جنوبي العراق.. حملات أمنية ومواجهات مع الشرطة
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ

جنوبي العراق.. حملات أمنية ومواجهات مع الشرطة

قوات الجيش والشرطة العراقية تنفذ حملات موسعة للسيطرة على الوضع الأمني (الجزيرة نت)

فاضل مشعل-بغداد

تكررت مؤخرا في عدة مدن وبلدات عراقية خاصة في مناطق جنوبي العراق المصادمات بين عراقيين وعناصر الشرطة العراقية، وأدت هذه الموجهات في البصرة والعمارة والسماوة والكوت والديوانية وكربلاء والنجف والحلة والناصرية لسقوط قتلى وجرحى في صفوف الشرطة العراقية.

وكانت مدينة النجف جنوب بغداد شهدت عام 2004 اشتباكات بين جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الأميركية بعد أن رفع المسلحون السلاح في محافظات جنوبي ووسط العراق في وجه الحكومة والقوات الأجنبية.

الحكومة العراقية تسعى لبسط سيطرة أمنية على أنحاء البلاد(الجزيرة نت)
ويرى العقيد علي ناظم أن رجال الشرطة في المحافظات الجنوبية وداخل بغداد أيضا على وفاق مع عناصر جيش المهدي "لا يعترض أحدهما على الآخر ويوجهان معا قوتهما لمحاربة الإرهابيين".

وأوضح أن الأحداث أخذت منحا آخر في المحافظات الجنوبية عندما حاولت عناصر محسوبة على جيش المهدي منازعة السلطة الحكومية على النفوذ ومنعها من مزاولة مهامها في حفظ الأمن.

اشتباكات الناصرية
وقتل في آخر اشتباكات في الناصرية على بعد (320 كم) جنوب بغداد والمناطق المحيطة بها 11 شخصا بينهم خمسة من رجال الشرطة والجيش وستة آخرون من عناصر جيش المهدي وأصيب نحو 91 بينهم أحد عشر من رجال الشرطة.

وقال أحد سكان الناصرية عوض محسن الناشي إن الشرطة هي التي بدأت النزاع حيث قامت باعتقال شخصين بتهمة القيام بزرع عبوات ناسفة في أحد شوارع مدينة الناصرية، وأضاف أنها تهم غير صحيحة فجرت مطالبات من قبل وجوه معروفة في المدينة بإطلاق سراح المعتقلين.

إلا أن الشرطة رفضت ذلك, فكانت أن اندلعت مظاهرات غير مسيطر عليها واشتبكت مع رجال الشرطة، وبحسب روايات الشرطة فإن الوضع عاد الخميس إلى الهدوء في مدينة الناصرية التي كانت القوات الإيطالية انسحبت منها في سبتمبر/أيلول الماضي لتتولى الشرطة والجيش العراقيان حفظ الأمن فيها وفي البلدات التابعة لها.

وقال ضابط شرطة بالناصرية للجزيرة نت إن وفدا من مكتب الصدر تفاوض حتى ساعة متأخرة من ليل الأربعاء مع قيادة شرطة المدينة، وتم بناء على ذلك فرض حظر التجوال في المدينة ووقف عمليات مطاردة بعض عناصر جيش المهدي التي يعتقد أنها قادت عمليات التصادم مع الشرطة.

تغييرات هيكلية في الشرطة العراقية(الجزيرة نت)
ضباط مزيفون
كما أعلن مسؤول في الشرطة أنه تم اكتشاف 926 ضابطا وهميا يحملون رتبا مختلف في جهاز الشرطة وذلك بعد تفعيل قاعدة المعلومات عن جهاز الشرطة التي بدأت الداخلية العراقية تعمل بها مؤخرا.

وتأتي إعادة هيكلة جهاز الشرطة إثر اتهامات وجهت له من قبل قياديين في جبهة التوافق العراقية بأنه يوفر الغطاء لعناصر جيش المهدي أثناء الهجمات التي تشنها مجاميع مسلحة ضد مناطق ذات أغلبية سنية وضد جوامع سنية في بغداد.

المصدر : الجزيرة