محمد الحمداوي رئيس حركة التوحيد والإصلاح الداعية إلى الوقفة الاحتجاجية يوم الأحد (الجزيرة نت)

الحسن السرات -الرباط

دعت حركة التوحيد والإصلاح المغربية المسلمين إلى الدفاع عن المسجد الأقصى والاحتجاج على ما يقوم به الاحتلال من أعمال هدم في جنباته.

وقالت الحركة في نداء تحت شعار "جميعا من أجل الأقصى" إن المغاربة مدعوون "للوقوف في وجه مؤامرة تهويد القدس الشريف والإجهاز على أوقاف المغاربة بها".

وأهابت الحركة، التي يرأسها المهندس محمد الحمداوي، بالمواطنين للمشاركة في وقفة احتجاجية تعتزم تنظيمها بالرباط صباح يوم غد الأحد 11 فبراير/شباط 2007 أمام مقر البرلمان.

وأوضح مسؤول العلاقات العامة والتواصل في المكتب التنفيذي للحركة عبد الرحيم شيخي، أن النداء موجه إلى أعضاء الحركة والمتعاطفين معها ومختلف فعاليات المجتمع المدني وعموم الشعب المغربي.

ومن المنتظر أن تستجيب للنداء حركات إسلامية كالعدل والإحسان والحركة من أجل الأمة وهيآت أخرى مثل مجموعة العمل الوطني لدعم الشعبين الفلسطيني والعراقي التي يرأسها المحامي خالد السفياني.

وكانت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطني لدعم الشعبين الفلسطيني والعراقي، قد نظمتا يوم الأربعاء 7 فبراير/شباط 2007 أمام مفوضية هيئة الأمم المتحدة بالرباط، وقفة احتجاجية ضد الحفريات الإسرائيلية قرب حارة وباب المغاربة بالمسجد الأقصى.

وفي السياق نفسه، تستعد هيئات مغربية مدنية مختلفة لتنظيم مسيرة وطنية حاشدة دفاعا عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، حسب ما أكده عضو مجموعة العمل الوطنية لمساندة الشعبين الفلسطيني والعراقي عبد الرحمن بنعمرو.

وينتظر في الأيام القليلة المقبلة أن توقع هيئات المجتمع المدني، جمعيات وأحزابا ونقابات، عريضة احتجاجية ضد ما يجري في فلسطين وترسلها للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة