوروبية إيفاده لدراسة ملف الجالية المسلمة- تأجيل زيارته إلى البلاد حتى انتهاء الانتخابات البرلمانية أواخر هذا العام.

وتعتقد الخارجية أن من شأن دراسة ملف الأقلية المسلمة الآن إثارة جدل سياسي في البلاد سيما مع وجود مجموعة من البرلمانيين من أقصى اليمين تسعى لجمع توقيعات لإجراء استفتاء حول إضافة بند في الدستور يحظر بناء المآذن في سويسرا، لأنهم يرون في ذلك "توسعا طاغيا" للإسلام في بلاد مسيحية التقاليد.

وأعرب أورهون من جهته في تصريح للجزيرة نت عن دهشته لهذا القرار من دولة مثل سويسرا، ولكنه عبر في الوقت نفسه عن احترامه له مترقبا زيارة سويسرا الخريف المقبل لدراسة وضع الأقلية المسلمة بعناية.

هشام أبو مايزار يتوقع أن يرفع اليمين حدة هجومه على الإسلام والمسلمين (الجزيرة نت)
تصريحات متناثرة
وقال رئيس فدرالية مسلمي سويسرا للجزيرة نت "إني أرجح الظن أن سويسرا لا تريد أن يصل الجدل المصاحب لحملة اليمين المتطرف لحظر بناء المآذن والتشديد على المساجد إلى مستوى دولي".

وأشار إلى أن من شأن ذلك أن يلفت الانتباه إلى كيفية تعامل دولة مثل سويسرا مع مسلميها، مذكرا بأن مجلس الحكم السويسري لم يعلن حتى اليوم عن موقف واضح من هذه المشكلة.

وذكر أبو مايزار إنه "لم تصدر سوى تصريحات متناثرة لوزراء الدفاع والخارجية والشؤون الداخلية تعارض هذه الحملة، وهو ما يعطي الانطباع بأن المجلس غير متفق على موقف موحد".

ويعتقد الرجل أن التقرير الذي سيصدره المفوض الأوروبي –الموجود في سويسرا- حول أوضاع الأقلية المسلمة في البلاد، قد يؤدي إلى رفع اليمين من حدة هجومه على الإسلام والمسلمين من باب الدفاع عن البلاد ضد ما يعتبره "تدخلا أجنبيا".

وأضاف أن اليمين السويسري "يعاني من عقدة التقارير الدولية التي تتناول الشأن السويسري بالانتقاد مثلما حدث مع تقرير المفوض الأممي بخصوص العنصرية في البلاد".

تخويف مستمر
وتواصل لجنة البرلمانيين الداعمة لحملة حظر بناء المآذن دعايتها وتقول إن الإقبال على التوقيع على المبادرة يسير بوتيرة عالية، وتعتقد أنها ستجمع مائة ألف توقيع بشكل أسرع مما كان منتظرا.

أومور أورهون يزور سويسرا الخريف المقبل لدراسة وضع الأقلية المسلمة (الجزيرة نت)
ويعقد أعضاء اللجنة بين الفينة والأخرى أمسيات يقولون إنها لتوعية الرأي العام من مخاطر المآذن.

وتحذر اللجنة مما وصفته مشكلات مختلفة مرتبطة ببناء المآذن، وعبرت عن قناعتها بأن المسلمين لا يقولون الحقيقة عندما يؤكدون أن تشييد المآذن مجرد عمل معماري ليس له بعد سياسي.

وتشكك اللجنة في نوايا الجمعيات الإسلامية التي تؤكد أن تشييد المعالم الدينية بما فيها المآذن هو مظهر للحضارة الإسلامية التي لا يستطيع الآخرون في الغرب تجاهلها بمن فيهم السويسريون.

المصدر : الجزيرة