الأسد يزور تركيا وجيوبه مليئة بمطالب الوساطة
آخر تحديث: 2007/10/19 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل : الداخلية المصرية: مقتل 16 من ضباط وأفراد الشرطة في اشتباكات طريق الواحات
آخر تحديث: 2007/10/19 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/8 هـ

الأسد يزور تركيا وجيوبه مليئة بمطالب الوساطة

الأسد طالب بضمانات تركية بعدم السماح لإسرائيل باستخدام أراضيها لمهاجمة سوريا(الفرنسية)

رانيا الزعبي-الجزيرة نت

اكتسبت الزيارة التي بدأها الرئيس السوري بشار الأسد لتركيا أمس أهمية كبيرة، سيما أنها تأتي بمرحلة حرجة للمنطقة، تبدو فيها هذه المرحلة وكأنها نقطة الحسم والفصل التاريخي لأهم وأبرز قضايا الصراع والسلم التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط منذ عقود.

المحللون والمراقبون السياسيون لم يفصلوا الزيارة عن التطورات التي تشهدها الملفات السياسية الأكثر سخونة بالمنطقة، بدءا من مؤتمر أنابوليس الذي دعت واشنطن لعقده الشهر المقبل لحل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مرورا بالتلويح الإسرائيلي بالقوة العسكرية ضد سوريا، ثم التطورات على الساحة اللبنانية، وصولا لأزمة الأكراد.

التهديد الإسرائيلي
الصحفي التركي اورخان محمد علي رأى أن الأسد جاء إلى أنقرة بمجموعة من المطالب، على رأسها الحصول على ضمانات تركية بعدم السماح لإسرائيل باستخدام أراضيها لشن هجوم على سوريا، خاصة بعد وجود شبهات بأن الطائرات الإسرائيلية التي أغارت على سوريا في يوليو/ تموز الماضي استخدمت الشريط الحدود التركي السوري.

مطالب الأسد حظيت بموافقة تركيا (رويترز)
وفي هذا قال رئيس مركز المعطيات والدراسات الإستراتيجية في دمشق عماد الشعيبي إن أنقرةفي بهذه المرحلة هي أقرب للحق العربي من أي وقت آخر، مشيرا لرفض تركيا السماح للأميركيين باستخدام أراضيها لغزو العراق، رغم وجود قاعدة أنجرليك الأميركية على الأراضي التركية.

ولم ينكر الشعيبي أن دمشق تتطلع أن تقوم أنقرة بنقل وجهة نظرها في "المفاوضات غير المباشرة" مع إسرائيل، وقال إن هذا الموضوع لم يعد سرا، حيث إن بشار الأسد كان قد أعلن في وقت سابق عن وجود قناة مفاوضات سرية "يثق فيها" وحسب الشعيبي فإنه تبين لاحقا أن تركيا هي القناة المقصودة.

ويرى أروخان أن دمشق تسعى لاستغلال العلاقات التركية الجيدة مع كلا طرفي الصراع العربي الإسرائيلي.

مؤتمر الخريف
ويبدو أن مؤتمر أنابوليس المرتقب سيكون حاضرا وبقوة على أجندة الزيارة الرئاسية السورية، فحسب أورخان تريد دمشق أن تلعب أنقرة دورا بإقناع واشنطن بوجهة النظر السورية، القاضية بضرورة طرح قضية الجولان على أجندة المؤتمر الدولي.

وأكد الشعيبي للجزيرة نت أن هذه القضية أساسية لسوريا، وأنها لن تحضر المؤتمر ما لم تدرج على أجندة أعماله.

ورأى أن واشنطن ملزمة بقبول الشرط السوري، لأنها تدرك أنه لا سلام بالمنطقة دون سوريا، كما أن الولايات المتحدة بحاجة لسوريا لإيجاد الآلية المناسبة للخروج من العراق على حد رأي الشعيبي.

كما كشف عن وجود معلومات -غير ثابتة- بأن واشنطن تسعى لرفع مستوى الحوار مع دمشق، وأنها ستقوم قريبا بإرسال سفيرها لدمشق، استجابة للمطالب السورية، وأضاف "السوريون بموقف قوة هم يقولون ويشترطون والأميركيون يسمعون".

الأسد أيد حق تركيا بالتصدي لهجمات حزب العمال (الفرنسية)
الانتخابات اللبنانية
ومن الواضح أن الشأن اللبناني لن يكون غائبا عن لقاءات الأسد بالمسؤولين الأتراك، فوفقا للشعيبي سيطلب الأسد من جيرانه أن يوصلوا رسالة لأصدقائهم الأميركيين، مفادها أن دمشق تؤيد توصل اللبنانيين لرئيس توافقي، بعيدا عن أي تدخل سوري بالانتخابات الرئاسية المرتقبة الشهر الجاري.

وفي سياق الوساطة التركية لم يستبعد الشعيبي وأروخان أن يتم ترتيب لقاء بين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرها السوري وليد المعلم على هامش مشاركتهما في مؤتمر جوار العراق نهاية الشهر الجاري بإسطنبول.

المسألة الكردية
في المقابل تتطلع تركيا لتأييد سوري تجاه قرارها بالتدخل العسكري لحسم هجمات حزب العمال الكردستاني انطلاقا من الأراضي العراقية، وكما لقيت المطالب السورية قبولا تركيا على حد قول أورخان فإن المطلب التركي حظي بموافقة الأسد الذي أعلن حق تركيا بالدفاع عن نفسها، والتصدي عسكريا لهذه الهجمات.

لكن الشعيبي قال إن الأسد أيد اللجوء للحل العسكري بعد الفشل بالحل السياسي.

المصدر : الجزيرة