حمزة منصور (وسط) دعا للإفراج الفوري عن المعتقل الدقامسة (الجزيرة نت)
 
احتفلت المعارضة الأردنية بالذكرى العاشرة لسجن جندي أردني قتل سبع إسرائيليات على الحدود بين المملكة الهاشمية وفلسطين, على وقع الذكرى الـ 39 لمعركة الكرامة التي ألحق فيها الجيش الأردني وفدائيون فلسطينيون أول هزيمة لإسرائيل في مارس / آذار 1968.
 
ونظمت الاحتفال اللجنة الوطنية العليا لحماية الوطن ومجابهة التطبيع، تكريما للجندي السابق بجيش المملكة أحمد الدقامسة الذي قتل خلال حراسته لمعبر الباقورة (الشيخ حسين) بين الأردن والأراضي الفلسطينية في مارس/ آذار 1996 سبع إسرائيليات وجرح العشرات، وحكمت عليه محكمة أمن الدولة بالسجن المؤبد.
 
وكان الدقامسة أكد خلال محاكمته الشهيرة قبل عقد من الزمان أنه أطلق النار على الإسرائيليات اللواتي قال إنهن استهزأن به أثناء تأديته للصلاة مما دفعه للانتقام لكرامته بإطلاق النار باتجاههن, مما أدى لمقتل سبع منهن وجرح نحو عشر أخريات.
 
دفاع للكرامة
وبرأي الشيخ فايز الدقامسة عم الجندي فإن أحمد كان يستحق التكريم لا السجن، وأضاف للجزيرة نت "أنا لم أطالب اليوم ولا في أي يوم سابق بالإفراج عن أحمد الدقامسة، لأن الإفراج عنه هو حق له وليس منة من أحد" معتبرا أن ما قام به الجندي الأردني كان دفاعا عن كرامته وشرفه العسكري.
 
ووجه فايز الدقامسة التحية للجندي المصري محمد خلف الذي رفض حراسة السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، وحمل بشدة على من وصفهم بالمرجفين "الذين يتمرغون بعتبات البيت الأبيض" معتبرا أن هؤلاء "سيذهبون إلى مزبلة التاريخ، فيما سيذكر التاريخ أحمد كواحد من أبطال هذه الأمة".
 
رد الاعتبار
الجندي الأردني المعتقل  أحمد الدقامسة (الجزيرة نت)
بدوره طالب رئيس لجنة مجابهة التطبيع الشيخ حمزة منصور حكومة المملكة برد الاعتبار للدقامسة من خلال الإفراج الفوري عنه، واعتبار سنوات سجنه خدمة له بالجيش الأردني.
 
وذكّر في كلمة ألقاها بالاحتفال بالتكريم الإسرائيلي لمن وصفهم بـ "مجرمي الحرب" الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية، متطرقا إلى مذبحة الأسرى المصريين التي كشف النقاب عنها مؤخرا واتهم الوزير الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر بالمسؤولية عنها.
 
مثال صادق
أما رئيس مجلس النقابات المهنية عبد الهادي الفلاحات فاعتبر أن ما قام به الدقامسة "كان مثالا للجندية الأردنية الصادقة ووفاء لدماء شهداء الجيش الأردني على ثرى الأردن وفلسطين والجولان، وانتصارا للأهل ودفاعا عن المقدسات".
 
ويعاني الدقامسة من أوضاع صحية دقيقة وفقا لعائلته حيث ذكر عدد منهم للجزيرة نت معاناته من أمراض القلب والضغط والسكر، مشيرين إلى أن ابنهم معزول عن بقية السجناء في سجن سواقة (200 كم جنوبي عمّان).
 
لكن انتقادات وجهت للاحتفال قبل بدئه، حيث نشرت وسائل إعلام أردنية تصريحات لرئيس مركز الدراسات الإستراتيجية بالجامعة الأردنية والرئيس السابق لمجلس إدارة الإذاعة والتلفزيون د. مصطفى حمارنة انتقد فيها الاحتفال، ووصفه بـ "المعيب" كونه "يحتفي بقاتل مجرم".

المصدر : الجزيرة