الآلاف من أنصار حماس في مظاهرة لتأييد مواقف الحركة (الجزيرة نت-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

تدور في الشارع الغزي حالة من الجدل بشأن تدني شعبية حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بعد سيطرتها على قطاع غزة، خاصةً في ضوء احتشاد مئات الآلاف من مناصري حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في إحياء ذكرى الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الأسبوع الماضي والذين عبروا في هتافاتهم عن رفضهم لسيطرة حماس على غزة.

المواطن أبو محمد الكبريتي من مدينة غزة, يرى أن المستوي الشعبي والجماهيري لحماس في الشارع الفلسطيني بدأ بالانخفاض مقابل ارتفاع شعبية فتح .

ويعزو أبو محمد في حديثه للجزيرة نت، السبب في ذلك إلى بعض الأعمال والتصرفات الانفرادية التي يقوم بها أفراد القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية, والتي تتسم بالعنف تجاه المواطنين.

وعلى النقيض تماماً يرى المواطن أبو محمود(56 عاماً)، أن المستوي الشعبي لحركة حماس لم يتراجع في القطاع، بل إنه في ارتفاع مستمر، بفعل سيطرتها الأمنية وبسطها النظام والأمان في الشارع.

وأشار إلى أنه على الرغم من تردي الوضع الاقتصادي، فإنه يشعر بأن المواطن ما زال متمسكا بحماس خيارا "لتحرير الأرض والإنسان من ظلم الأعداء الذين يتربصون بها وبجمهورها". 

انقسام حاد
ويقر أبو محمود -في حديث للجزيرة نت- بأن الانقسام السياسي الحاصل في الشارع الفلسطيني لم يعهده الفلسطينيون من قبل، موضحاً أن النزاع الحاصل بين الحركتين أدى لانقسام حاد على الصعيد الاجتماعي والسياسي.

فوزي برهوم (الجزيرة نت)
ويقول فوزي برهوم الناطق باسم حماس, إن الصراع بين الحركتين والفصل بين الضفة الغربية والقطاع, ألقى بضلاله على الشعب الفلسطيني وعلى الحركتين, ونجم عنه تأثر جماهير حماس بالمتغيرات التي حصلت على أرض الواقع.

وأضاف أن سياسة العقاب الجماعي والحصار المفروض على القطاع من قبل حكومة الاحتلال, بمساندة كل من حكومة سلام فياض في الضفة والدعم الأميركي لإسرائيل, تهدف إلى التأثير على الجماهير الغزية, وخاصة جماهير حماس من أجل الإطاحة "بحكومتها الشرعية" بالقطاع.

وشكك القيادي في حماس بمصداقية ما تناقلته وسائل الإعلام من استطلاعات للرأي العام في الآونة الأخيرة, والتي تحدثت عن تدني شعبية حماس.

ظاهرة شعبية
وأكد برهوم -في تصريحات للجزيرة نت- أن شعبية حركته لم تتراجع في غزة وتسير في مسارها الطبيعي لتمسكها بالثوابت الوطنية واستمرارها في برنامجها السياسي والنضالي.

وأكد أن جماهير الحركة وجماهير الشعب الفلسطيني مقتنعة بما تقوم به حماس على الصعيد الميداني من فرض للنظام والأمن والإصلاح في القطاع، مشيرا إلى أن حماس لم تعد حركة فلسطينية بل أصبحت ظاهرة شعبية وجماهيرية لها امتدادها الجماهيري الخارجي في البلدان العربية والإسلامية والدولية.

الدكتور ناجي شراب (الجزيرة نت)
من جانبه قال الدكتور ناجي شراب أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر بغزة، إن الصراع السياسي بين فتح وحماس -الذي أفضى إلى سيطرة الأخيرة عسكرياً على القطاع، وما صاحبه من حصار مطبق- تسبب بانعكاسات اجتماعية وسلبية وخيمة على الشارع الفلسطيني.

ورأى في حديثه للجزيرة نت أن ما حدث، له تداعيات أخلاقية وفكرية وأيديولوجية خطيرة على الشارع الفلسطيني، أبرزها بروز ثقافة الخوف والحقد والكراهية والثأر، وانعكاسات سلبية على المستوى الشعبي لكلا الحركتين في غزة، وخاصة حماس لكونها مارست الحكم والسلطة.

المصدر : الجزيرة