حملة شعبية تطالب بتجريم الإجهاض في أوكرانيا
آخر تحديث: 2007/6/10 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/10 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/25 هـ

حملة شعبية تطالب بتجريم الإجهاض في أوكرانيا

توعية النساء بمخاطر الإجهاض على صحة المرأة وقدرتها على الإنجاب لاحقا (الجزيرة نت)
محمد صفوان جولاق-أوكرانيا

ارتفعت في السنوات القليلة الماضية في أوكرانيا أصوات تطالب الحكومة باعتبار عمليات الإجهاض جريمة من جرائم القتل التي يعاقب عليها القانون.

هذه الدعوات جاءت على خلفية ارتفاع معدلات الإجهاض في السنوات السبع الماضية بشكل خطير وغير مسبوق, حيث أكدت دراسات حكومية أن أكثر من 90% من النساء الحوامل يقدمن على إجهاض الأجنة في أوكرانيا.

ولمواجهة هذه الظاهرة انطلقت قبل أشهر حملة جديدة تحت مسمى "حفظ وحماية حياة الطفل" تضم في صفوفها أعضاء في منظمات اجتماعية وإنسانية ودينية بالأضافة إلى عدد من الأطباء والعشرات من مناهضي الإجهاض.

وتطالب الحملة بإصدار قانون يمنع عمليات الإجهاض المنتشرة بكثرة في مستشفيات ومراكز التوليد.

كما وجه أعضاء الحملة رسالة إلى الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو ناشدوه فيها اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوضع حد لتفشي هذه الظاهرة.

ومما جاء في نص الرسالة التي نشرتها عدة وسائل إعلامية محلية يوم الخميس الماضي "إن الطفل في أحشاء أمه إنسان له حقوق وليس من حق أي شخص كان سلبه أيا من تلك الحقوق وعلى الأخص حق الحياة".

الدكتورة إيرينا كورولينكو رئيسة قسم الولادة في إحدى المستشفيات الحكومية أوضحت في حديث مع الجزيرة نت أن معظم النساء يقدمن على عمليات الإجهاض لأسباب مادية ودعت إلى إطلاق حملة توعية بالعواقب السيئة للإجهاض على صحة المرأة وقدرتها على الإنجاب.

وأضافت كورولينكو "إن الجانب الإنساني لا يكفي لحل المشكلة فالكثيرون متفقون على أن جوانب كثيرة في الإجهاض لا إنسانية, ولكني أعتقد أن الحل يكمن في توعية المجتمع وتشجيع النساء على الحمل والولادة ماديا ومعنويا".

المصدر : الجزيرة