المنطقة الفاصلة بين الكوريتين.. السلام التائه
آخر تحديث: 2007/4/19 الساعة 07:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/19 الساعة 07:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/2 هـ

المنطقة الفاصلة بين الكوريتين.. السلام التائه

نصب الوحدة في كوريا الشمالية (الجزيرة نت) 

عزت شحرور-بان مان جوم (المنطقة الحدودية بين الكوريتين)
 
قرية "بان مان جوم" الوادعة على خط العرض 38 هي آخر البؤر الساخنة من مخلفات الحرب الباردة، وهي مثال واضح على التجزئة والانقسام ومعاناة الكوريين بشمالهم وجنوبهم من تلك المخلفات منذ أن وضعت الحرب الكورية أوزارها عام 1953 بعد هدنة أخمدت نار الحرب وأبقت على جمرها متقدا تحت الرماد. ولم تتحول الهدنة بعد إلى اتفاقية سلام دائم بسبب التداخلات الإقليمية والدولية.
 
غصة في الحلق وحشرجة في الصوت لكلمات حفظها أحد الضباط الكوريين الشماليين في الموقع عن ظهر قلب يرددها على مسامع ضيوفه بألم وحزن.
 
هكذا بدا الضابط الذي رافقنا في رحلتنا وهو يشير إلى خط وهمي على خارطة كبيرة معلقة على الجدار وكأنه يشير إلى سكين قطعت جزءا من جسده. الخط رسم خارطة جديدة للوطن (كوريا) وقسم الجسد الواحد إلى شطرين -شمالي وجنوبي- يتبادلان العداء وانعدام الثقة منذ خمسين عاما.
 
حرب الإخوة عام 1953 حركتها أطماع دولية وإقليمية وأزهقت ثلاثة ملايين ضحية خلال ثلاثة أعوام قبل أن توقفها هدنة هشة هي الأغرب والأطول من نوعها في التاريخ.
 
الكوخ الذي أخمدت نار الحرب فيه وظل السلام تائها خارجه لايزال قائما منذ ذلك الحين بنفس الطاولات التي وقعت عليها اتفاقية الهدنة، لكن يبدو أن الزمان قد توقف ولا تلوح في أفقه أي بوادر لإنهاء ذلك التوتر.
 
هذا ما يوحي به المكان وهذا ما يفضحه جرح لم يلتئم باح به الضابط المرافق لنا وهو يشير إلى علم قديم جدا على الطاولة للأمم المتحدة التي كانت طرفا في ذلك النزاع.
 
الضابط قال "كعادتها دائما الولايات المتحدة قادت قوات من ست عشرة دولة تحت راية الأمم المتحدة التي لاتزال هنا بحجج واهية ودون أي غطاء من المنظمة الدولية لشن الحرب على بلادنا لكننا واثقون بأن النصر النهائي سيكون حليفنا".
 
تابعنا سيرنا عبر طريق يمر بمحاذاة أسلاك شائكة يعشش خلفها الخوف والرعب منذ عقود. وحشة الطريق تزداد كلما أمعنت جنوبا. أربعة كيلومترات فقط لا تجرؤ الحيوانات فيها على حركة غير محسوبة وتخشى النباتات من ريح تحرك الهدوء وتؤدي إلى كارثة.
 
يصل الطريق إلى نهايته عند خط العرض 38 حيث آخر الجبهات المتبقية من مخلفات الحرب الباردة . أكواخ ببابين ولجت إلى أحدها من الطرف الشمالي. الكوخ تتوسطه طاولة، والطاولة يتوسطها خط هو بالتحديد خط الفصل.
 
الكوخ شهد 156 اجتماعا خلال عامي ما قبل توقيع الهدنة لبحث تفاصيلها ووضع آليات لتبادل الأسرى ومستقبل السلام في شبه الجزيرة الكورية، كما شهد بعد ذلك 459 اجتماعا آخر حتى عام 1991 لمناقشة خلافات يومية سببها التوتر الدائم بين الجانبين.
 
أما خارج الأكواخ فثمة رصيف بارتفاع سنتيمترات قليلة وعرض لا يتجاوز مترا احتاج إلى أكثر من 50 عاما حتى الآن ولم يجرؤ أحد على اجتيازه بعد.
 
حالات تأهب واستنفار دائمة. شمال يراقب الجنوب وجنوب يرصد حركات الشمال وسكناته. وحواجز نفسية متراكمة بينهما عبر عقود باتت جبالا تحطم آمال التقارب، حيث يقف التاريخ عائقا صلبا أمام المستقبل، وحيث تبقى الجغرافيا تفصل بين من كانوا بالأمس إخوة وأصبحوا اليوم أعداء. 


المصدر : الجزيرة