القلق من انتخابات أوكرانيا يفجر حرب تصريحات
آخر تحديث: 2007/6/13 الساعة 02:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/13 الساعة 02:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/28 هـ

القلق من انتخابات أوكرانيا يفجر حرب تصريحات

رئيس البرلمان عاقب 50 نائبا من حزب "بيووت" لتفرغهم للإدلاء بتصريحات إعلامية (الفرنسية)

محمد صفوان جولاق-كييف

اتهم رئيس البرلمان الأوكراني الحالي وزعيم الحزب الاشتراكي أليكساندر موروز بعض الأحزاب التي باركت اتفاق الرئيس فيكتور يوتشينكو ورئيس الحكومة فيكتور يانوكوفيتش على إجراء انتخابات تشريعية مبكرة في الثلاثين من شهر سبتمبر/أيلول المقبل، بمحاولة الالتفاف على الإصلاح السياسي الذي بدأ في البلاد وإلغائه.

ويهدف الإصلاح -كما هو معروف- إلى الانتقال دستوريا من نظام الحكم الرئاسي البرلماني إلى البرلماني الرئاسي, وتشكيل حكومة ائتلافية من الكتل النيابية وتمديد فترة صلاحيات البرلمان إلى خمس سنوات عوضا عن أربع.

وعلى رأس الأحزاب المتهمة حزب "بيووت" الذي تتزعمه يوليا تيموشينكو رئيسة الحكومة السابقة وحزب "أوكرانيا لنا" الذي تزعمه يوتشينكو ويتزعمه فياتشيسلاف كيريلينكو حاليا.

وقال موروز في حديث لصحيفة كومسومولسكايا برافدا المحلية أمس الأول "لقد عملنا ست سنوات على إنشاء دستور البلاد واعتماده في عام 1996, وصرفنا وقتا مماثلا تقريبا على إجراء التعديلات فيه, والآن تطلب منا العودة إلى الوراء وهذا هو الهدف الرئيسي للانتخابات المبكرة, أنا واثق من أن العبارات الرنانة التي تدور حول الانتخابات تخبئ رغبة في تغيير النظام الدستوري للبلاد".

وقام أليكساندر موروز أمس بسحب أوراق ومستندات 51 نائبا في البرلمان, 50 منهم من حزب "بيووت" بحجة أنهم يعطلون جلسات البرلمان بعدم الحضور, ويصبون جل اهتمامهم على التحدث للصحافة ولوسائل الإعلام الأخرى.

تصرفات مريضة
وردا على هذه الأفعال قالت ليليا غريغوريفيتش القيادية في حزب "أوكرانيا لنا" في حديث لإحدى وكالات الأنباء المحلية بلهجة لا تقل سخونة، "إن سلوك وتصرفات السيد موروز ليست لها أبعاد سياسية أو أسس حقوقية, بل إنها حالة نفسية سببها تعلقه حتى الموت بمكانه وكرسيه في البرلمان الأوكراني الذي يشعر أنه لن يعود إليه بعد الانتخابات".

رئيس البرلمان وزعيم الحزب الاشتراكي أليكساندر موروز اتهم بأنه يخشى نتائج الانتخابات( الجزيرة نت )
وأضافت أن موروز "مستعد على ما يبدو لفعل كل شيء حتى يبقى في مكانه كرئيس له, وهذه الحالة النفسية هي التي دفعته إلى فتح وإغلاق جلسات البرلمان بشكل يومي في الأيام الأخيرة لمدة قد لا تتجاوز الأربعين دقيقة".

وقالت غريغوريفيتش "علينا أن نساعد موروز على ترك مكانه كرئيس للبرلمان, وإعادة كل أوراق ومستندات النواب الـ 166 التي سحبها منهم مع بداية الأزمة السياسية, وإن لم يفعل ذلك فيجب أن يخرج بالقوة من البرلمان كما فعل هو من قبل مع من سبقه". في إشارة منها على ما يبدو إلى أن حزب أوكرانيا مستعد للتصعيد في سبيل طرد أليكساندر موروز من البرلمان الأوكراني.

ويرى محللون أن التراشق الحالي بين أطراف النزاع السياسي سببه شعور لدى بعض قوى الائتلاف الحاكم وعلى رأسهم الحزب الشيوعي الأوكراني بزعامة بيوتر سيمونينكو والحزب الاشتراكي بزعامة موروز، بأن الاتفاق الأخير من شأنه أن يخرج حزبيهما بشكل غير مسبوق من مسرح السياسة الذي كانا يلعبان فيه أدوارا مهمة, خصوصا بعد ما اعتبروه خيانة حزب الأقاليم لهم إثر اتفاق يانوكوفيتش على إجراء الانتخابات المبكرة.

وكذلك وبسبب ضعف شعبية وإمكانيات هذين الحزبين في هذه المرحلة "مرحلة التحضير للانتخابات" فإن بعضا من كبار أحزاب المعارضة وعلى رأسها حزبا "أوكرانيا لنا" و"بيووت" سيستغلان الضعف وسينتقمان منهما لقاء ما عانوه من إبعاد سياسي منذ أن وصل الائتلاف الحاكم إلى الحكم.

بيريبيليتسا أليكسي يشكك في دميقراطية الانتخابات المقبلة( الجزيرة نت )
مخاوف الشيوعيين
النائب السابق والقيادي البارز في الحزب الشيوعي الأوكراني أليكسي بيريبيليتسيا قال للجزيرة نت "ننظر إلى الانتخابات القادمة بسلبية تامة لأننا نشعر أنها ليست ذات قيمة, بل هي لإنهاء أزمة سياسية اشتعلت وقد تشتعل من جديد, ونشك أيضا في إمكانية أن تكون هذه الانتخابات ديمقراطية لأننا نرى أن إقصاء متعمدا يمارس ضد بعض الأحزاب وهذا ما يطرح تساؤلات عدة عن حقيقة ديمقراطية ونزاهة ما يتم إعداده".

وكشف بيريبيليتسيا للجزيرة نت عن نوايا الحزب الشيوعي الأوكراني في المرحلة القادمة فقال "نحن نشعر أننا بالفعل في وضع سيئ وضعيف, ولكننا لن نقاطع الانتخابات رغم تحفظنا الشديد عليها, وسنسعى لحشد دعم وتأييد منظمات المجتمع المدني والمنظمات الاجتماعية بدلا من القوى والأحزاب السياسية".

المصدر : الجزيرة