صحفيو مصر يمنعون مسؤولا أميركيا من دخول نقابتهم
آخر تحديث: 2007/3/5 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/5 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/16 هـ

صحفيو مصر يمنعون مسؤولا أميركيا من دخول نقابتهم

صحفيو مصر رفضوا إلقاء "الأكاذيب والافتراءات" الأميركية في أحد صروح الحرية (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة

تظاهر نحو ثلاثمائة صحفي مصري أمام مقر نقابتهم وسط القاهرة احتجاجا على حضور المتحدث باسم السفارة الأميركية جون بيري ندوة بمقر النقابة حول العلاقات المصرية الأميركية، وسياسة واشنطن في الشرق الأوسط.

وفور علم السفارة الأميركية بالتظاهرة التي جرت أمس، أبلغت المسؤولين بالنقابة عدم حضور بيري، بعدما تأكدت من إصرار الصحفيين المتظاهرين على منعه من دخول النقابة وإغلاقهم بوابتها الرئيسية في وجهه.

وردد المشاركون بالتظاهرة التى دعا إليها رئيس تحرير صحيفة الأسبوع والنائب المستقل بالبرلمان مصطفى بكري، هتافات معادية لحكومتي واشنطن وتل أبيب، وأخرى منددة بالموقف المصري الذي وصفوه بـ"المتخاذل" في مواجهة دعم أميركا للانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية في القدس المحتلة.

وأوضح بكري للجزيرة نت أن هدف التظاهرة هو إبلاغ الأميركيين أن الشعب المصري لا يقبل الاجتماع بأي من مسؤوليهم أو دخوله "أحد صروح الحرية" في مصر منتقدا بشدة الصحفيين الذين دعوا بيري لإلقاء "الأكاذيب والافتراءات" داخل النقابة.

بكري رفض "الاختراق" الأميركي للوسط الصحفي (الجزيرة نت)
اختراق النقابة
واعتبر بكري أن السماح بدخول مسؤولين أميركيين للنقابة يفتح الباب أمام عمليات "اختراق" للوسط الصحفي المصري، معربا عن شكه في مشاريع تدريب الصحفيين المصريين الأخيرة التي تدعمها الولايات المتحدة.

وحمل بكري بشدة على موقف الحكومة المصرية "الضعيف" من حفريات الأقصى وجريمة تصفية 250 جنديا مصريا على يد الإسرائيليين خلال حرب 1967 التي كشف عنها مؤخرا.

ورفض ما ذهب إليه البعض من ضرورة ترك المسؤولين الأميركيين يتحدثون إلى الأوساط الثقافية المصرية، ثم الرد عليهم بالقول والمنطق معتبرا أنهم "قتلة جرائمهم تسبقهم فى كل شبر من المنطقة العربية والعالم ولن يقولوا إلا أكاذيب تهيننا وتنتقص من حقوقنا المشروعة".

اعرف عدوك
بدوره أكد مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين للجزيرة نت، أن النقابة والصحفيين لا يناصبون العداء للأميركيين لكن المسؤولين بإدارة بوش "قتلة ومجرمون ولا يجدي الحديث معهم، واستضافتهم هى إهانة للصحفيين جميعا".

الصحفيون اعتبروا أن التحاور لا يجدي مع مسؤولي إدارة بوش لأنهم قتلة (الجزيرة نت)
وأوضح محمد عبد القدوس أن المسؤول الأميركي أبلغ النقابة باعتذاره عن عدم الحضور بعدما تأكد أنه سيتعرض لموقف حرج للغاية إن أصر على الحضور، معتبرا أن ما حدث يمثل رسالة إلى شباب الصحفيين المصريين بضرورة أن يعرفوا عدوهم ويدركوا أن الحوار معه لا يفيد.

وأضاف أن التظاهرة شهدت حضورا لافتا للصحفيين على اختلاف انتماءاتهم الحزبية والفكرية والسياسية، مشيدا بسرعة استجابتهم وإصرارهم على استمرار التظاهر إلى أن تم الإعلان عن اعتذار المسؤول الأميركي عن عدم الحضور.

الحوار بالحوار
أما جورج إسحق الناشط السياسي ومؤسس حركة كفاية المعارضة، فرأى أن الرد على "جرائم الأميركيين وأكاذيبهم التي يروجونها في العالم" يأتي من خلال الحجة والمنطق، ومقارعتهم الرأي بالرأي والكلمة بالكلمة.

وأضاف إسحق للجزيرة نت أنه كان من الأفضل أن يترك الصحفيون المسؤول الأميركي يلقي كلمته بالنقابة ثم يفضحون كذب حديثه، ويوضحون له بطريقة المثقفين أنه شخص غير مرحب به في أي مكان بمصر.

المصدر : الجزيرة