مروان البرغوثي: السلام لا يحتاج لمفاوضات بل إلى زعيم شجاع (الجزيرة-أرشيف)
 
وديع عواودة-حيفا
 
أكد النائب مروان البرغوثي الأسير بالسجون الإسرائيلية -في حديث خاص للجزيرة نت- أن إسرائيل غير جادة في التوصل إلى سلام، وقال إنه من غير المعقول أن تكون المفاوضات الجارية معها "مجدية" في ظل استمرار الاستيطان والقتل والاعتقال على الأرض.
 
وأشار البرغوثي -الذي رد على أسئلة الجزيرة نت عبر محاميه- إلى أن السلام بين الشعبين لا يحتاج لمفاوضات بل إلى زعيم شجاع ينهي الاحتلال، موضحا أن الحكومة الحالية لا تختلف عن الحكومات الإسرائيلية في أساليبها وممارساتها.
 
وفيما يلي الحديث الكامل مع البرغوثي:
 
بعد أيام على مؤتمر آنابوليس للسلام، كشف عن مشاريع استيطانية جديدة، ماهي دلالات ذلك وما هو الاستنتاج المطلوب بالنسبة للقيادة الفلسطينية برأيك؟
 
"
 وقف الاستيطان فورا في القدس وفي الضفة هو شرط أساسي لاستئناف المفاوضات وإلا لن يكون لها معنى في مثل هذه الظروف
"
"آنابوليس هو خطوة صغيرة جدا ومتواضعة في طريق طويل وشائك وللأسف هو يدلل على عدم جدية إسرائيل، حيث أنها لم تقم بأية إجراءات حقيقية على الأرض لتشجيع الفلسطينيين. مئات الحواجز لا تزال منتشرة وتعيق حركة المواطن الفلسطيني والبضائع وتدمر الاقتصاد الفلسطيني، والاغتيالات والاعتقالات مستمرة ولم تطلق سراح سوى المئات وغالبيتهم تنتهي محكومياتهم خلال بضعة شهور لتعتقل مكانهم المئات خلال فترة قصيرة".
 
وأضاف أن "قطاع غزة يتعرض للحصار والعدوان والحرب والتجويع اليومي والإعلان عن إقامة مستوطنات جديدة أو تسمين أخرى بعد أيام معدودة من آنابوليس. من غير المعقول أن تجدي مفاوضات في ظل استمرار الاستيطان ولن يقبل أحد من الفلسطينيين غير هذه المعادلة. وقف الاستيطان فورا في القدس وفي الضفة هو شرط أساسي لاستئناف المفاوضات وإلا لن يكون لها معنى في مثل هذه الظروف".

 
هل تختلف الحكومة الإسرائيلية الراهنة عن سابقاتها في التعامل مع المسيرة السياسية؟
 
"إن أسلوب الحكومة الإسرائيلية الحالية لا يختلف عن الحكومات السابقة التي أرادت مفاوضات واستيطانا وأرضا وأمنا وسلاما واحتلالا معا وليس هناك من مؤشر على اختلاف هذه الحكومة".
 
في كل مرة تحاول الحكومة الإسرائيلية إيجاد الذرائع والمبررات للهروب من الاستحقاق الرئيسي المتمثل بإنهاء الاحتلال مرة بتحميل الرئيس الراحل ياسر عرفات المسؤولية عن انهيار عملية السلام والقول إنه يستطيع ولكنه لا يريد، ومرة برفع شعار أن أبو مازن يريد ولكنه لا يستطيع وهذه مقولة عارية عن الصحة والذي دمر عملية السلام هو الاحتلال الإسرائيلي.
 
الكل يؤكد أن الوحدة الفلسطينية هي أساس كل شيء والسلطة تصر على مطالبة حماس بالتنازل عن الانقلاب في غزة وهذه ترفض وتدعو للحوار أولا، كيف برأيك الخروج من هذا المأزق؟ ألا ترى طريقة أخرى للحل تمنح حماس سلما ربما للنزول عن الشجرة بالذات وهي تمر اليوم بأزمة حصار حادة؟
 
"
أدعو قيادة حماس لاتخاذ قرار شجاع وفوري بإعادة السلطة الشرعية لقيادة أبو مازن في قطاع غزة تمهيدا لفتح وإعادة الحوار بين كافة القوى الفلسطينية دون استثناء
"
آمل أن يكون عام 2008 هو عام الوحدة الوطنية الفلسطينية وعام إعادة اللحمة للوطن بجناحيه الضفة الغربية وغزة وأن تتحقق مرة أخرى وحدة الشعب والوطن، هذا العام هو عام المخاض الفلسطيني العسير في كافة المجالات والأصعدة وآمل أن يكون عام انبلاج الفجر الجديد وعام الأمل الفلسطيني في التحرر من نير الاحتلال وكسب الحرية والعودة والاستقلال.
 
إن وحدة وتعزيز الجبهة الداخلية يقتضي إنهاء حالة الانقسام التي كانت من نتائج الانقلاب العسكري لحركة حماس في قطاع غزة، وإني أدعو قيادة حماس لاتخاذ قرار شجاع وفوري بإعادة السلطة الشرعية لقيادة أبو مازن في قطاع غزة تمهيدا لفتح وإعادة الحوار بين كافة القوى الفلسطينية دون استثناء لأننا بحاجة إلى حوار شامل وعميق وإستراتيجي ينهي حالة الانقسام. الشعب الفلسطيني ينتظر من حركة حماس أن تخطو الخطوة الأولى لأن ما قامت به يعتبر خطأ إستراتيجيا أدخل الساحة الفلسطينية في حالة من الضعف والتمزق. 
 
كيف تفسر توافد مسؤولين إسرائيليين على زيارتك في السجن بشكل واسع؟
 
"
مفتاح السلام هو إنهاء الاحتلال لأن اليوم الأخير في عمر الاحتلال هو اليوم الأول للسلام بين الشعبين
"
"لقد زارني خلال الأسابيع الأخيرة عدد من أعضاء الكنيست العرب واليهود ومن أبرزهم الشيخ إبراهيم عبد الله رئيس القائمة العربية الموحدة وسعيد نفاع من التجمع الوطني الديمقراطي وناديا الحلو وعمير بيرتس من حزب العمل وحاييم أورون من حركة ميرتس وقد دار الحوار بيننا حول الوضع الفلسطيني ووضع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
 
موقفي ووجهة نظري لم تتغير منذ سنوات طويلة وهي أن مفتاح السلام هو إنهاء الاحتلال لأن اليوم الأخير في عمر الاحتلال هو اليوم الأول للسلام بين الشعبين. بدون إنهاء الاحتلال وجلائه التام عن الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 فلا قيمة لأي اتفاق أو مشروع أو مبادرة أو مفاوضات.
 
كما إنني استعرض دوما الوضع القائم في السجون والمعتقلات وهو وضع صعب وقاس حيث هناك مئات الأسرى ممن قضوا أكثر من عشرين عاما في سجون الاحتلال ومنهم من يقضي العام الثلاثين في السجن وهنالك من هم ممنوعون من الزيارات العائلية منذ فترة طويلة وكذلك هناك كوادر وقيادات معزولين في زنازين العزل الانفرادي والجماعي.
 
هل تشمل عمليات إفراج وصفقات تبادل مستقبلية بين حزب الله أو غيره من جهات فلسطينية وإسرائيل أسرى فلسطينيين بما في ذلك القدس والداخل؟
 
"نحن نتمسك وندعو بأن يشمل الإفراج أو التبادل الأسرى جميعا دون قيد أو شرط أو تمييز وفي مقدمتهم الأسرى القدامى من الداخل والقدس والضفة وغزة والإخوة العرب. وهذا ما أكد عليه الأسرى دائما ويؤكدونه مجددا بألا يجوز استثناء أسرى القدس أو فلسطينيي 48 فهم جزء من النضال الفلسطيني العادل وضحوا في سبيل هذه القضية ومن واجب الجميع أن يعمل على إطلاق سراحهم".

المصدر : الجزيرة