استنفار أمني على الحدود وارتباك في الرحلالت الجوية (الفرنسية-أرشيف)

شمال عقراوي-أربيل
 
ألقت التوترات القائمة على الحدود العراقية التركية بظلالها على الرحلات الجوية من وإلى كردستان العراق. وتم تغيير مسار عدد من الرحلات الجوية التي كانت تنطلق من أربيل والسليمانية وتلك القادمة إليهما عبر الأجواء التركية، وإلغاء عدد آخر منها.
 
ودخلت تلك الحالة أسبوعها الرابع بعدما قررت أنقرة منع استخدام أجوائها من قبل الشركات التي تتعامل مع المطارات في كردستان العراق.
 
يقول المدير العام لمطار أربيل الدولي طاهر هورامي إن السلطات التركية أقامت ما يشبه الحظر على الشركات التي تتعامل مع المطارات في كردستان العراق.
 
وأوضح أن ذلك الحظر تم على مرحلتين الأولى تمثلت في منع استخدام أجوائها من قبل الشركات التي كانت تسير رحلات من السويد وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى كردستان العراق.
 
أما الثانية فجاءت عقب ذلك بأيام حيث أبلغت الشركات التركية التي كانت تسير رحلات منتظمة من إسطنبول إلى أربيل والسليمانية، وبواقع ثلاث رحلات أسبوعيا بوقف تلك الرحلات.
 
البديل السوري
وإزاء تلك الإجراءات لم يكن أمام الشركات إلا أن تلجأ إلى الأجواء السورية بدلا عن الأجواء التركية -حسب ما يؤكد هورامي- الذي يضيف أن ذلك يؤخر الرحلات إلى أوروبا بواقع ساعة ونصف الساعة وكذلك ازدادت أسعار التذاكر، فضلا عن الانزعاج الذي يشعر به المسافرون.
 
  هورامي يأمل تسوية سريعة
(الجزيرة نت)
وتمنى مدير مطار أربيل أن تكون الإجراءات التركية مؤقتة، وألا تدوم طويلا، لأن ذلك يؤثر على جانب من النشاط الاقتصادي والتجاري في منطقة كردستان العراق.
 
وكانت الحكومة التركية قد اتهمت السلطات الكردية بتسهيل انتقال أحد قياديي حزب العمال الكردستاني من أوروبا إلى مناطق تواجد عناصر الحزب في شمالي العراق.
 
وذكرت في اتهامها أن قياديا كردستانيا استخدم رحلة جوية من فيينا إلى أربيل، دون أن يعترضه أحد.
 
وردا على هذا الاتهام قال هورامي ما يهمنا من إجراءات هو أن ندقق أوراق وجوازات المسافرين والقادمين للتأكد من صحتها.
 
أما بالنسبة للأشخاص وطبيعة عملهم أو كونهم معارضين لدولة أو غيرها، فيمكن لكل دولة توجيه طلباتها عبر القنوات الدولية حتى تتمكن من تسلم المطلوبين لديها، مضيفا "نحن لا نقوم بأية إجراءات تلقائية من هذا النوع".
 
أثر العقوبات
وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قد أكد وجود بعض العقوبات التركية على إقليم كردستان العراق.
 
وردا على سؤال عن موقفه إزاء رغبة أنقرة بفرض عقوبات اقتصادية وتجارية على كردستان قال البارزاني في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الدفاع البريطاني ديس براون "للأسف ولسوء الحظ، قامت تركيا بإغلاق أجوائها أمام الطائرات، ليست القادمة إلى كردستان فقط بل إلى بغداد أيضا".

المصدر : الجزيرة