مواقف لبنانية متباينة من خطاب نصر الله
آخر تحديث: 2007/4/10 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/10 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/23 هـ

مواقف لبنانية متباينة من خطاب نصر الله

خطاب نصر الله أثار مواقف متباينة في الساحة اللبنانية (الفرنسية)

أواب إبراهيم - بيروت

التصريحات التي أطلقها الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في خطابه أمس أثارت ردود فعل متباينة في الأوساط اللبنانية، لاسيما أن الخطاب تضمن مواقف واضحة رأى فيها البعض "تصعيداً خطيراً".

وفي الوقت الذي غابت فيه الصحف اليومية المحلية عن الصدور بسبب عطلة عيد الفصح، فإن شاشات التلفزة زخرت بالتصريحات والمؤتمرات الصحفية التي خصّصها أصحابها من وزراء ونواب للرد أو للإشادة بمواقف نصر الله الأخيرة.

واعتبر نصر الله في خطابه أنه لا دولة موجودة ليتم التعامل معها، وانتقد بشكل صريح مشروع المحكمة الدولية لملاحقة قتلة رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

الدولة والجيش
الكاتب في صحيفة المستقبل قاسم قصير اعتبر أن حديث نصر الله عن الدولة اللبنانية جاء في سياق توصيف أمر واقع. ورأى أن ذلك "لا يعني عدم اعتراف بالدولة اللبنانية بالمعنى التقليدي، إنما جاء للقول إن قيام دولة قوية سيؤدي تلقائياً لتراجع دور حزب الله في المجال العسكري وحتى في بعض الجوانب السياسية".

أما الكاتب في صحيفة البلد علي الأمين فقال إن كلام نصر الله عن الدولة اللبنانية "تضمّن شيئاً من التعجيز"، على اعتبار أن قيام الدولة القادرة والعادلة لا يمكن تحقيقه بسرعة. وخلص الأمين إلى أن "التسوية الداخلية بين السلطة والمعارضة ليست واردة في القريب العاجل"، مستدلا في ذلك إلى إشارة نصر الله إلى أنه مستعد للانتظار حتى بعد موعد إجراء الانتخابات النيابية بعد سنتين.

واعتبر الأمين العام لحزب الله أن الجيش اللبناني غير قادر على الدفاع عن لبنان.

ولكن قصير رأى أن "هناك تكاملا بين الجيش والمقاومة كان من نتائجه تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي". مذكرا بأن "الجيش اللبناني عانى في الماضي من مشكلتين، الأولى تتعلق بغياب القرار السياسي بالتصدي للاعتداءات الإسرائيلية، والثانية تتعلق بإمكانياته الضعيفة".

من جانبه اعتبر الأمين أن نصر الله يحرص باستمرار على الإشادة والتنويه بدور الجيش اللبناني، وهو يدفع دائماً للإيحاء بأن الجيش هو محل انتقاد الطرف الآخر وليس قوى المعارضة، وأن الجيش والمقاومة هما في موقع واحد وليسا في موقعيْن متقابليْن. واعتبر الأمين أن "دور الجيش اللبناني لا يمكن أن يكون قوة داخلية إلى جانب طرف في مواجهة طرف آخر، سواء ضد المعارضة أو ضد الموالاة، لأن ذلك سيؤدي إلى انفراط هذا الجيش".

قاسم قصير: حزب الله يعارض بالأساس تشكيل محكمة دولية (الجزيرة)

المحكمة الدولية
وحول الانتقادات التي وجهها نصر الله لمشروع المحكمة الدولية اعتبر قاسم قصير أن حزب الله يعارض تشكيل محكمة دولية بالأساس، وهو كان اقترح تشكيل محكمة عربية.

وأكد أن "حزب الله قد سبق أن أعطى موافقته على المحكمة الدولية من حيث المبدأ مراعاة للوضع الداخلي ولحمايته، في حين أنه لم يبحث نظام هذه المحكمة، وما أعلنه نصر الله أمس كان واضحاً لناحية التخوّف من استخدام هذه المحكمة لأهداف لا تتعلق بالرئيس رفيق الحريري".

وأضاف "واليوم وبعد أن أصبح موضوع المحكمة الدولية في مجلس الأمن، لم يعد لدى حزب الله ما يخفيه، وهناك احتمال أن يقوم الحزب في الأيام أو الأسابيع المقبلة بالإعلان عن ملاحظاته التفصيلية حول المحكمة ونظامها، خصوصاً إذا تمت الموافقة عليها نهائياً في مجلس الأمن".

من جانبه اعتبر علي الأمين أن الجديد في موقف حزب الله من المحكمة الدولية كان في توضيح أن المطالبة بنقاش نظام المحكمة يهدف لرفع التسييس عنها، وللحيلولة دون تجاوز حساباتها كشف من اغتال الرئيس رفيق الحريري. وكان كلام نصر الله هو الموقف الأكثر صراحة ووضوحاً بأن قانون مشروع المحكمة الدولية المطروح لا يوافق عليه حزب الله.

المصدر : الجزيرة