لقاء فلسطيني ببيروت رفضا لأنابوليس
آخر تحديث: 2007/11/29 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المفوضية الأوروبية: الاتحاد الأوروبي سيحدد موقفه من قضية خاشقجي بعد نتائج التحقيقات
آخر تحديث: 2007/11/29 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/19 هـ

لقاء فلسطيني ببيروت رفضا لأنابوليس

بيان ختامي اعتبر أن لواشنطن مصلحة بأنابوليس لتحسين صورة بوش (الجزيرة نت)

أواب المصري-بيروت
 
رفضا لمؤتمر أنابوليس ونتائجه وتمسكا بالثوابت والحقوق عقد تحالف القوى الفلسطينية لقاء وطنيا فلسطينيا في مقر حركة فتح-الانتفاضة في مخيم مار إلياس للاجئين ببيروت, حضره ممثلو القوى الفلسطينية واللجان الشعبية والاتحادات والنقابات والمؤسسات الأهلية.
 
وقال رئيس جبهة النضال أبو خالد الشمال أصالة عن تحالف القوى الفلسطينية إن حقوق الشعب الفلسطيني غير قابلة للتجزئة، وشدد على رفض الفلسطينيين التنازل عن القدس وحق العودة.
 
وحذر أمين سر حركة فتح–الانتفاضة نمر قدورة من النتائج الخطرة للاجتماع، وقال إن الذين ذهبوا للمفاوضات "لا يلزمون الشعب الفلسطيني بما يتفقون مع أعدائه عليه".
 
تهديد للحقوق
حزب الله دعا إلى دعم صمود الشعب الفلسطيني ومعارضة مشاركة الحكومة اللبنانية
رابطة علماء فلسطين رأت في كلمة ألقاها الشيخ محمد البجيرمي أن الحقوق الفلسطينية وحقوق اللاجئين والقدس مهددة بالمؤتمر, وحذر من موجة تطبيع جديدة، وأشار إلى أنه "ليس من حق أحد التنازل عن فلسطين أو المساومة عليها".
 
أما حزب الله فأشار على لسان عضو مجلسه السياسي حسن حدرج إلى مركزية القضية الفلسطينية في الأمة، وأعلن رفض المؤتمر، ودعا إلى دعم صمود الشعب الفلسطيني ومعارضة مشاركة الحكومة اللبنانية.
 
ووصف اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين رأفت مرة من شاركوا بـ"فئة صغيرة منبوذة من المجتمع الفلسطيني، لا يمثلون حتى أنفسهم، وهم لا يمثلون أيضا منظمة التحرير", واعتبر أن الوفد الفلسطيني التفاوضي لم يكن في أي مفاوضات أضعف مما هو الآن "لأنه غير مؤهل سياسيا وقانونيا وإداريا وأخلاقيا لتمثيل الفلسطينيين، ولا التحدث باسمهم، ولا التفاوض حول مستقبل الفلسطينيين وقضاياهم المصيرية".
 
مصلحة أميركية
وجاء في بيان ختامي أن اجتماع أنابوليس "حاجة ومصلحة أميركية-صهيونية، يهدف لتحسين صورة جورج بوش المتورط في العراق وأفغانستان، وإلى تحقيق تطبيع بين الكيان الصهيوني والدول العربية المشاركة، تمهيدا لتصفية القضية الفلسطينية".
 
وشدد على أن الوفد المشارك لا يمثل الشعب الفلسطيني، وهو غير مفوض بالمساومة على حقوقه الثابتة، وتجربة أوسلو أثبتت أنه لا يؤتمن على الحقوق الوطنية، "لذا فإن أي اتفاق يوقعه لا يلزم شعبنا الفلسطيني بشيء".
 
علي بركة (الجزيرة نت)
مسؤول العلاقات السياسية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بلبنان علي بركة قال للجزيرة نت إن لقاء الفصائل رسالة مفادها أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وقواهم السياسية لم تفوض أحدا للذهاب إلى أنابوليس والتفاوض على حقوقهم خاصة حق العودة.
 
وأضاف أن المجتمعين أرادوا التأكيد على أن اللاجئين في لبنان لن يتنازلوا عن حق العودة، ويعتبرونه حقا مقدسا فرديا وجماعيا, وقضية الشعب الفلسطيني قضية شعب وأرض، فإذا لم يعد إلى أرضه ولم تحرر الأرض الفلسطينية فإن قضية فلسطين لن تحل, وأبدى خشيته من أن يوافق الوفد الفلسطيني على مقايضة حق العودة بالدولة الفلسطينية.
المصدر : الجزيرة