النفوذ والدكتاتورية والإرهاب والاعتدال تضع عربا بقائمة التايم
آخر تحديث: 2007/5/7 الساعة 08:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/7 الساعة 08:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/20 هـ

النفوذ والدكتاتورية والإرهاب والاعتدال تضع عربا بقائمة التايم

المجلة أشارت لسعي الملك عبدالله بن عبد العزيز لتعزيز نفوذه (الفرنسية-أرشيف)

رانيا الزعبي-الجزيرة نت

تشهد مدينة نيويورك مساء بعد غد الثلاثاء حفلا لتكريم الشخصيات المائة الذين اختارتهم مجلة تايم الأميركية الشهيرة، كأكثر الأشخاص المؤثرين في العالم.

ولا تورد المجلة سببا لاختيارها الشخصيات المائة، مكتفية بالقول إنها "تريد تكريم الرجال والنساء الذين يغيرون وجه العالم بسلطتهم أو بموهبتهم أو بأخلاقهم.

ومن بين الشخصيات المائة لهذا العام اختارت المجلة أربعة شخصيات عربية، هم ملك السعودية عبدالله بن عبد العزيز آل سعود والرئيس السوداني عمر البشير وزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والداعية المصري عمرو خالد.

ملك السعودية
وفي سياق حديثها عن الأسباب التي دفعتها لاختيار الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود (83 عاما) ضمن فئة (قادة وثوريون) في القائمة، تقول المجلة إنه دائم الانشغال بقضايا المملكة الداخلية والخارجية.

ففي الداخل ترى المجلة أنه منشغل بالقضاء على الخلايا التي يحركها تنظيم القاعدة، وفي نفس الوقت يسعى لتوسيع آفاق المجتمع السعودي المتحفظ.

وتشير لسعي الملك السعودي لتعزيز دوره بمنطقة الشرق الأوسط، حيث تنوه للجهود التي بذلها مع إيران، للتخفيف من حدة التوتر بين الطائفتين السنية والشيعية في لبنان، دون أن يتغاضى عن تحذير الإيرانيين من مخاطر طموحاتهم النووية.

كما تورد المجلة المبادرة العربية للسلام التي أطلقها الملك عبد الله لأول مرة في قمة بيروت عام 2002، ثم أعاد إحياءها في القمة العربية الأخيرة التي عقدت في الرياض العام الجاري.

عمر البشير (الجزيرة نت)
وترى المجلة أن دبلوماسية الملك السعودي تلقى ترحيبا أميركيا، خاصة أنها تسعى لإحلال الاستقرار بالعراق واحتواء إيران، ومع ذلك فإن الملك عبدالله لم يتردد بانتقاد الوجود الأميركي في العراق، معتبرا إياه احتلالا غير شرعي، وهو الأمر الذي أثار غضب أصدقائه الأميركيين.

البشير وبن لادن
ولا يبدو أن اختيار المجلة للمائة شخصية الأكثر تأثيرا في العالم كل عام يقتصر على التأثير الإيجابي من وجهة نظر المجلة.

وهذا ما يعكسه تبرير المجلة لاختيارها للرئيس البشير (63 عاما) الذي وضعته أيضا في قائمة (قادة وثوريون)، معتبرة أن هدفه الوحيد هو الحفاظ على السلطة.

وتشير إلى أنه يتربع على المرتبة الخامسة من حيث الممارسة الديكتاتورية، ففي رصيده -كما تقول المجلة- أكبر نسبة وفيات بسبب إستراتيجيات حربية وأكبر نسبة تشرد وأكبر نسبة قرى تحرق تماما.

وفيما يتعلق بزعيم القاعدة بن لادن، فقد وصفته المجلة بـ"الإرهابي السعودي".

عمرو خالد (الجزيرة نت-أرشيف) 
عمرو خالد
أما الداعية الإسلامي الشاب عمرو خالد فجاء اختيار المجلة له بناء على الشعبية التي يتمتع بها في العالم العربي، مشيرة إلى امتلاكه أحد أشهر المواقع على الإنترنت، ولبرامجه فائقة الشعبية التي تبثها محطة اقرأ.

ويؤكد خالد في تصريحات للجزيرة نت أن سبب اختياره في قائمة المجلة لا يقتصر على كونه شارك في مؤتمر لحوار الأديان في الدانمارك بعد الجدل الذي أثارته رسوم كارتونية اعتبرت مسيئة للرسول، بل أيضا بسبب برنامج صناع الحياة الذي يهدف فيه لتشجيع الشباب المتدين لتغيير حياتهم ومجتمعاتهم من خلال الإسلام.

وشدد خالد على افتخاره بمشاركته بمؤتمر الدانمارك، الذي قال إنه أوصل من خلاله رسالة دعوية حضارية مهذبة ومقنعة وليس فيها تنازل، مؤكدا أن ذكر مجلة تايمز لهذه المشاركة هي بمثابة "وشهد شاهد من أهلها، على أن رسالتي قد وصلت"، واعتبر أن جائزة الاختيار هي لشباب صناع الحياة جميعا.

وشدد عمرو خالد على أن رسالته للغرب هي التي يعرضها في برنامجه "دعوة للتعايش" والتي سيطرحها خلال كلمته أمام الاحتفال بالتأكيد على التعايش لكن بدون فرض للثقافة من الآخر أو احتلال للأرض.



المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: