المشاركون في منتدى الإعلام العربي بدبي أكدوا اهتمام الغرب بالمتلقي العربي (الجزيرة-نت)
ركز المشاركون في جلسات منتدى الإعلام العربي المنعقد بدبي على مناقشة التوجه العالمي حاليا لمخاطبة العالم العربي عبر قنوات تلفزيونية باللغة العربية.
 
وناقش المشاركون في هذا المنتدى الذي تمحور حول إطلاق فضائيات باللغة العربية من قبل العديد من الدول الغربية وانعكاسات "إيصال الرسالة الإعلامية إلى الثقافات العربية" في هذا الوقت خاصة.
 
وشارك في اللقاء رئيس تحرير مجلة فوربس العربية سليمان الهتلان ومدير الـBBC العربية حسام السكري واستشارية برامج الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية بالولايات المتحدة جوديث كيبر ورئيس تحرير صحيفة دايلي ستار اللبنانية جميل مروة.
 
بناء جسور 
وأكد حسام السكري في مداخلته أن إطلاق قنوات غربية على غرار الـBBC العربية كقناة تستهدف المتلقي العربي يرمي إلى إتاحة الفرصة أمامه لمعرفة ما يجري في العالم، نافيا أن تسعى لنشر أي رسالة سياسية أو أيديولوجية.
 
وأضاف أن هدف المؤسسات الإعلامية الغربية الرئيسي هو تحقيق التواصل مع المتلقي العربي والتعبير عن الذات ضمن مجتمعات جديدة.
 جميل مروة: الإعلام العربي يملك وسائل المنافسة الدولية (الجزيرة نت)

أما جوديث كيبر فقد أشارت في مداخلتها إلى أن عمليات تعزيز التواصل بين العرب والولايات المتحدة ليست من اختصاص وسائل الإعلام بالدرجة الأولى، مؤكدة على أهمية التبادل بين المؤسسات الأكاديمية والنقابات المهنية كوسيلة فعالة لتقريب وجهات النظر وبناء جسور التواصل بين الطرفين.
 
وأضافت أن الولايات المتحدة بذلت جهودا كبيرة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول للتعرف على ثقافات وحضارات المنطقة العربية، حيث أدرجت العديد من الدراسات الإسلامية في المناهج التعليمية وتم تأليف ونشر الكثير من الكتب التي تطرقت للإسلام والحضارة العربية.
 
وألقت كيبر باللائمة على الجانب العربي واعتبرته مقصرا، فواشنطن -حسب قولها- بحاجة إلى سماع الصوت العربي المعتدل الذي يندد بالإرهاب ويرفض العنف.
 
أما جميل مروة فلاحظ أن القلق من مشاريع إعلامية غربية موجهة إلى العالم العربي غير مبرر، خاصة أن المتلقي العربي يعي بعض المحاولات التي تقوم بها مؤسسات غربية للتأثير السلبي عليه، في وقت أصبح فيه الإعلام العربي يمتلك الوسائل والأدوات التي تمكنه من المنافسة وفرض نفسه على الساحة الدولية.
 
وانتقد في هذا الإطار دور المؤسسات الإعلامية الغربية التي عاملت العرب بقسوة وحملت في معظم الأحيان الكثير من التحريض على العرب وكان ذلك واضحا في الحرب على العراق.

المصدر : الجزيرة