الاحتلال قتل 110 من أطفال غزة منذ إخلائها
آخر تحديث: 2007/6/11 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/11 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/26 هـ

الاحتلال قتل 110 من أطفال غزة منذ إخلائها

تقرير بتسيلم (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا
 
قالت منظمة بتسيلم لحقوق الإنسان إن إسرائيل وبخلاف مزاعمها حول إنهاء احتلال قطاع غزة لا تزال تتحكم بكل شيء في حياة سكانه.
 
وحمل تقرير جديد للمنظمة الحقوقية إسرائيل المسؤولية عما يجري في غزة. وكشف عن أن قوات الاحتلال قتلت 567 فلسطينيا في القطاع منذ انسحابها أحادي الجانب في أغسطس/ آب 2005.
 
وطبقا للتقرير فإن من بين القتلى 314 لم يشاركوا في أي عمل مسلح، من ضمنهم 110 أطفال. فيما استشهد جراء القصف بصواريخ المروحيات 304 فلسطينيين.
 
ومقابل هذه الأرقام أوردت المنظمة أن الفلسطينيين أطلقوا في نفس الفترة نحو 1500 صاروخ أسفرت عن مقتل ستة إسرائيليين بينهم أربعة من أفراد الأمن.
 
وأوضحت بتسيلم أن حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها لا يبرر لها المس بالمدنيين الفلسطينيين، مشيرة إلى السيطرة الإسرائيلية المطلقة على سماء وبحر غزة.
 
كما أشار التقرير إلى أن الطيران يحلق في أجواء القطاع ليل نهار ويفزع الأطفال الفلسطينيين. وأضاف: السيدة فريدة الجمل روت لنا من مخيم جباليا فقالت إنها تعيش وأطفالها الثلاثة محمد ومريم وإياد الذين تخيفهم الطائرات الإسرائيلية، يستيقظون في الليل على سماع المروحيات مذعورين فيسارعون للالتصاق بي باكين فيما يبول بعضهم فزعا".
 
حصار بري وبحري
معاناة الفلسطينين مستمرة في غزة حتى بعد الانسحاب الأحادي (الجزيرة نت)
ولفتت بتسيلم إلى أن الجيش الإسرائيلي يسيطر على كل موجة البث في أجواء غزة، وقد سبق أن دمرت إسرائيل المطار الدولي فيه ولا تزال توصد البحر.
 
وأشار التقرير إلى أن إسرائيل تحرم أهالي غزة من ممارسة مهنة صيد الأسماك وتضطرهم بالتالي لاستيراد الأسماك منها.
 
كما أكدت أن إسرائيل لا تزال تسيطر على معبر المنطار للبضائع، وعبره تقوم بخنق الاقتصاد مثلما تسيطر على معبر رفح المخرج الوحيد من القطاع.
 
وشددت المنظمة الحقوقية الإسرائيلية على أن سلطات الاحتلال تستغل ذلك لضغوطات وعقوبات جماعية على أهالي غزة بتحكمها به وبإغلاقه متى تشاء.
 
وأضاف تقرير المنظمة "في حال انهيار الاقتصاد في غزة فإن إسرائيل ملزمة قانونيا بتزويدها بخدمات الصحة والتعليم والرفاهية، ومعنى مصادرة أموال الضرائب الفلسطينية أنها تتحمل مسؤولية مباشرة عن ممارسة سكان غزة حقوقهم الإنسانية".
 
من هو فلسطيني
الاحتلال لا يزال يسيطر على مداخل ومخارج قطاع غزة (الجزيرة نت)
وشدد التقرير على أن إسرائيل لا تزال تسيطر على السجل السكاني وأنها هي التي تقرر من يستحق بطاقة هوية فلسطينية ومن هو "أجنبي" لافتا إلى أن الفلسطينيين الراغبين بنقل مكان سكناهم من غزة للضفة يصطدمون بجدار عال.
 
وأضاف "تعتبر إسرائيل كل مواطن غزاوي انتقل للعيش لرام الله واستقر هناك وبنى أسرة مقيما غير قانوني، وتبقى عنوان إقامته ببطاقة الهوية "غزة" مما يعني بقاء الخوف ملازما له طيلة حياته".
 
وأشار التقرير إلى أن السيدات الأجنبيات المتزوجات من فلسطينيين في غزة لا يسمح لهن بالإقامة الدائمة مع أزواجهن هناك، مشيرا إلى أن بعضهن ممن حصلن على تصاريح إقامة مؤقتة بتن عالقات في القطاع.
 
واستذكرت بتسيلم في تقريرها قيام إسرائيل باستهداف محطة توليد الكهرباء في غزة، مخترقة بذلك القوانين الدولية التي تكفل حماية المدنيين وحقوقهم.
المصدر : الجزيرة