فيلم "في غياهب غوانتانامو" سيعرض على قنوات عالمية بينها الجزيرة (الجزيرة نت)
 
فى وقت بدأت فيه حملة لجمع مليون توقيع لمناصرة معتقلي السودان بغوانتانامو ومن بينهم مصور قناة الجزيرة سامى الحاج، قرر المخرج السودانى سيف الدين حسن عرض فيلم "فى غياهب غوانتانامو", الأول من نوعه في دور عرض سودانية لتعريف المواطن بمعاناة المعتقلين.
 
وقال المخرج التلفزيونى سيف الدين حسن إن الفيلم يطرح قضية المعتقلين السودانيين التسعة الذين ما زالوا يقبعون في غوانتانامو -بعد إطلاق سراح ثلاثة آخرين- ويتحسس بشكل كبير معاناة أسرهم.
 
وادي الصمت
وقال فى حديث للجزيرة نت إن العنوان صرخة في وادي الصمت العالمي ونداء للضمائر الحية في الوطن العربى أولا والعالم الغربى والإنسانية ثانيا.
 
وسيعرض الفيلم في عدد من دور العرض وقنوات فضائية في أميركا ولندن وعلى قناة الجزيرة لتقديم القضية في قالب جديد ونقل صورة حية من داخل أسر المعتقلين لجميع أنحاء العالم.
 
أما حسن سعيد المجمر مدير منظمة العون المدني العالمي -التي تشارك في إنتاج الفيلم وتتبنى رعاية أسر المعتقلين- فطالب المجتمعات العربية بالضغط على حكوماتهم لأجل المعتقلين المسلمين والعرب.
 
الأبواب الموصدة
وقال للجزيرة نت إن ضعف تعاطي الحكومات العربية والاسلامية مع ملف معتقلي غوانتانامو يثير تساؤلات كثيرة, مؤكدا "سنطرق كل الأبواب الموصدة ليعرف العالم حجم المعاناة والانتهاكات التي ارتكبت وما تزال بحق المعتقلين".
 
وأعلن أن منظمته جمعت حتى الآن نحو 580 توقيعا لمناصرة قضية سامى الحاج وزملائه.
 
ودعا فاروق أبو عيسى رئيس لجنة الدفاع عن سامى الحاج الحكومات العربية والإسلامية إلى العمل على وقف انتهاكات حقوق الإنسان بغوانتانامو, وقال إن إطلاق سراح المعتقلين "مسؤولية جميع الشعوب والحكومات العربية والإسلامية".

المصدر : الجزيرة