قافلة جمعية "2007 دابا" تسعى لإقناع المغاربة بضرورة المشاركة (الجزيرة نت)

الحسن السرات-المغرب

شرع المغرب في تسجيل الناخبين الذين يحق لهم التصويت في الانتخابات التشريعية المقررة في السابع من سبتمبر/أيلول المقبل، وسط عزوف ملحوظ من الناخبين وسعي حكومي لحثهم على التسجيل والمشاركة وتشكيك في نزاهتها.

وفي إطار تشجيع المغاربة وخاصة الشباب على تسجيل أنفسهم لأول مرة أو تجديد التسجيل، عمدت السلطات المغربية هذا العام إلى تبني عدة وسائل منها إشراك مقاولات الاتصال الحديثة في الحملة التشجيعية وفسح المجال أمام جمعية مدنية أنشئت لهذا الغرض.

ومن المقرر أن تمتد حملة التسجيل في اللوائح الانتخابية من الخامس من أبريل/نيسان إلى 24 مايو/أيار القادم، تليها حملة للتصحيح والتحقق بين 25 مايو/أيار و26 يونيو/حزيران المقبلين.

أما الخطوة التالية فهي استخراج بطاقات الناخبين في الفترة بين 27 يونيو/حزيران و31 يوليو/تموز القادمين، تليها فترة تقديم المرشحين من 17 إلى 24 أغسطس/آب المقبل، تعقبها الحملة الانتخابية بين 25 أغسطس/آب والسادس من سبتمبر/أيلول المقبلين، ليتوج كل ذلك بإجراء الاقتراع يوم الجمعة الموافق السابع من سبتمبر/أيلول الآتي.

"
المغاربة داخل الوطن وجهت لهم إعلانات تلفزيونية بست لهجات ولغات كالعربية والأمازيغية بلهجاتها الثلاث والحسانية المنتشرة بالمناطق الصحراوية
"
استهداف الشباب
وتركز الحملة على الفتيان والفتيات الذين بلغوا سن 18 عاما أو سيبلغونها قبل 24 مايو/أيار المقبل، كما تشمل المغاربة المقيمين بالخارج الذين سبق لهم المشاركة عام 1992.

وعلقت السلطات المغربية عدة ملصقات إشهارية بالسفارات والقنصليات المغربية بالخارج، ووجهت لهم عدة لقطات تلفزيونية عبر قناة المغربية الموجهة للجالية المغربية، وأشركت في الحملة عدة مواقع إلكترونية مشهورة بين مغاربة الخارج.

أما المغاربة داخل الوطن فوجهت لهم بالإضافة إلى اللافتات الثابتة، إعلانات تلفزيونية بست لهجات ولغات كالعربية والأمازيغية بلهجاتها الثلاث والحسانية المنتشرة بالمناطق الصحراوية.

وسائل جديدة
ومن الوسائل الجديدة التي اعتمدها المغرب في حث المغاربة على التسجيل الوسائط الإلكترونية الجديدة كالرسائل الهاتفية الرقمية، وقد أسند المغرب هذا الأمر للشركات الثلاث الكبرى "اتصالات المغرب" و"ميديتيل" و"وانا".

كما أنشئت جمعية "2007 دابا" تتولى إقناع المغاربة بالمشاركة والتسجيل، قيل إن مؤسسها رجل أعمال متخصص في الإعلان ومقرب من الملك وهو نور الدين عيوش.

وتقوم الجمعية بجولات ميدانية عبر التراب المغربي، كما أنتجت أفلاما قصيرة ونظمت ملتقيات للنقاش ومهرجانات غنائية خاصة بالفتيان المغرمين بأغاني "الهيب هوب". كما أنها نشرت نتائج دراسات استطلاعية ثبت فيها أن المغاربة عازفون عن السياسة وفاقدون للثقة في المؤسسات الحزبية والسياسية بالمغرب.

"
الفساد هو سبب العزوف لدى المغاربة عن التسجيل في اللوائح الانتخابية وعن المشاركة في التصويت معا
"
طارق السباعي
الفساد عدو الثقة
غير أن أكبر ما يذهب بثقة الناخب، حسب رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب طارق السباعي، هو الفساد المستشري في الهيئات السياسية والحزبية المغربية.

وأضاف السباعي للجزيرة نت أن هذا الفساد هو سبب العزوف لدى المغاربة عن التسجيل في اللوائح الانتخابية وعن المشاركة في التصويت معا.

واستعرض الحقوقي المغربي أوجها من هذا الفساد فذكر منه شراء الترشيح باسم حزب ما، وشراء الأصوات، وعدم تقديم الحساب عن الانتخابات السابقة، وإمكانية التسجيل في اللوائح الانتخابية والتصويت بدون بطاقة هوية.

وأوضح أن الدولة غير جادة في ضمان نزاهة الانتخابات، كما أن جمعية "2007 دابا" لم تكشف مصادر دعمها المالي الضخم الذي تروج به حملتها. ومن ثم خلص رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام إلى أنه يشك في سلامة الانتخابات العامة المقبلة.

المصدر : الجزيرة