جنوبيو اليمن يحتفلون بذكرى ثورتهم ضد الاستعمار
آخر تحديث: 2007/10/12 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/12 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/1 هـ

جنوبيو اليمن يحتفلون بذكرى ثورتهم ضد الاستعمار

قبليون يمنيون يحضرون احتفالا سابقا في إحدى المناطق جنوبي البلاد (رويترز-أرشيف)

عبده عايش-صنعاء

تعتزم فعاليات جنوبية معارضة إقامة مهرجان احتفالي الأحد المقبل في منطقة الحبيلين بمحافظة الضالع، وذلك بمناسبة مرور 44 عاما على ثورة 14 أكتوبر/تشرين الأول 1963م التي انطلقت من جبال ردفان في جنوبي اليمن ضد الاستعمار البريطاني.

ويأتي المهرجان في ظل تصاعد الاحتقان السياسي في المحافظات الجنوبية، التي شهدت غليانا شعبيا حركته احتجاجات واعتصامات نفذها متقاعدون عسكريون وقوى سياسية "ترفض الممارسات الخاطئة التي تسيء للوحدة وتهددها".

الاحتفال يجيء أيضا في وقت تستعد فيه السلطات لإقامة حفل في مدينة عدن يشهده الرئيس علي عبد الله صالح احتفاء بالمناسبة، في محاولة لكسر حالة الاحتقان السياسي التي تشهدها المحافظات الجنوبية، وللتأكيد على وحدة الثورة اليمنية.

وفي خطاب له اعتبر صالح أن تزامن احتفالات اليمنيين بعيد الفطر المبارك مع ذكرى ثورة 14 أكتوبر/تشرين الأول من حسن الطالع، مشيرا إلى أن الثورة اليمنية قد أنهت حقبة مظلمة ساد فيها الجور والظلم والقهر والإذلال والحرمان والتخلف، وامتلك فيها الشعب إرادته الحرة وحقه في الحرية والاستقلال والوحدة.

علي عبد الله صالح دعا إلى إشاعة قيم التسامح والتفاهم (الأوروبية)
وجدد الرئيس اليمني الدعوة إلى إزالة أجواء الاحتقانات، وإشاعة قيم التسامح والمحبة والتفاهم، والسمو فوق كل الصغائر، واللجوء للحوار باعتباره الوسيلة المثلى التي تمكن من استلهام الحلول والوسائل الصحيحة لحل القضايا الوطنية ومواجهة كافة التحديات.

حراك سياسي
في المقابل قال البرلماني الاشتراكي الدكتور ناصر محمد الخبجي إن إقامة مهرجان ردفان تأتي في ظل الحراك السياسي بالمحافظات الجنوبية.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن الاحتفال بهذه الذكرى يجيء "في ظل سياسة التهميش وطمس الهوية بحق المناضلين والشهداء الجنوبيين"، وهي مناسبة للتذكير بأن هناك في الجنوب كانت ثورة ضد الاستعمار والظلم والاستبداد.

ودعا إلى رفع الظلم في الجنوب "حيث تنهب الأراضي، ويقصى الموظفون من وظائفهم، وتنتهك حقوق المواطنين، مشددا على أن أهل الجنوب ما زالوا يناضلون للحفاظ على الوحدة الحقيقية ذات الطابع السلمي والتي قامت على مبدأ الشراكة في السلطة والثروة".

ولفت إلى أن مطالب الشارع الجنوبي واضحة وهي تتمثل في إعادة الاعتبار للوحدة اليمنية التي قامت بطريقة سلمية وتوافقية، وعلى قاعدة الشراكة الوطنية، وليس على إلغاء طرف للطرف الآخر.

المصدر : الجزيرة