رئيس تحرير مجلة "نيشان" استقال واعتزل الصحافة (الجزيرة نت) 
الحسن السرات-الرباط

تعود للصدور يومية "الصحيفة" المغربية بعدما كان مسؤولوها قرروا توقيفها ذاتيا منذ شهر ونصف عقب نشرها مقالا اتهمت فيه الملك بالارتشاء.

 

وينتظر أن تصدر من جديد في الأيام المقبلة مجلة "نيشان"، التي كان القضاء حكم بتوقيفها شهرين متتابعين على إثر نشرها نكاتا اعتبرت مسيئة للإسلام وللملك.

 

وكانت "الصحيفة" توقفت واعتذرت عن نشرها مقالا قالت إن فيه أسرارا تنشر لأول مرة عن ما سمته "كذبة بترول تالسينت".

 

واتهم المقال -بناء على رسالة حصلت عليها الصحيفة من رئيس شركة أميركية نقبت عن البترول في منطقة تالسينت جنوب شرق المغرب عام 2000- الملك والمسؤولين بتلقي رشاوى وتصديق أراجيف.

 

ومن جهة أخرى استقال إدريس كسيكس رئيس تحرير مجلة "نيشان" التي كان القضاء حكم عليها منتصف يناير/كانون الثاني الماضي بالمنع من الصدور لمدة شهرين إثر نشرها نكاتا اعتبرت مسيئة للإسلام وللملك محمد السادس.

 

وقرر كسيكس اعتزال الصحافة، بعد أن أدين رفقة الصحفية بهيئة تحرير "نيشان" سناء العاجي في ملف النكات المذكور بالسجن ثلاث سنوات موقوفة التنفيذ وبغرامة قدرها 80 ألف درهم (حوالي 9500 دولار).

 

وأوضح رئيس تحرير "نيشان" الجديد جمال بودومة أن العاجي لم تغادر المجلة، وأن "نيشان" وصحافييها ملتزمون بخطها التحريري المتميز -على حد قوله- بالحرية وانعدام الخطوط الحمراء.

 

وأضاف بودومة أن المجلة مثقلة بالخسائر وتراهن على المدى البعيد لاستعادة التوازن المالي والاستقرار المادي.

المصدر : الجزيرة