سلام خضر تعتبر أن عملها كمراسلة يتطلب حضورها في أماكن خطرة (الجزبرة نت)
 
بات مبنى العتر المطل على مخيم نهر البارد -نظرا لموقعه- قبلة للإعلاميين، الذين اختاروا سطحه، بالتنسيق مع الجيش اللبناني، مكانا لتغطية الأحداث الجارية في المخيم وبث الفضائيات رسائلها.
 
وفي هذا الإطار قالت المراسلة بفريق قناة الجزيرة سلام خضر إنهم يضطرون للاستيقاظ في الصباح الباكر والانتقال إلى هذه المنطقة لإتاحة الوقت الكافي أمام التقنيين لتجهيز المعدات اللازمة للنقل المباشر.
 
أماكن خطرة
وعن مخاطر وجودها في مكان يتعرض للقصف وقلق ذويها عليها، قالت سلام للجزيرة نت إن من حولها تفهموا منذ البداية أن عملها كمراسلة يتطلب التواجد في أماكن خطرة، مضيفة أن المدة التي ستقضيها في هذه المواقع مرتبطة بالتطورات الميدانية.
 
وأشارت سلام إلى أن الجيش اللبناني –القريب من المكان- لا يتدخل في عملهم كإعلاميين، ملاحظة أنه يشكل عنصرا مساعدا في التأكد من المعلومات الواردة إليهم.
 
وقالت إنهم يتصلون أثناء وقوع أي اشتباك بمديرية التوجيه في الجيش لمعرفة تفاصيله والنتائج التي أدى إليها، مشيرة إلى أن ذلك يساعد الإعلاميين في إعلان المعلومات المتوفرة لديهم بعد توثيقها من قيادة الجيش.
 
الإعلاميون اختاروا سطح مبنى العتر لتغطية الأحداث نظرا لموقعه المتميز (الجزيرة-نت)
تعليمات الجيش

ومن جهته قال مراسل قناة العربية عدنان غملوش إن الجيش اللبناني أصدر تعليماته للإعلاميين بمنع الحديث أو الإشارة لأماكن تواجد عناصره ومواقع المدفعية ودباباته، خوفا من أن يستفيد عناصر فتح الإسلام من تلك المعلومات للقيام بضرب هذه الأهداف، الأمر الذي قد يعرض الإعلاميين والجيش على سواء للخطر.
 
وأضاف أنه سبق للجيش أن قام بتنبيه عدد من وسائل الإعلام بهذا الأمر تحت طائلة منعها من مواصلة تغطيتها الإعلامية ومصادرة أجهزتها للتصوير من الموقع.
 
وذكر المهندس التقني في تلفزيون "أل بي سي" بيار رزق أنه مقيم في المكان منذ أربعة أيام متواصلة، مشيرا إلى أن أصحاب المبنى فتحوا بيوتهم للإعلاميين لاستخدامها بعد أن قاموا بإخراج نسائهم وأطفالهم منه.
 
معيار مهني
ومن جهته أكد الحاج خالد العتر صاحب المبنى الذي يستخدمه الإعلاميون لتغطية أحداث مخيم نهر البارد أنه يسمح للوسائل الإعلامية الجدية فقط باستخدام سطح مبناه.
 
وبخصوص مفهومه لمعيار الجدية قال العتر للجزيرة نت إنه يقوم بمنع أي وسيلة إعلامية باستخدام سطح مبناه إذا كان أداؤها في التغطية الإعلامية مسيئا للجيش أو لأهالي المنطقة.
 
وأضاف أنه قام بتنبيه عدد من الوسائل الإعلامية لأخطاء ارتكبوها، مهددا بطردهم من المكان في حال تكرار الأمر.

المصدر : الجزيرة