الإخوان قالوا إن الانتخابات كانت مبارزة بين بلطجية الأمن والحزب الحاكم والناخبين (الجزيرة نت)

محمود جمعة–القاهرة
 
جددت جماعة الإخوان المسلمين في مصر اتهامها الحكومة بتزوير انتخابات مجلس الشورى، معتبرة أن الجماعة خرجت بمكاسب عدة من المشاركة في تلك الانتخابات التي غابت عنها أحزاب المعارضة الرئيسية في البلاد.
 
وقال مرشحو الجماعة في مؤتمر صحفي الثلاثاء إن الانتخابات لم تكن إلا "مبارزة بين بلطجية الأمن والحزب الحاكم من ناحية، والناخبين من ناحية أخرى"، معتبرين نتائج الانتخابات والأرقام "الفلكية" التي حصل عليها مرشحو الوطني "نوعا من الغباء السياسي الحاد وصل إلى قمة الاستهزاء بعقلية شعب مصر".
 
ولم تعلن اللجنة العليا للانتخابات بعد النتائج الرسمية لاقتراع الاثنين الخاص بالتجديد النصفي لمجلس الشورى (88 مقعدا)، فيما أعلن التلفزيون الرسمي تأجيل الإعلان عن النتائج الذي كان مقررا مساء الثلاثاء إلى ظهر الأربعاء.
 
وتحدث المرشحون عن ممارسات وانتهاكات "حكومية" للعملية الانتخابية وسيرها من "بلطجة وتزوير واعتقالات ومنع مندوبيهم من دخول اللجان"، معتبرين أن هذه الإجراءات "ترجمة حقيقية للتعديلات الدستورية التي استهدفت تزوير إرادة الأمة".
 
وأشار الدكتور حمدي حسن المتحدث الإعلامي باسم الكتلة البرلمانية للإخوان إلى أن النتائج الأولية تظهر هوة سحيقة بين الأرقام الفلكية لصالح مرشحي الوطني وأرقام مرشحي الجماعة، معتبرا أن غياب الإشراف القضائي على الانتخابات "أفسح الطريق أمام عمليات تزوير حكومية وصلت إلى حد الغباء السياسي".
 
وأضاف حسن للجزيرة نت أن أحد مرشحي الجماعة في محافظة القليوبية حصل على 4800 صوت مقابل نحو 153 ألف صوت لمرشح الحزب الوطني الحاكم، كما حصل مرشح ثان للجماعة بمحافظة الإسماعيلية على بضعة آلاف من الأصوات مقابل 249 ألف صوت لمرشح الحزب الوطني.
 
تحقيق مكاسب
الإخوان يرون أن من مكاسب خوض الانتخابات إحداث حراك سياسي ومجتمعي عام (الجزيرة نت)
واتهم المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للإخوان السلطات الحكومية بمنع الناخبين المؤيدين لمرشحي الجماعة من الوصول إلى لجان الاقتراع، وقيام مشرفين على لجان انتخابية بتسويد كميات كبيرة من بطاقات الاقتراع لصالح مرشحي الحزب الحاكم.
 
لكن الجماعة -رغم استباقها النتائج الرسمية بالقول إن أحدا من مرشحيها لن يفوز أو يخوض جولة الإعادة يوم 18 يونيو/حزيران- عددت مكاسب وصفتها بالمهمة وراء هذه المشاركة التي قاطعتها الأحزاب السياسية الكبرى في مصر.
 
وقال عضو الكتلة البرلمانية للإخوان سعد الحسيني للجزيرة نت إن مكاسب الإخوان بدخولهم انتخابات الشورى كانت كثيرة، أهمها أنهم شاركوا فى العملية السياسية بطريقة سلمية، واستطاعوا أن يفضحوا مجددا النظام وممارساته القمعية ضد المرشحين.
 
كذلك قال الدكتور محمد حبيب النائب الأول للمرشد العام للإخوان إن الجماعة بخوضها انتخابات الشورى حققت مجموعة من الأمور المهمة، فى "كسر طوق الحصار الإعلامي والسياسي حول الجماعة".
 
وأضاف حبيب، في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أن من مكاسب خوض تلك الانتخابات "إحداث حراك سياسي ومجتمعي عام، وتدريب الأفراد على تحمل المسؤولية والبذل والتضحية واكتساب الشجاعة والصبر والصمود فى مواجهة غطرسة القوة".
 
وتابع نائب المرشد في بيانه "كذلك كشفت تلك الانتخابات زيف الحزب الحاكم الذي يتشدق بالديمقراطية أمام الشعب وأمام العالم، وأيضا التأكيد على أن منهجنا سلمي وأن سعينا للإصلاح والتغيير يتم عبر القنوات الدستورية والقانونية".
 
ودافع حبيب عن قرار خوض الإخوان للانتخابات، قائلا "إن أهم أسباب قرار خوض الانتخابات هو قبول التحدي ورفض الحصار الذي فرضه حزب السلطة الحاكم على الإخوان، فضلا عن أن خوض الانتخابات هو أداة تواصل جيدة مع الجماهير، حتى ولو كانت فى أضيق الحدود، لعرض فكرتنا وتوضيح رؤانا والحديث عن منهاجنا وأهدافنا".

المصدر : الجزيرة