إسرائيل تدعي كشف شبكات تجسس إيرانية
آخر تحديث: 2007/4/19 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/19 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/2 هـ

إسرائيل تدعي كشف شبكات تجسس إيرانية

إسرائيل تقول إن إيران تسعى لجمع معلومات عن واقعها النووي والعسكري والاقتصادي (رويترز-أرشيف) 

وديع عواودة-حيفا

قال جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة (الشاباك) إن إيران ضاعفت مساعيها في السنوات الثلاث الأخيرة للحصول على معلومات استخباراتية حول إسرائيل في مجالات الأمن والاقتصاد والمجتمع.

وأوضح مصدر رفيع في الشاباك أن المخابرات الإيرانية باشرت حملة محمومة للحصول على معلومات عن إسرائيل من خلال يهود من أصل فارسي يقومون بزيارة "وطنهم الأم إيران".

ومضى المصدر يقول خلال اجتماع لمجلس الوزراء إن وزير المخابرات الإيرانية جولام أزاي كان قد حدد بشكل قاطع عام 2004 لتكون إسرائيل هي الهدف الإستراتيجي والهام لجمع المعلومات بواسطة حراس الثورة ووزارة المخابرات وحزب الله، على حد زعم المسؤول الإسرائيلي.

وبموجب بيان الشاباك فقد تنبه الإيرانيون للطاقات الكامنة لدى الإسرائيليين الوافدين إلى الجمهورية الإيرانية لزيارة أقاربهم عبر الأراضي التركية.

ونوه المصدر نفسه إلى أنه خلال السنتين الأخيرتين زار 100 مواطن إسرائيلي القنصلية الإيرانية في إسطنبول بهدف الحصول على تأشيرات دخول لإيران، مؤكدا أنه في تلك القنصلية تم استجواب هؤلاء الإسرائيليين من قبل ضباط مخابرات ينتحلون شخصية موظفين دبلوماسيين.

مصادرة جوازات
وأشار مسؤول الشاباك إلى أن السلطات الإيرانية كانت تحاول تجنيد العملاء من خلال منح الإسرائيليين التراخيص المطلوبة لزيارة إيران ومنحهم أرقام هواتف لتقديم المساعدة عند الحاجة، لافتا إلى قيامها بمصادرة جوازاتهم وتفتيش حقائبهم حال وصولهم مطار طهران.

وقال إن السلطات الإيرانية تقوم بمنع الإسرائيليين من مغادرة البلاد طيلة شهور فيضطرون لإجراء الاتصال بموظفي القنصلية الإيرانية في طهران وطلب المساعدة "وعندها تبدأ عملية التجنيد الأساسية، ومع عودتهم لإسرائيل يكونون قد تحولوا إلى وكلاء بوعي أو بدونه".

وزعم الشاباك في بيانه أنه استطاع حتى الآن الكشف عن عشر محاولات تجنيد وكلاء إسرائيليين للمخابرات الإيرانية، لافتا إلى أن أولئك يكلفون بداية بجمع معلومات بسيطة كالأبحاث والإحصاءات مقابل مبالغ مالية كبيرة على أن يقوموا بجمع معلومات سرية أو شبه سرية لاحقا.

إفرايم كام (الجزيرة نت)
تننباوم ثان
وفي تصريح للجزيرة نت قال الباحث في معهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب البروفسور إفرايم كام إن تصاعد المجهود الاستخباراتي الإيراني لم يفاجئه، ولفت إلى أن ذلك يعود إلى تفاعلات قضية الطاقة النووية في إيران وتنامي احتمالات مهاجمتها.

ولفت كام إلى أن إيران تبحث منذ عام 2000 بشكل مكثف عن معلومات لأغراض دفاعية وهجومية، موضحا أن الاعتماد المكثف على القوى البشرية ضمن عملية تجميع المعلومات يأتي نتيجة عدم وجود أدوات تجسس تكنولوجية متقدمة بحوزتها كالأقمار الاصطناعية.

وقال إن هناك نحو ثمانية آلاف يهودي لا يزالون يقيمون في إيران يتركز معظمهم في طهران.

وكان الجنرال بالاحتياط في الجيش الإسرائيلي شمعون لويالسكي قد قال للإذاعة الإسرائيلية إن إيران تمكنت من تجنيد عملاء لها على مستوى عال، لافتا إلى إدانة الضابط حسين الهيب العام الماضي بالتجسس لصالح حزب الله وإيران.

ودعا لويالسكي إسرائيل للإسراع في تعريف إيران كدولة عدو تمهيدا لمنع زيارات الأقارب التي يقوم بها مواطنون إسرائيليون للجمهورية الإيرانية، محذرا من مخاطر تكرار عملية اختطاف الضابط إلحنان تننباوم وأضاف "لا بد من إغلاق هذه الثغرة حالا".

المصدر : الجزيرة