بثينة كامل وخالد أبو النجا (يمين) في احتفالية تسليم الجوائز (الجزيرة نت

عمرو مجدي-القاهرة
 
وسط حضور إعلامي كبير، أقيم مساء الأحد حفل توزيع جوائز حركة "مصريون ضد الفساد" -وهي حركة مدنية تشكلت عام 2006 لتشجيع مكافحة الفساد- من خلال تكريم إحدى الشخصيات التي تنشط في ذلك المجال سنويا.
 
وحصلت المهندسة منال حسن من الإدارة الهندسية بحي جنوب الجيزة على نحو 37% من أصوات الجمهور عبر الإنترنت ورسائل المحمول في التصويت الذي تنافس فيه 4 مرشحين، لتحوز المركز الأول وجائزة "المحارب المصري" ضد الفساد للعام 2007.
 
وقالت عضو حركة "مصريون ضد الفساد" حنان كمال "في البدء قال لنا البعض إننا لن نتمكن من الوصول إلى قضايا فساد كبيرة في مصر، ولكن حين بحثنا وجدنا قضايا كبيرة وضمائر حية خلف هذه القضايا".
 
حنان كمال (الجزيرة نت)
وأضافت كمال في حديث للجزيرة نت "إنه تم اختيار المرشحين من قبل لجنة ترشيحات ضمت عددا من الشخصيات العامة، ووقع الاختيار على أربعة مرشحين نظرا للأدوار التي لعبها كل منهم في الكشف عن حالات الفساد.
 
والمرشحون هم المهندسة منال، واللجنة الشعبية للدفاع عن أموال التأمينات والمعاشات، وأهالي عزبة الخولتي التابعة لحي البساتين بالقاهرة، وسهير الشرقاوي الموظفة بوزارة الصحة، التي كشفت عن قضية أكياس الدم الملوثة، وأطلق عليها "قضية هايدلينا".
 
وتعود قضية منال حسن إلى العام 2005 حيث رفضت رشوة قدرها مليونا جنيه عرضها عليها أحد رجال الأعمال مقابل إعطائه تصريح إزالة أحد المنازل بمنطقة الجيزة –وطرد سكانه- ليقيم مكانه برجا سكنيا، ولم تكتف منال بالرفض وإنما قامت بالتبليغ عن الواقعة التي باشرت السلطات التحقيق فيها وتم القبض على الرجل.
 
دور الدولة
 منال حسن (الجزيرة نت)
وعن رؤيتها لمدى جدية الدولة في محاربة الفساد، رفضت صاحبة المركز الأول تحميل الدولة كل المسؤولية، وتساءلت في حديثها للجزيرة نت "لماذا ننتظر الدولة أن تحارب الفساد؟" مؤكدة أن "البعض يحاول أن يعطي لنفسه مبررا زائفا بأن الوضع فاسد".
 
في المقابل رأت هدى كامل، من اللجنة الشعبية للدفاع عن أموال التأمينات والمعاشات، أن الجهود الأهلية ليست كافية إطلاقا لمحاربة الفساد، وعللت ذلك بأن "الأمن يمنع الجمعيات الأهلية من العمل، ويعتبرك أنك إذا تكلمت عن حقوقك فأنت تتكلم في السياسة".
 
بدوره عزا الفنان خالد أبو النجا الذي شارك في الاحتفال استشراء الفساد إلى استمرار السلطة بأيدي زمرة قليلة، مطالبا بـ"معالجة الفساد من أسبابه من خلال التداول السلمي للسلطة".
 
تفعيل الاتفاقية
من جانبها ذكرت المشرفة العامة على الحملة بثينة كامل أن الحفل يقام في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول تحديدا ليوافق اليوم العالمي لمكافحة الفساد، و"لتذكير الجميع أن مصر لم تنشر اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في الجريدة الرسمية منعا لإنفاذها، رغم أنها صادقت عليها منذ فبراير/ شباط 2005".
 
بثينة كامل (الجزيرة نت)
واتهمت بثينة في حديثها للجزيرة نت الدولة بمحاولة منع هذا الاحتفال، "حيث كان مقررا له أن يعقد في ساقية الصاوي، وبعد تحديد الموعد وإرسال الدعوات فوجئنا بإلغاء الحجز، واضطررنا لنقله لمقر الجمعية الضيق"، وعزت ذلك لما وصفته بـ"الضغوط الأمنية".
 
وأوضحت العضو المؤسس بالحركة أن الجائزة المعطاة للفائزين تحمل في قمتها شكلا مصغرا لتمثال نهضة مصر الشهير للفنان محمود مختار، وذلك لإيصال رسالة مفادها أن "مصر لن تنهض إلا إذا حاربنا الفساد".
 
يذكر أن جائزة العام 2006 ذهبت إلى الدكتور أحمد السيد النجار الباحث بمركز الأهرام للدراسات، وذلك لدوره في كشف وقائع فساد كبيرة داخل مؤسسة الأهرام.

المصدر : الجزيرة