الأسرى الأردنيون اعترضوا على طريقة تعامل الحكومة مع ملف الأسرى (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار-عمان

قالت عائلات أربعة أسرى أردنيين أفرجت عنهم السلطات الإسرائيلية في وقت سابق من العام الجاري، إن أبناءهم بدؤوا إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ الخميس الماضي احتجاجا على تعامل الحكومة الأردنية مع ملف بقية الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وأضافت العائلات في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أن الأسرى الأربعة قرروا الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على عدم التزام الحكومة الأردنية بما تعهدت به بمتابعة ملف بقية الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وحسب بيانات اللجنة الوطنية المعنية بقضية الأسرى في السجون الإسرائيلية لا يزال 31 أردنيا يقبعون في المعتقلات الإسرائيلية، وكانت إسرائيل أفرجت في يوليو/ تموز الماضي عن الأسرى الأربعة سلطان العجلوني وسالم وخالد أبو غليون وأمين الصانع في إطار اتفاق مع الحكومة الأردنية.

ويقضي الاتفاق بأن يقضي الأسرى الأربعة الذين أسرتهم إسرائيل منذ العام 1990 بقية محكوميتهم في سجن أردني على ألا تتجاوز مدة احتجازهم 18 شهرا.

وزاد البيان أن الأسرى الأربعة "وجهوا عدة رسائل إلى الحكومة لتذكيرها بما وعدت به، ومطالبتها بتنفيذ وعدها بالعمل على الإفراج عن بقية الأسرى في السجون الصهيونية، وكان آخر تلك الرسائل قبل حوالي 10 أيام، غير أن الحكومة لم تصغ إلى هذه الرسائل ولم تلتفت إليها".

ويرتبط الأردن بمعاهدة سلام مع إسرائيل منذ العام 1994، حيث تبادلت عمان وتل أبيب السفراء بعد توقيع هذه المعاهدة.

من جهته قال الناطق باسم اللجنة الوطنية للأسرى في السجون الإسرائيلية الدكتور صالح العجلوني إن أهالي الأسرى قلقون على صحة أبنائهم بعد إعلانهم بدء الإضراب المفتوح عن الطعام.

وحمل العجلوني في حديث للجزيرة نت الحكومة الأردنية كامل المسؤولية عن صحة الأسرى الأربعة الذين تحتجزهم السلطات الأردنية في سجن قفقفا شمال البلاد.

وكانت صفقة الإفراج عن الأسرى الأربعة بين الأردن وإسرائيل قد تزامنت مع موجة من الانتقادات التي وجهتها أحزاب المعارضة وهيئات حقوق الإنسان والنقابات المهنية، بينما اعتبرتها الحكومة الأردنية أفضل ما يمكن تحقيقه.

واعتقلت إسرائيل الأردنيين الأربعة بعد تنفيذهم عمليتين منفصلتين عبر الحدود الأردنية مع فلسطين عام 1990، قتل فيها جنديان إسرائيليان وحكم على الأربعة بالسجن المؤبد.

المصدر : الجزيرة