صدور خامس صحيفة يومية فلسطينية من غزة
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ

صدور خامس صحيفة يومية فلسطينية من غزة

الصفحة الأولى من العدد الأول ليومية فلسطين (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الضفة الغربية
 
استقبلت السوق الفلسطينية اليوم رابع صحيفة يومية ناطقة باللغة العربية وأول صحيفة يومية ونصفية (تابلويد) تصدر من قطاع غزة، يتولى إدارتها وتمويلها القطاع الخاص، لتضاف إلى الصحف اليومية الثلاث.
 
ويأمل القائمون على الصحيفة التي تحمل اسم "فلسطين" أن تتلمس الهم الفلسطيني اليومي، وتساهم في تعزيز مفهوم الحرية الصحفية والموضوعية في تغطية ونقل الأحداث على المستويين المحلي والخارجي.
 
الدافع الرئيسي وراء إصدار الصحيفة الجديدة كما يقول رئيس تحريرها مصطفى الصواف هو حاجة الساحة الفلسطينية لمزيد من الصحافة المطبوعة وخاصة في قطاع غزة الذي يقطنه نحو 1.5 مليون فلسطيني ويمنع الاحتلال وصول الصحف اليومية إليه من الضفة، أو تصل متأخرة.
 
وأضاف الصواف أن القائمين على الصحيفة التي ستوزع في كل فلسطين يسعون إلى الدفاع عن الحرية الفلسطينية، وشرح معاناة الشعب الفلسطيني، وتقديم صحافة تتصل بالمواطن وهمومه الداخلية وتقف إلى جانبه مع عدم إهمال باقي القضايا الدولية والمحلية.
 
ونفى أن تكون "فلسطين" حزبية تاركا المجال لمن يقرأ ما تحتويه الصحيفة ليحكم عليها، مضيفا أنها "ستكون صحافة مهنية وحيادية بما يخدم مصلحة المواطن الفلسطيني دون النظر إلى انتمائه الحزبي".
 
تعزيز حرية الصحافة
"
الصواف:
قطاع غزة الذي يقطنه نحو 1.5 مليون فلسطيني يمنع الاحتلال وصول الصحف اليومية إليه من الضفة، أو يؤخر وصولها
"
ودافع رئيس تحرير يومية "فلسطين" عن سقف الحرية الذي تتمتع به الصحف الفلسطينية تحت مظلة السلطة، مؤكدا أن الصحيفة الجديدة انطلقت في اليوم العالمي لحرية الصحافة لتؤكد مبدأ حرية الصحافة، في وقت سيعمل فيه القائمون عليها على ترسيخه سواء في المجتمع أو المؤسسات الحكومة.
 
وذكر أن الصحيفة أصدرت مجموعة من الأعداد التجريبية قبل الانطلاق الرسمي بهدف إيجاد حالة من الانسجام داخل طاقم العمل الصحفي، كما وزعت مجموعة أعداد على بعض ذوي الاختصاص بهدف التقييم والتعديل والتطوير.
 
وعن مصادر تمويل الصحيفة قال الصواف إن مجموعة من المستثمرين في القطاع الخاص توافقوا على الفكرة ودرسوها من الناحية الاقتصادية فوجدوا إمكانية تمويل هذا المشروع، معربا عن أمله في أن تتمكن من الاعتماد على ذاتها من خلال سوق التوزيع والإعلانات.
 
ومع صدور العدد الأول من الصحيفة أعرب رئيس التحرير عن تقديره للصحف الفلسطينية الأخرى، متمنيا أن تكون "فلسطين" الصحيفة على قدر فلسطين الوطن، وأن تحتل المكانة الأولى في الأراضي الفلسطينية وخدمة الشعب الفلسطيني.
 
ورغم حالة التفاؤل التي تسود طاقم الصحيفة، فإن الصواف أشار إلى جملة من العقبات أهمها الاحتلال الذي قد يمنع انتقال هذه الصحيفة عبر المدن الفلسطينية في الضفة الغربية، إضافة إلى نقص البنية التحتية للعاملين في مجال التحرير والصحافة، الأمر الذي تم تغطيته بعدد كبير من الصحفيين من خريجي الجامعات.
 
خمس صحف
أربع صحف يومية أصبحت تباع
في الأراضي الفلسطينية (الجزيرة نت)
وبصدور صحيفة "فلسطين" يرتفع عدد الصحف اليومية في الأراضي الفلسطينية إلى خمس، أربع منها ناطقة باللغة العربية هي إضافة إلى فلسطين، القدس والأيام والحياة، وخامسة ناطقة باللغة الإنجليزية هي "بالستاين تايمز" وصدرت قبل شهور فقط.
 
وبخلاف "فلسطين" التي تطبع في غزة، تطبع الصحف الأربع الأخرى في الضفة الغربية وتحديدا في مدينتي رام الله والقدس، وتعتمد في توزيعها على السوق الفلسطيني وأحيانا على السوق الإسرائيلية والأردن، في حين تحول إجراءات الاحتلال في كثير من الأحيان دون وصولها إلى قطاع غزة.
 
يذكر أن عددا من الصحف والمجلات والدوريات الأسبوعية والشهرية المدعومة من منظمات المجتمع المدني تصدر في الأراضي المحتلة، وتوزع بالمجان مع الصحف اليومية.
المصدر : الجزيرة