تلفاز محلي بمدينة نابلس (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

في سابقة تعد الأخطر من نوعها على صعيد السعي الإسرائيلي لمحاربة الإعلام الفلسطيني، شهدت مدينة نابلس عمليات قرصنة على محطات تلفزة وإذاعات محلية.

وقال سامر خويرة المدير الفنى لمحطة سنا المحلية للجزيرة نت إن قوات الاحتلال داهمت مقر المحطة الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وعاثت بالمكان فسادا، وصادرت 13 جهازا بين أجهزة بث وحواسيب وإرسال وسكرول، ومصادرة أرشيف ضخم من المواد.

وأكد أن هذه الأجهزة غالية الثمن، مشيرا إلى أن هذه المحطات توقفت الآن بشكل كامل عن البث مما ألحق أضرارا كبيرة مادية ومعنوية، حيث سيتعطل عمل عشرات الموظفين بها وبالمحطات الأخرى بالإضافة إلى الضرر المادي الذي سببه الاحتلال بمصادرة تلك الأجهزة.

وأوضح خويرة أنهم سيرفعون شكاوي ضد الاحتلال لأعماله تلك، وسيتقدمون للصليب الأحمر والارتباط المدني برفع دعاوى قضائية ضد إسرائيل.

 الفلسطينيون أكدوا أن الإجراءات الإسرائيلية هدفها تكميم الأفواه (الجزيرة نت)
من جانبه استنكر مدير محطة آفاق عيسى أبو العز ما قامت به قوات الاحتلال، معتبرا أن ذلك محاولة إسرائيلية ممنهجة لتكميم الأفواه التي تفضح ممارساتها بالمدينة خاصة وفلسطين عامة.

وقال أبو العز للجزيرة نت "لقد صادروا جميع الأجهزة في المحطة والتي تقدر بحوالي 100 ألف دولار بالإضافة إلى الخسارة في الأرشيف والمعلومات، والموجود منذ 10 سنوات منذ افتتاح المحطة".

مسلسل عدواني
من جهته أكد وزير الإعلام د. مصطفى البرغوثي تضامنه مع محطات الإذاعة المحلية في نابلس التي تعرضت للاقتحام والمصادرة.

وأكد  في بيان أرسل للجزيرة نت نسخة منه أن اعتداء جنود الاحتلال على هذه المحطات يندرج في إطار مسلسل العدوان الذي تقوم به إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، والذي تعددت فصوله عبر القصف على غزة وتدمير الأراضي وبناء جدار الفصل بالضفة الغربية واستمرار الحصار واحتجاز أموال الشعب الفلسطيني.

وأضاف البرغوثي أن إسرائيل بفعلتها تلك إنما ترمي إلى إسكات الصوت الفلسطيني وطمس الحقيقة وممارسة التعتيم على جرائمها، لاسيما وأن نابلس تعتبر مسرحا للاجتياحات والاعتداءات اليومية لجيش الاحتلال.

تنديد واسع
من جهتها نددت كتلة الصحفي الفلسطيني بالقرصنة الإسرائيلية واعتبرتها خطوة لإسكات صوت الحقيقة، وخطوة تستبق نية إسرائيلية مبيتة لتنفيذ مجازر بحق الفلسطينيين في محاولة لمنع رصد تلك الممارسات ومنع فضحها.

وطالبت الكتلة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه الاتحاد الدولي للصحفيين بمحاكمة إسرائيل على فعلتها بحق المحطات المحلية بنابلس، وإنزال أشد العقوبات بحقها.

كما استنكر صحفيو مدينة نابلس وإعلاميوها هذه الأعمال الإسرائيلية، وأكدوا أنها تهدف لقمع حرية الإعلام.

المصدر : الجزيرة