الأزمة بين أذربيجان وأرمينيا يمكن وصفها بالتاريخية بالنظر إلى جذورها الحضارية والثقافية والدينية.

فكل من الشعبين يدين بدين مختلف عن الآخر، الأرمن يوصفون بأنهم أول من اعتنق المسيحية كشعب، فيما أن الأذريين من المسلمين الشيعة، وتداخلت مناطق إقامتهم وهاجروا في اتجاهات عدة بسبب ظروف المنطقة التي يعيشون فيها، حيث كانت ساحة للحروب والتزاحم في فترات مختلفة، تبادلت فيها النفوذ والسيطرة ثلاث قوى كبرى، العثمانية والفارسية والروسية، فيما اختلفت ولاءات الشعبين بينها تبعا لطموحاتهم وتوجهاتهم السياسية والدينية.

سبب الأزمة حديثا
ويعيد الباحثون صورة الصراع في العصر الحديث إلى النزاع بين البلدين على إقليم ناغورنو كاراباخ في عشرينيات القرن الماضي عندما كان البلدان لا يزالان ضمن الاتحاد السوفياتي، حيث افتعل الرئيس جوزيف ستالين عدة مشاكل حدودية في مناطق الاتحاد، منها أنه قرر عام 1923 ضم منطقة ناغورنو كاراباخ التي كانت تقطنها أغلبية أرمينية في ذلك الوقت إلى الجمهورية السوفياتية الجديدة أذربيجان ومنحها حكما ذاتيا، وفي المقابل أبقى إقليم ناختشيفان بأغلبيته الأذرية معزولا داخل أرمينيا، ما أوجد بؤرة خلاف حساسة بين الجمهوريتين وبما يضمن موقفا قويا لموسكو.

وعندما بدأت قبضة الاتحاد السوفياتي تتراخى على الدول التي تدور في فلكه، تفجر الخلاف  بين أرمينيا وآذربيجان على الإقليم عام 1988، وبلغ النزاع ذروته مثقلا بكل أعباء التاريخ مع إعلان الدولتين استقلالهما عن الاتحاد السوفياتي عام 1991، إلى أن تم التوصل عام 1994 إلى هدنة ما زالت سارية حتى الآن.

إحدى جولات التفاوض عام 2006 حول الإقليم بين أرمينيا وآذربيجان (الأرشيف-الفرنسية)
وفضلا عن الخسائر في الأرواح التي بلغت ما لا يقل عن 25 ألف قتيل أرست الحرب حقائق ديموغرافية وجغرافية جديدة، فقد تسببت بحركة لجوء في الاتجاهين قدرت بأكثر من 1.2 مليون غالبيتهم من الأذريين ولم تحل مشكلتهم حتى الآن، وسيطر الأرمن على الإقليم وانتزعوا علاوة عليه أراضي حدودية أذرية أخرى أمنت لهم  تواصلا طبيعيا -ممر لاتشين-مع دولة أرمينيا.

مستقبل النزاع
وناغورنو كاراباخ هو الاسم الأذري للإقليم، أما اسمه الحالي في ظل السيطرة الأرمنية فهو "أرتساخ"، ومساحته تقدر بحوالي نحو 4400 كلم2 أي ما نسبته 15% من مساحة أذربيجان، وعدد سكانه يقدرون بحوالي 150 ألفا أصبحت غالبيتهم الساحقة من الأرمن.

ورغم عدم الاعتراف به دوليا استكمل الإقليم في ظل السيطرة الأرمنية بناء مؤسساته بوصفه دولة مستقلة عاصمتها "ستيباناكريت"، وأقر دستورا في نهاية العام 2006 يكرس استقلاله عن أذربيجان، وتجري فيه انتخابات منتظمة آخرها العام الجاري فازت فيها باكو سهاكيان.

وترفض أذربيجان الاعتراف بالواقع الجديد المفروض على الإقليم من الأرمن، وتعرض عليهم سلطات استقلالية واسعة في سياق حكم ذاتي حلا للأزمة، وهو ما يرفضه ألبتة أرمن الإقليم ومن ورائهم أرمينيا.

ولا يزال الاتحاد الأوروبي يقوم بوساطة لحل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان منذ رعى قيام الهدنة بين البلدين عام 1994، من خلال ما يسمى مجموعة منسك، نسبة إلى عاصمة بيلاروسيا الذي تم فيها التفاوض، وهي تضم مجموعة من الدول برئاسة فرنسا والولايات المتحدة وروسيا، وحتى الآن لم تحقق أي إنجازات تذكر.

ويسود تشاؤم حول إمكانية تخفيض التوتر بين البلدين فضلا عن فض الاشتباك التاريخي بينهما ما لم يوجد حل لهوية وانتماء إقليم ناغورنو كاراباخ، بحيث يكون مقبولا من الطرفين ويحظى بدعم المجتمع الدولي.

المصدر : الجزيرة