الجامعة العربية احتضنت الاحتفال باليوبيل الماسي للمجمع اللغوي(الجزيرة نت)
 
احتفل أساطين اللغة العربية في العالم العربي باليوبيل الماسي لمجمع علوم اللغة العربية المصري ومرور 75 عاما على إنشائه, في احتفالية احتضنتها جامعة الدول العربية ورعاها الرئيس المصري حسني مبارك.
 
واعتبر الأمين العام للمجمع اللغوي المصري فاروق شوشة الاحتفالية بأنها وقفة مع أحوال اللغة العربية، ومع مصير الأمة التي تعتبر لغتها عصبها الرئيسي.
 
وأكد شوشة في كلمته التي ألقاها خلال الاحتفالية أن الاحتفال داخل الجامعة العربية يعد دليلا على أنها تعتبر سندا للجهد الذي يلتقي الجميع من أجله.
 
فاتحة خير
من جهته أكد رئيس المجمع اللغوي د. محمود حافظ أن المجمع العربي ظل طوال السنوات الماضية يعلي من شأن اللغة العربية باعتبارها وعاء الفكر وأداة التواصل، مشيرا إلى أن إنشاء المجمع اللغوي عام 1932 جاء فاتحة خير للغة العربية إبان احتلال أجنبي فرض لغته على البلاد.
 
كما عدّد حافظ الأنشطة والإنجازات التي قام بها المجمع للحفاظ على اللغة العربية حيث قدم المجمع أكثر من 1200 بحث ودراسة لغوية وأدبية وكما هائلا من الإصدارات اللغوية والعلمية والتي جاءت ملائمة لمطالب واحتياجات العلوم والفنون ومسايرة للتطور العلمي.
 
جانب من المشاركين في الاحتفال (الجزيرة نت)
وأهاب رئيس المجمع في تصريحات للجزيرة نت بالحكومات العربية أن تنهض لحماية اللغة العربية بإعطاء المجامع العربية سلطة تنفيذية تمكنها من إصدار قرارات من شأنها المحافظة علي سلامة اللغة، خاصة في ظل التأثيرات السلبية لوسائل الإعلام وما تبثه الفضائيات من لغات ولهجات تنتشر بين الشباب والأطفال وتهدد مستقبل العربية.
 
وأكد محمود حافظ أن دولا عربية مثل سوريا والجماهيرية الليبية سبقت إلى هذا المضمار، وأنه حان الوقت لكي تحذو مصر حذو هاتين الدولتين.
 
مكان على الخريطة
أما الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسي فأكد على ضرورة وجود ثقافة عربية تتميز بالخصوصية، في ظل ما يفرضه النظام العالمي الجديد من أيديولوجيات متنوعة لم تجد ثقافة عربية قادرة على التصدي لها.
 
وأشار موسي -في كلمته التي ألقاها نيابة عنه السفير محمد الخمليشي- إلى ضرورة ربط اللغة العربية بقضية الانتماء والهوية لتستطيع مواجهة التحديات الغربية.
 
وأضاف "لكي يجد العرب مكانا على الخريطة السياسية وحتى يستطيعوا توجيه خطاب سياسي للآخر لابد من تنمية اللغة العربية من أجل صياغة خطاب موضوعي يعبر عن وحدة الصف العربي، وهذا لن يتأتى إلا من خلال عمل موضوعي يتم خلاله نقد الذات قبل نقد الآخر". 
 
بدوره طالب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين أوغلو بضرورة الاهتمام بالتعليم في كافة مراحله كخطوة هامة للحفاظ علي اللغة العربية، داعيا إلى تكوين  تكتلات دولية لحمايتها أسوة بالدول الفرانكفونية.
  
المجمع أصدر طابعا بريديا باسم مجمع اللغة (الجزيرة نت)
مجمع قومي
وأشار أستاذ اللغات والثقافة بالأكاديمية السودانية للعلوم المعرفية د. حسن بشير إلى أهمية إنشاء مجمع لغوي قومي تدعمه الجامعة العربية وتتحد من خلاله كلمة العرب على مساندة المجامع اللغوية في الدول العربية، وأن يصب الجهد العربي لحماية اللغة في النهاية في ذلك المجمع القومي.
 
وفي ختام الحفل كرم المجمع أسماء اثنين من رؤساء المجمع اللغوي المصري السابقين وهم د. شوقي ضيف ود. إبراهيم بيومي مدكور. كما أصدر طابعا بريديا يحمل اسم المجمع على أن يتم تداوله بين المواطنين اعتبارا من هذا التاريخ.

المصدر : الجزيرة