رويال قدمت نفسها مزيجا من رقة المرأة وصرامة السياسي
(الجزيرة نت)
 
تحدثت مرشحة الحزب الاشتراكي سيغولين رويال في أكثر من مناسبة عن عوائق تعترض حملتها الانتخابية لمجرد أنها امرأة، واتهمت بعض الخصوم بالانحياز للرجل وسعت لتقديم نفسها مزيجا من رقة المرأة وصرامة السياسي لتعزيز مكانتها قبل عشرة أيام من الجولة الثانية ضد مرشح الأغلبية نيكولا ساركوزي.
 
ورأت جيرمان واتين نائبة رئيس الجمعية الوطنية للتضامن مع المرأة أن رويال تلقى معاناة حقيقية جراء هذا الواقع, قائلة للجزيرة نت إن هناك تبعات كثيرة تقع على عاتقها لمجرد أنها امرأة مقارنة بمنافسها نتيجة العراقيل التي توضع في طريق من يريد الوصول إلى موقع يستأثر به الرجل تقليديا.
 
النساء يشكلن 53% من سكان فرنسا لكن الرجال يستأثرون بالمناصب السياسية (الجزيرة نت)
وعبرت واتين عن اعتقادها بأن رويال لديها مزايا كثيرة ومؤهلات شخصية وعملية تؤهلها للنجاح, قائلة إنها لا تعتقد أن المجتمع الفرنسي منحاز بطبيعته للمرشح الرجل فالواقع يظهر العكس, فالمرشحة الاشتراكية حصلت على المركز الثاني وعلى نسبة مهمة من الأصوات تتجاوز 25% على حساب عشرة مرشحين لتصعد للجولة الثانية.
 
لحظة مهمة
وشددت واتين على أنها تؤيد حق رويال في الفوز والوصول إلى منصب رئيس الجمهورية, لكن ذلك لا يعني ضرورة تأييدها سياسيا في السباق الانتخابي لأن القناعات السياسية أمر يختلف عن موقفها المؤيد لخوض المرأة الفرنسية الانتخابات الرئاسية.
 
وحذرت نائبة رئيسة الجمعية الوطنية للتضامن مع المرأة من قيام فريق رويال الانتخابي باستغلال كونها امرأة باللجوء إلى دموع التماسيح لاستدرار عطف الناخبين خاصة النساء لأن ذلك "خطأ فادح" يقلل حظوظ النجاح.
 
وذهبت واتين -التي أيدت شعار "فرنسا رئيسة" الذي اتخذه فريق رويال الانتخابي- إلى أن المرشحة الاشتراكية لا تعد يتيمة في حزبها فقد ابتعد عنها عدد من قادة الحزب ممن يعرفون بالأفيال لكن سرعان ما عادوا والتفوا حولها مرة أخرى وهي حاليا تتأهب للحظة مهمة في تاريخها وتاريخ حزبها.
 
ورفضت ما يردده البعض من أن النساء سيصوتن غالبا لصالح رويال في مواجهة ساركوزي، مستدلة بتفاصيل الجولة الأولى التي أظهرت قلة نسبة عدد النساء من بين الشرائح التي صوتت لصالحها, وأعطت مثالا انطلاقا من عملها حين تذهب إلى أحد أقسام الشرطة لبحث قضية تتعلق بالاعتداء على إحدى النساء فتجد المسؤول الرجل أكثر حماسا لمهمتها من زميلته.

دنتال: الغالبية لا ترفض دورا سياسيا للمرأة والمشكلة تكمن في رجال السياسة والنخبة (الجزيرة نت)
دور سياسي

غير أن رئيسة جمعية "القطيعة" النسائية مونيك دنتال ترى أن المجتمع الفرنسي منحاز إلى الرجل رغم أن المرأة تمثل 53% من المجتمع الذي لم يعطها بعد حقوقها المتعارف عليها.
 
وأشارت إلى أن كون رويال امرأة لا يعطيها آليا امتيازا على ساركوزي والفارق يرتبط بقدرات كل منهما, ولفتت إلى تطور مهم في الرأي العام الفرنسي تجاه قدرة المرأة على لعب دور سياسي, إذ باتت الغالبية لا ترفض هذا الدور. لكن المشكلة -حسب دنتال- تكمن في رجال السياسة والنخبة الذين لا يتحمسون كثيرا لانخراطها في السياسة ولا يحبذون ترك مواقعهم لمن يستحقها من النساء.
 
وقالت دنتال إن موقف "الأفيال" يعكس هذا الواقع الذي يشمل سياسيين كثيرين من خارج الحزب أيضا, ورفضت اعتبار رويال ابتداء أقل حظا في مواجهة ساركوزي لأنها امرأة، فكفة كل منهما يرجحها البرنامج الانتخابي وطريقة إدارة الحملة, وكلا المرشحين المرأة (رويال) والرجل (ساركوزي) "متساويان في نظر الناخب البسيط".

المصدر : الجزيرة