رائد صلاح يدعو لإعلان طوارئ لمواجهة تهويد القدس
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/7 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/20 هـ

رائد صلاح يدعو لإعلان طوارئ لمواجهة تهويد القدس

الشيخ رائد صلاح أكد أن الفلسطينيين يتعرضون لضغوط غير مسبوقة (الجزيرة نت)

وديع عواودة- كفركنا

دعا رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح العرب والمسلمين لإعلان "حالة طوارئ إزاء ما أسماها "كارثة الكوارث التي تحل بمدينة القدس التي تتعرض للتهويد وبالمسجد الأقصى الذي يتعرض لهدم تدريجي".

وناشد الشيخ صلاح الذي كان يتحدث في مهرجان احتفالي شعبي في بلدة كفركنا داخل أراضي 48 بمناسبة المولد النبوي الشريف الرؤساء والعلماء العرب والمسلمين ألا تسكت أصواتهم "ما دامت القدس أسيرة الاحتلال". كما دعا وسائل الإعلام لعدم إغفال "جرح القدس الذي ينزف وجعا وحسرة".

وشدد صلاح على أن الفلسطينيين سيواصلون الدفاع عن القدس والأقصى مهما تمادت إسرائيل في استخدام القوة وأضاف "والله لو أبعدتمونا عن القدس إلى القمر سنردد هناك، بالروح والدم نفديك يا أقصى".

وأكد رئيس الحركة الإسلامية أن فلسطينيي48 يتعرضون لحملة ضغوط وتهديدات غير مسبوقة يقودها جهاز الشاباك خاصة ضد الحركة الإسلامية والتجمع الوطني الديمقراطي بقيادة عزمي بشارة, وأضاف "إذا أرادت إسرائيل أن ترحلنا فعليها أن تجهز مليون تابوت لأننا نموت بإذن الله ولا نرحل عن ديارنا ولسان حالنا يقول إنا باقون على العهد ما بقي الزعتر والزيتون.

"
رائد صلاح:
إذا أرادت إسرائيل أن ترحلنا فعليها أن تجهز مليون تابوت لأننا نموت بإذن الله ولا نرحل عن ديارنا ولسان حالنا يقول إنا باقون على العهد ما بقي الزعتر والزيتون
"
وتوقع صلاح أن تصبح القدس "عاصمة لخلافة إسلامية وعربية عما قريب تملأ الأرض قسطا وعدلا بعدما ضاقت بالظلم والجور طيلة أربعة عقود".

وأثنى مفتي الديار المقدسة الشيخ محمد حسين في كلمته على دور فلسطينيي 48 في حماية الأقصى وأكد على القدسية الإسلامية للحرم القدسي الشريف منوها لزيف المزاعم اليهودية فيها.

أبرهة الجديد
وفي كلمته وصف كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية الرئيس الأميركي بأنه "أبرهة الجديد القادم من خلف البحار لتقويض أركان الشرق الإسلامي".

وأشاد بصمود المقاومة والمجاهدين في وجه الاحتلال. وشدد خطيب على "شرف الدفاع عن عروبة وإسلامية القدس" لافتا إلى أن فلسطينيي الداخل سيبقون الحراس الأوفياء للمسجد الأقصى حتى لو صمتت الأمة برمتها، وأضاف "ثبتنا على خشبة المهرجان مجسم سفينة هي سفينة الإسلام التي تمضي رغم الشر المستطير والأمواج العاتية حاملة لواء الحق إلى أن ترسو في بر الأمان".

وتضمن المهرجان الاحتفالي فقرات فنية إنشادية قدمتها فرقة الاعتصام وعدة فرق إسلامية، كما تم تكريم ثلة من الحاصلين على شهادات الدكتوراه في الشريعة الإسلامية ومجموعة من التلاميذ حفظة القرآن.
المصدر : الجزيرة