أوكرانيا ما زالت تعاني من آثار انفجار مفاعل تشرنوبل
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ

أوكرانيا ما زالت تعاني من آثار انفجار مفاعل تشرنوبل

انفجار تشرنوبل تسبب في عدة أمراض ما زال الأوكرانيون يعانون منها (الجزيرة نت-أرشيف)

أكد تقرير طبي أن الأمراض الرئيسية المتعلقة بالجهاز العصبي والدموي والأورام الدماغية التي تسببت فيها الإشعاعات الصادرة عن انفجار مفاعل تشرنوبل النووي في 26 أبريل/نيسان 1986 لا تزال منتشرة بأوكرانيا.
 
وأضاف التقرير -الذي أصدرته وزارة الصحة الأوكرانية أمس الخميس- أن أثر هذه الإشعاعات لا يزال واضحاً عند بعض الأطفال الذين يحملون أوراماً ويعانون ضعفاً واضحاً في النمو.
 
وكانت أبحاث قد أجريت من قبل خبراء وأطباء متخصصين أوكرانيين أثبتت أن 73% من حالات الإعاقة والأورام السرطانية والموت الناجم عن قصور في عمل الأعضاء بأوكرانيا، هي نتيجة للتعرض لكميات عالية من الإشعاعات النووية التي نجمت عن انفجار المفاعل.
 
وبينت الأبحاث أنه في مدينة تشرنوبل وضواحيها -وفي عدد من المدن القريبة التي نزح إليها السكان- تنتشر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية بين الأطفال الذين هم دون الرابعة عشرة من العمر بنسبة 70%، بينما تنتشر الأمراض السرطانية الأخرى بينهم بنسبة 60%.
 
وتقول الإحصائيات إنه في السنوات الثلاث الماضية دلت المؤشرات العامة على أن نسبة الأمراض الناتجة عن الانفجار أصبحت مستقرة لدى الكبار.
 
نظام عناية
وزارة الصحة وضعت نظام عناية خاصا بالمصابين ومرضى مدينة تشرنوبل تمثل في إنشاء مستشفيات خاصة بهم في المدينة وضواحيها -حيث تكثر الإصابات والأمراض- وفي عدد من المدن الأوكرانية, بعد أن ترك معظم سكان تشرنوبل مدينتهم آنذاك على إثر إعلانها مدينة منكوبة وخطرة.
أطفال أوكرانيا من أكثر المتضررين بالأمراض التي سببها انفجار تشرنوبل (الفرنسية -أرشيف)

وكان من نتائج هذا النظام أن انخفضت نسبة الإصابات بمعدل 2%, وتحسنت حالة 4.4% من الكبار, وكان أيضاً من نتائجه أن تماثلت حالة 20.7% من الأطفال المصابين للشفاء.
 
وعلق البروفيسور غينادي أباناسينكو -الذي يرأس طاقماً طبياً مؤلفاً من 30 عالماً وباحثاً- على هذه النسب قائلا إنها "نتائج جيدة ولكنها ليست ممتازة".
 
وأضاف في حديث للجزيرة نت أنه "يجب الأخذ بعين الاعتبار أن تلك المناطق شبه مهجورة مقارنة بباقي المناطق والمدن الأوكرانية"، مؤكدا أن "التعامل مع الأمراض والأوبئة الإشعاعية المصدر أصعب بكثير من التعامل مع باقي الأمراض".
المصدر : الجزيرة